English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

محمود حافظ:عوائد النفط أسهمت في تشكيل جمعيات الموالاة وما يحدث الآن جرس إنذار
القسم : الأخبار

| |
2007-12-25 14:31:55


 

 

عوائد النفط أسهمت في تشكيل جمعيات الموالاة.. والمعارضة عليها أن تحدد أولوياتها.. محمود حافظ:

لجان التحقيق تحتاج إلى نزاهة النواب.. وما يحدث الآن جرس إنذار

 

كتب - علي مجيد:

أبدى العضو القيادي بمركزية جمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد) محمود حافظ عدم تفاؤله بنتائج لجان التحقيق التي تعقد في المجلس النيابي، بما فيها لجان التحقيق التي تنوي الوفاق تشكيلها، وذلك بسبب المعادلة السياسية والتركيبة التي حددتها انتخابات 2004 ،  محذرا في الوقت ذاته من الإحباط الذي سيشهده الشارع بسبب الصلاحيات البسيطة الممنوحة للسلطة التشريعية، وقال ان ما حدث في الأيام الأخيرة يعتبر جرس إنذار، في حال  ما استمرت الأوضاع المعيشية وتفاقم الغلاء في الأسعار، في ظل ارتفاع أسعار النفط.

وفيما يتعلق بالحوارات التي سيعقدها نادي مدريد خلال يناير المقبل، بأنها لن تفضي الى نتائج، لكنه رحب بانعقاده ودعا الى توسيع الحوار ومشاركة أكبر عدد من المنظمات غير الحكومية في هذا الحوار.... وفيما يلي نص الحوار:

 

] هل سيتواصل سبات الجمعيات السياسية وخمولها بعد أن شهدنا أياما ساخنة خلال الفترة الماضية؟

- لا أتفق معك ان هناك خمولا عند التنظيمات السياسية، ولكن المسألة مرتبطة باختلاف الرؤى السياسية بين هذه التنظيمات، فقد كانت هناك ملفات ارتبطت بها المعارضة كالملف الدستوري الذي شكل في تلك المرحلة محل اجماع عند المعارضة، فيما ذهب قسم من المعارضة الى عدم إعطاء هذا الملف أولوية، كما ان تلك الفترة كانت لعوائد النفط انعكاسات في تشكيل التنظيمات الموالية لبرامج الحكومة، وأسهمت قيادات هذه التنظيمات في ان يكون لها دور رئيسي يملى عليها.

 

] نسمع أن هناك مبادرة عند الجمعيات السياسية ترتبط بالوضع السياسي الحالي؟

- لا بد ان تحدد المعارضة ومن خلال حواراتها الأولويات التي يجب ان تنطلق منها، وعليهم الاسراع في ذلك، لأن الأمور ستستفحل وما جرى في الأيام الماضية جرس إنذار، ولم تكن هناك أية جهة مسؤولة عنه ولا تقف وراءه، ولكن هناك عوامل ساهمت في هذا الاتجاه، ومنها الجانب الاقتصادي السيئ المرتبط بحياة الناس المعيشية، ولا توجد اية نية جادة مع ارتفاع عوائد النفط الى حل الملفات المعيشية وملف الفقر بالتحديد، فالعاطلون بازدياد وحجم الأسر المحتاجة يزداد، والصناديق تقدم معونات بالملايين ووزارة التنمية كذلك وهذه مؤشرات تعبر عن وجود أزمة حقيقية في الحياة المعيشية عند المواطن البحريني الذي لا يقوى على سد رمقه لا يقوى على بناء أسرة ما دام الحد الادنى للرواتب في القطاع الخاص 200 دينار.

الأمر الآخر تراجع مستوى الحريات، عبر إصدار تشريعات وقوانين مقيدة للحريات كقانون التجمعات والجمعيات، وهذا سيجعل نسبة المشاركة تقل في الأعوام المقبلة، كما حصل في الاردن ومصر والديمقراطيات المشابهة لنا، ولا بد من إيجاد آليات سليمة في تقوية الديمقراطية والحفاظ عليها.

 

] ولكن هناك لجان تحقيق نيابية قدمتها الكتل النيابية، ولجان تحقيق سياسية أعلنت عنها الوفاق ستحدد خلال الأسابيع المقبلة؟

- أولاً لجان التحقيق تحتاج الى نزاهة النواب، وكثير من اللجان أخذت مجرى مخالفا للهدف الذي وضع أمامه، وأخذت تنحني نحو اعتبارات طائفية، او لمصالح جهات مختلفة، أما الوفاق وبهذه التركيبة النيابية فإنها لا يمكنها ان تجتاز وتحقق ما تريده من خلال لجان التحقيق، وذلك لأن عددها لا يمكن ان يأتي بثمار ما يريد ما دام هناك طرف آخر بعدد أكبر منها سيعرقل ما تريد، وفي حال تمت هذه اللجان وأتت بتشريعات  مناسبة فان الغرفة المعينة ستحول دون تحقيقها، الامر معقد.

 

] تستكمل خلال يناير المقبل حوارات نادي مدريد، ما هو موقفكم من هذه الحوارات؟

- لن تكون هناك نتائج مثمرة لهذا النادي، ولكن الحوار في حد ذاته أمر جيد، وينبغي ان يدعى إليه أكبر عدد من المنظمات غير الحكومية، المشكلة ان الدعوات تأتي شخصية، وبعضها معتمدة منذ سنوات،  وبعض المدعوين ليس لهم أي اهتمام بالشأن البحريني العام

 

صحيفة الايام

Tuesday, December 25, 2007

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro