English

 الكاتب:

رضي الموسوي

 
 
 

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

نهار آخر | أوركسترا التحريض ضد وعد
القسم : سياسي

| |
رضي الموسوي 2017-03-13 10:55:35




نتذكر ويتذكر كثير من الوعديين وأنصارهم انه في مثل هذا اليوم من العام 2011، تحول الطابق الأرضي بجمعية وعد إلى ركام أسود بفعل فاعل بعد عملية الإحراق العمد الذي تعرض له المقر الرئيسي في منطقة أم الحصم، احدى ضواحي العاصمة البحرينية المنامة. كان يمكن أيضا أن يحرق موظف الجمعية الآسيوي ويتحول الى ركام شأنه شان الاثاث والأجهزة التي تم حرقها عن سابق اصرار وترصد. لم تصل التحقيقات الى الجاني، فجاءت جريمة الحرق الثانية فجر الثامن عشر من نفس الشهر، حين اتى الحريق المتعمد على كل المبنى تقريبا، واحتاجت "وعد" الى عدة أشهر كي تعيد للمقر رونقه من جديد بعملية صيانة تواصل فيها الليل بالنهار بإصرار على إعادة الحياة الى مجاريها. بالتوازي كان فرع وعد بالمحرق يتعرض للاعتداءات المتكررة التي حولت المبنى الى ركام لم يسلم منه شيء. وفي الأول من مارس الجاري 2017 تعرضت مجموعة من سيارات ضيوف الجمعية للتكسير وعطب اطاراتها، بينما كان اصحابها يشاركون في إحياء الذكرى الثانية والخمسين لانتفاضة مارس المجيدة، في عمل استفزازي غير مسئول، نتمنى أن يلقى القبض هذه المرة على الجاني وألا يفلت من العقاب.

 

لم نقرأ ولم نسمع ادانات لعمليات الحرق والاعتداء على مقري "وعد" وعلى منزل رئيسة اللجنة المركزية السابقة د. منيرة فخرو بمحاولة احراقه بزجاجات المولوتوف، ولا على الاعتداء التخريبي على سيارات ضيوف وعد قبل ايام..في كل هذه الحالات "الإرهابية" لم نسمع كلمة حق أو استنكار لهذه الافعال المشينة من الذين استلوا اقلامهم وراحوا يحرضون على "وعد" وقياداتها الحالية والسابقة ومحاولة شيطنتها وتصويرها وكأنها الشر المستطير، خصوصا مع رفع وزارة العدل دعوى تطلب فيها حل الجمعية وتصفية ممتلكاتها بعد أن ساقت ادعاءات مرسلة لا تصمد أمام الحقيقة الساطعة التي تؤكد أن "وعد" تنظيم وطني ديمقراطي أسس على مرتكزات وطنية خالصة، أجندتها الدفاع عن مصالح الشعب البحريني بغض النظر عن الانتماء الايدلوجي أو الديني أو المذهبي او الاثني أو العرقي.. تنظيم عابر للطوائف يرى في الوحدة الوطنية صمام أمان لحاضر ومستقبل الوطن بكل فئاته ومكوناته. وعد، وبشكل واضح لا لبس ولا ضبابية فيه ترى العنف طريقا مدمرا لا يسلم منه أحد من قمة الهرم حتى قاعدته، وتعتقد جازمة أن سلمية الحراك والمطالب هي الخيار الاستراتيجيالذي اختطته "وعد" منذ تأسيسها في العام 2001، على أرضية واضحة وجلية اهمها ما بشر به ميثاق العمل الوطني في مسألة التحول الديمقراطي وبناء دولة القانون والمؤسسات، الدولة المدنية الديمقراطية، وتشييد الملكية الدستورية على غرار الديمقراطيات العريقة.

 

أعتمد المحرضون على مواقف مسبقة من "وعد" تم تركيب صورها بليل للنيل من مكانة هذا التنظيم المناضل عبر محاولة تسقيطه بتشغيل آلة "غوبلزية" مقيتة لا تصمد أمام أي امتحان بسيط للحقيقة. المحرضون زادوا جرعة الهستيريا في الايام القليلة الماضية، منطلقين من مصالح ذاتية بحتة تعتاش على الأزمات ويرون فيها سر استمرار بقائهم في الواجهة. لكن الحقيقة لا تحجب بغربال ولا تقبل الكثير من الجدل، وهي أن "وعد" المؤمنة بمبادئها الحضارية في الحرية وحقوق الانسان وبالديمقراطية والعدالة الاجتماعية ودولة المواطنة المتساوية، هي "وعد" التي ترى في محاولات تشويه مواقفها الاصيلة الرافضة والنابذة للعنف والإرهاب والفساد والتمييزبجميع أشكاله..هذه الممارسات ليست سوى محاولة يائسة للتشويه وضرب إسفين بين مكونات المجتمع. "وعد" مؤمنة بالحوار الجاد والمخلص طريقا لحل الازمات المستفحلة والمتناسلة..وهي التنظيم الذي أسسه القائد المؤسس المناضل الراحل عبدالرحمن النعيمي بمعية مجموعة من المناضلين ليكون تنظيما معبرا عن طموحات وآمال الشعب البحريني بكل فئاته وخصوصا الفئات الاكثر تهميشا. اليوم، يحاول من وقف بالأمس ضد النعيمي وتنظيمه أن يتذاكى ويقلب الحقائق عبر استحضار صورة "أبو أمل"في عملية التحريض التي تقوم بها أوركسترا بث الكراهية، في عملية مفضوحة ومكشوفة الأهداف، تغرق في "شبر ماء".

 

ندعو أوركسترا التحريض ضد وعد للتوقف عن هذا الفعل المشين رفقا بالبلاد والعباد.فالوطن بحاجة لمن يبني ويضع يده على مكمن الخلل ويقترح الحل بتقويم مسار طريق الاصلاح السياسي والاقتصادي والاجتماعي.

 

 

 
 
 
 
 

 

 إكتب تعليقك 

 
البريد الإلكتروني: * الإسم *
التعليق: *
 
 
 
 
 

Developed by:
Bab-alBahrain.com

جميع الحقوق محفوظه © 2012
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro