English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

مداهمات واعتقالات عند الفجر في الديه والسنابس والأهالي يروون قصص الأقتحام
القسم : الأخبار

| |
2007-12-24 22:49:03


 

 

الأهالي يروون قصص اقتحام المنازل ..

مداهمات واعتقالات عند الفجر في الديه والسنابس

 

 

شنت قوات الأمن الخاصة التابعة لوزارة الداخلية حملة مداهمات في مناطق مختلفة من البحرين أمس وكان لمنطقتي الديه والسنابس نصيب الأسد في المداهمات والاعتقالات، والتي بدأت منذ الساعة الواحدة بعد منتصف الليل وحتى فجر يوم أمس (الأحد) .

يقول (ا.ج) وهو أحد سكان المنطقتين إن قوات الامن داهمت بيته فجر يوم أمس وأثناء نومه مع زوجته، داهم المنزل أكثر من 20 مسلحا وحطموا الأبواب، وقالوا إنهم ‘’يبحثون عن شخص يدعى احمد، مضيفا انه ‘’لا يعرف أي شخص بهذا الاسم ’’.

وأضاف ‘’أصيبت ابنتي بهلع شديد رافقها حتى عصر أمس، وذلك بسبب الطريقة التي تمت بها مداهمة البيت في ساعة متأخرة من الفجر ’’.

ومن جهتها قالت ربة بيت داهموا شقتها في منطقة الديه إن ‘’سبعة من رجال الامن دخلوا البيت، بعد ان كسروا الباب والنوافذ بواسطة قطعة من الحديد الكبير واخذوا يفتشون في أدراج خزانة الملابس، وهم يبحثون عن شخص اسمه أحمد، على رغم انه لا يوجد شخص بهذا الاسم في البيت ’’.

وأضافت ‘’زوجي خارج البحرين يؤدي مناسك الحج، واني وحيدة، مع ابنتي الصغيرة التي تعاني من مرض التوحد، وهو مرض نفسي’’، ولفتت إلى أنها لا تملك قيمة تصليح الأبواب في غياب زوجها ’’.

أما البيت الثالث فقد أصيبت فتاة فيه بحالة غير طبيعية ‘’وهي ملقاة على الفراش ودرجة حرارتها مرتفعة’’ حسب وصف سكان أهل الفتاة، موضحين أن ذلك ‘’بسبب احد أفراد الشرطة الذي وضع سلاحه الناري على رأسها، بعد ان حطموا الأبواب والنوافذ لدخول المنزل الذي لم يعتقلوا منه أي شخص، ولكنه مجرد إجراء امني اتخذ في هذا البيت’’ على حد قولهم .

وفي البيت الرابع تعرض الابن الأصغر فيه إلى الاهانة من بعض رجال الشرطة الذين قيدوه بسلك ضاغط بلاستيكي وقطعوا شعره في غرفته، إضافة إلى ‘’تلفظهم عليه بملافظ غير أخلاقية’’، حسب قوله .

وقال الشاب (22 عاما) إنه تعرض إلى الضرب والاهانة من رجال الأمن الذين ‘’قيدوني بسلك بلاستيكي واخذ احدهم يركلني برجليه على صدري، حتى أسقطني أرضا’’، ولفت إلى ان اغلب رجال الأمن الذين دخلوا البيت ‘’كانوا يتحدثون بلهجة إحدى الدول العربية، وكانت لهجة قائدهم بحرينية ’’.

وقالت شقيقته الكبرى لـ ‘’الوقت’’ انها تلقت اتصالا هاتفيا بعد خروج الشرطة من البيت عند الساعة الثانية والربع بعد منتصف الليل، وذلك من شخص ادعى أنه في قسم المباحث والأدلة الجنائية وطلب عنوان المنزل، إلا أنها رفضت إعطاءه العنوان معللة رفضها بأن ‘’رجال الأمن لديهم عناوين جميع المنازل ’’.

وأضافت ‘’إن رجال الأمن الذين داهموا المنزل كانوا يبحثون عن شقيقها حسين، مؤكدة أنها ‘’لا تعلم عنه أي شيء في الوقت الذي لا تزال أجهزة الأمن تبحث عنه، وهو من قائمة المطلوبين في قضية حرق سيارة الشرطة ’’.

وفي لقاء مع أهل البيت الخامس قال شقيق المعتقل ماجد سلمان الحداد إنه علم لاحقا بأن شقيقه اعتقل في منطقة البديع بعد ان جاءت أجهزة الأمــن وداهمت منزلهم ليلا وحطمت جميع الأبواب بما فيها باب الحمام، يبحثون عن شقيقه ماجد .

وأضاف ‘’هذا الأسلوب يذكرنا بأيام الحقبة الماضية، وهي حقبة امن الدولة والتي كانت أجهزة الأمن تقوم بمداهمة البيوت دون إذن من أهلها’’، وفق قوله، ولفت إلى ان أجهزة الأمن أوقفت شقيقه مع سيارته الخاصة، ولم نتمكن من الحصول عليها من الأمن الذين رفضوا تسليمنا السيارة’’ على حد قوله .

وفي البيت السادس، وهو عبارة عن مجموعة شقق، دخلت قوات الأمن عند الساعة الرابعة فجرا، وأخذت تفتش البيت شقة تلو الأخرى، وأخيرا استقروا على غرفة ابنهم محمد جعفر طريف واعتقلوه، ولم يعلم احد عنه أي شيء بعد .

ويقول شقيقه الأكبر لـ ‘’الوقت’’ إن ‘’أفراد الأمن حطموا جميع الأبواب، وأخذوا يفتشون بطريقة جنونية واخرجوا جميع الأغراض من خزانات الملابس والمطبخ ’’.

 

 صحيفة الوقت

‏24 ‏ديسمبر, ‏2007

 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro