إحياء يوم الأرض رسالة تضامن من البحرين إلى فلسطين

| |
مهدي مطر 2016-04-02 16:38:02




 

 

تفاجئنيِ الأرض، أن الشجر

يخبئ أسلحة،

والقمر يقوم بطبع المناشير

يا نجمةً في الجليلِ

وياتينةً في الخليل

تفاجئني الارض

إن أكُفٓ الصبايا مرايا

وكف الشهيد بحجم السماء

 

بهذه الكلمات المعبرة إفتتحت الأخت الدكتورة جميلة الوطني إحتفالية إحياء الذِكرى الأربعين ليوم الأرض التي أقامتها جمعية وعد بمملكة البحرين يوم الأربعاء ٣٠ مارس(آذار) ،بقاعة فلسطين وكتعبير عن التضامن مع الشعب الفلسطيني الشقيق وللتأكيد أن القضية الفلسطينية ستبقى قضيتنا المركزية ولا إنحراف للبوصلة الذي إتجاهها دائماً القدس...

 

بدأت الإحتفالية بالوقوف دقيقة صمت على أرواح شهداء الثورة الفلسطينية ليتلوها عرض فيلم " فلسطين  المسلوبة" من إنتاج مؤسسة البيت الفلسطيني -هولندا والذي يحكي تاريخ نكبة الشعب الفلسطيني بدءً من موجة الإستيطان الأولى لليهود إلى أرض فلسطين تحت يافطة " الهجرة إلى أرض الميعاد" مع تواطئ إستعماري وغفلة من العرب حتى نكبة فلسطين عام ١٩٤٨ وهزيمة الجيوش العربية بعد حرب الأيام الستة عام ١٩٦٧ وإحتلال ماتبقى من أرض فلسطين بما فيها مدينة القدس وصولاً إلى عام ١٩٧٦ عندما قامت السلطات الإسرائيلية بمصادرة آلاف الدونمات من الأراضي العربية بحجة تطوير منطقة الجليل وعلى إثر هذه الخطوة قامت هبة شعبية رافضةً لمصادرة الأراضي ودارت مواجهات بين قوات الإحتلال الإسرائيلي والمواطنين سقط خلالها مجموعة من الشهداء لينتفض الشعب الفلسطيني كله في مواجهة الإحتلال.

 

الشعر أيضاً كان له حضور في أُمسية يوم الأرض فقدم الشاعر جعفر حسن مختارات من أشعار محمود درويش وسميح القاسم وتوفيق زياد:

على هذه الأرض مايستحق الحياة

على هذه الأرض سيدة الأرض

أُم البدايات أُم النهايات

كانت تسمى فلسطين،صارت تسمى فلسطين

سيدتي أستحقُ ، لأنكِ سيدتي ، أستحقُ الحياة

 

 

الكلمات المعبرة عن التضامن مع الشعب الفلسطينيِ كانت حاضرة، الأخ رضي الموسوي الأمين لجمعية وعد ألقى كلمة قال فيها" نحييكم جميعاً في هذه الأُمسية التيِ نحتفي فيها بالذكرى الأربعين ليوم الأرض الذي تجسدت فيه الإِرادة الفلسطينية في مختلف مناطق فلسطين التاريخية وأكد الأخ رضي في كلمته على أهمية التمسك بالوحدة الفلسطينية مع التأكيد على أهمية إعادة الإعتبار لمنظمة التحرير الفلسطينية كمرجعية لكل فئات الشعب الفلسطيني في الداخل والشتات فضلاً عن مغادرة شروط إتفاقية أسلو المذلة.

 

الجمعية البحرينية لمقاومة التطبيع كانت لها كلمة في الإِحتفالية ألقاها الأخ عبدالرسول عاشور حيا فيها نضال الشعب الفلسطيني وصمودهِ أمام الإحتلال الإسرائيلي.

 

فلسطين كانت حاضرة من خلال كلمة الرفيق أبوأحمد فؤاد نائب الأمين للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين والتي كان لي شرف إلقائها، وذكر الرفيق أبوأحمد فؤاد في كلمته: بأسم فلسطين وبأسم الأرض وبأسم يوم الأرض والذي تحيونه في البحرين الشقيق ، نحييكم ونشد على أياديكم فرداً فرداً مقدرين لكم تضامنكم الدائم مع فلسطين وشعبها وإنتفاضاتها المتجددة، وختم كلمته " دائماً نشعر بدفئ قلوبكم وعمق عواطفكم وصدق مسعاكم لدعم شعبنا الفلسطيني فأنتم بإحيائكم يوم الأرض تقولون للقاصىي والداني أن فلسطين كانت وستبقى أرض  عربية".

 

في ختام الحفل كانت الأغنية الفلسطينية مسك الختام بإبداع من الفنان محمد جواد فقدم مجموعة من أغاني الثورة والتراث الفلسطيني تفاعل معها الجمهور بحرارة.

 

خِتاماً إحياء جمعية وعد للذكرى الأربعين ليوم الأرض كانت رسالة للتأكيد على التمسك بالقضية الفلسطينية بالرغم من إزدحام الساحة المحلية بالهموم والقضايا من معيشية وسياسية.

 

وجميل ان تبادر جمعية وعد بإحياء الذكرى الأربعين ليوم الأرض وكم كان أجمل لو سعت كافة الجمعيات الوطنية في البحرين والجمعيات المهتمة بالشأن الفلسطيني بإحياء هذه المناسبات القومية الوطنية الجامعة ،وقد تتباين الرؤى والملفات الوطنية ولكن قضية فلسطين تجمعنا وممكن ان يأخذ الاحتفال عدة أشكال من التضامن ، أستمع لمحطة الاذاعة البريطانية BBC ويذكر التقرير أن عدة مدن اسبانية منها برشلونة تتضامن مع المدن الفلسطينية في مثل هذا اليوم للتأكيد على عروبة المدن العربية في فلسطين وهناك تؤامة بين المدن الاسبانية والمدن الفلسطينية وشعار حملة التضامن "باقون مابقي الزعتر والزيتون"

 

نأمل ان تكون احتفالاتنا القادمة أكبر وأشمل من أجل ايصال رسالة للشعب الفلسطيني لستم وحدكم.

 

 
 
 
 
 
 

" الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "


نسخة سطح المكتب


جميع الحقوق محفوظه ©2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)