سيلما ... المجد لنا!

| |
أحمد عبدالأمير 2015-09-01 12:09:04




"سيلما" مدينة صغيرة في ولاية ألاباما يبلغ عدد ذوي الأصول الإفريقية بها حوالي نصف السكان ولكن حاكم الولاية العنصري وباقي موظفين الحكومة أنكروا عليهم الحق فى التصويت ولذلك عمدوا بطريقة مهينة إلى منعهم من تسجيل أنفسهم.

فعندما انطلقت حركة الحقوق المدنية في "سيلما" كان المتظاهرون لا يتجاوزون بضع مئات، الأمر الذي جعل الرئيسالأمريكي ليندون جونسون يسكت على قمعهم على يد حاكم الولاية العنصري جورج والاس الذي انكر عليهم حق التصويت ومنعهم بطريقة مهينة من التسجيل في قوائم الناخبين.

اطلق مارتن لوثر كينج حملته فى "سيلما" للحصول على الحق فى التصويت بعد حادث تفجير في كنسية والذي راحت ضحيته أربع طفلات صغيرات، وتضمنت الحملة بالطبع العديد من الوقفات الإحتجاجيه وهو ما أغضب الحاكم ودفع الشرطة إلى إستعمال العنف مع المدنين فى مشاهد موجعة للقلب بالفعل، ما أثّر في الرأي العام الأمريكي حتى بين بعض بيض البشرة الغير متعصبين للون وجعلهم ينضمون لهذه الوقفات من أجل حصولأهالي "سيلما" على حقّهم في التصويت.

مثلت مسيرة سيلما – موتنجمري بولاية آلاباما الأمريكية في مارس 1965م  احدى ابرز المحطات في نضال حركة الحقوق المدنية في الولايات المتحدة الأمريكية بقيادة المناضل الأمريكي مارتن لوثر كينغ (1929 – 1968) والتي ساهمت في انتزاع الحقوق المدنية للأمريكيين من اصل اسود. وعندما رفض حاكم ولاية آلاباما الأمريكية جورج والاس حماية المشاركين في المسيرة الثالثة (21 مارس 1965م) قرر الرئيس الأمريكي ليندون جونسون حماية المسيرة بعد ضغوطات المجتمع المدني الأمريكيفوصلت المسيرة إلى مبنى برلمان ولاية آلاباما في مدينة مونتجمري بحماية 2000 عنصر من الجيش الامريكي وبمشاركة 1900 عنصر من الحرس الوطني. 

في بنائه السردي والفني يركز فيلم "سيلما" على حركة الحقوقالمدنية التي التحم فيها البيض مع السود في مسيرات احتجاجية سلمية انطلقت من مدينة "سيلما" إلى "مونتجمري" عاصمة ولاية آلاباما الأمريكية، وقد انتهت هذه المسيرات (7-25 مارس 1965م)بمقتل وإصابة الكثير من السود الذين شوهدوا على الشاشات وهم يطاردون بالهراوات ويضربون بالرصاص، دون تمييز بين امرأة ورجل ولا بين كبير وصغير.

مع عرض أغنية (المجد) يصل المشاهد إلى ذروة التأثير في الفيلم والتي تأتي بعد خطبة مؤثرة لمارتن لوثر كنج، ولذلك لم يكن غريبًا أن تحصل على جائزة جولدن جلوب والأوسكار لأحسن أغنية،

يوم ما عندما يحين المجد 

 سيكون لنا... سيكون لنا

 يوم ما عندما نفوز بالحرب

 سنكون بالتأكيد... سوف نكون على يقين

 يا ايها المجد!

 
 
 
 
 
 

" الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "


نسخة سطح المكتب


جميع الحقوق محفوظه ©2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)