قنابل الدايم تتساقط على غزة

| |
د.نبيل تمام 2014-07-23 13:52:45




قنابل الدايم DIME "متفجرات المعدن الخاملة الكثيفة" عبارة عن ألياف الكربون المحملة بخليط من المواد الشديدة الإنفجار و شظايا جزئية تتكون من مسحوق المعدن الخامل الكثيف وهو مادة التنجستن Tungsten المسرطنة، مخلوطة بمواد مثل الكوبلت و النيكل أو الكوبلت والحديد. حيث تتطاير شظايا المعدن الخامل الكثيف في حالة إنفجار القنبلة، وتكون قاتلة في مرمى دائر قطرها أربعة أمتار، أو تسبب إصابات بليغة جداً كبتر للأطراف في مرمى أكثر من أربعة أمتار لغاية ستين مترا.   أثبتت الدراسات التي أجريت بواسطة الجيش الأمريكي العام 2000 التأثيرات السرطانية لهذه المواد الخاملة الكثيفة على الإنسان حيث ثبت في العام 2005 أنها تسبب سرطانات الساركوما. وفي العام 2009 أثبت علماء إيطاليون " والذين عملوا على إثباتات بالأدلة القاطعة إستخدام قنابل الدايم من قبل العدو الصهيوني في حرب غزة 2008-2009" بأنه لا يوجد علاج جراحي لمثل هذه الجروح التي تتسبب بها قنابل الدايم.   هناك أدلة و إثباتات كثيرة بإستخدام هذه القنابل من قبل العدو الصهيوني ضد المدنيين العزل الفلسطينيين في حروبها على قطاع غزة منذ العام 2006, و في حرب 2008-2009 و في الحرب الحالية 2014، منها شهادة الدكتورين مادس جلبرت و إيريك فوس من النرويج الذين دائماً ما يتطوعان للعلاج في مستشفى الشفاء في العاصمة غزة إبان العدوان الصهيوني على القطاع.   لقد كان لنا الشرف في التعرف على هذين الطبيبين الإنسانيين في مدينة العريش في سيناء "كاتب هذه السطور مع الدكتور علي العكري الذي يقضي فترة سجنه ظلما وبهتانا في سجون البحرين حاليا ثمنا لإنسانيته في علاج جرحى ومصابين نتيجة القمع الوحشي للمحتجين في ربيع البحرين الذي إنطلق في 14 فبراير العام 2011 ومازال" وذلك عشية دخولنا قطاع غزة إبان عدوان الصهاينة على غزة العام 2008 - 2009، حيث كنا شاهدين على جرائم العدو الصهيوني من حيث مشاهداتنا للشهداء والجرحى و نوعية الإصابات والتي إستطعنا معرفتها لاحقا بأنها كانت نتيجة إستخدام قنابل الدايم الفتاكة.   وها نحن نعايش الحرب الغاشمة على الفلسطينيين في غزة المحاصرة المنكوبة من قبل العدو الصهيوني هذا العام 2014 ومازال العدو يستخدم قنابل الدايم لقتل المدنيين الأطفال والنساء والشيوخ بشكل هستيري والعالم الرسمي يمارس صمته تجاه المجازر و جرائم الحرب هذه ضد إخوتنا في غزة وفلسطين المحتلة.  

 
 
 
 
 
 

" الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "


نسخة سطح المكتب


جميع الحقوق محفوظه ©2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)