English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

«مقاومة التطبيع»: إجماع نيابي على إعادة فتح مكتب مقاطعة «إسرائيل»
القسم : الأخبار

| |
2007-10-28 10:28:25


 

 

شنت هجوماً حاداً على «مروجي التطبيع »

« مقاومة التطبيع»: إجماع نيابي على إعادة فتح مكتب مقاطعة «إسرائيل »

 

 

قالت رئيس الجمعية البحرينية لمقاومة التطبيع بدرية علي إن ''اتفاقية التجارة الحرة مع الولايات المتـــحدة، لم تـــعرض بجــميع بنودها على مجلس النواب الســابق''، مشـــيرة إلى أن ''بعـــض النــواب، أكدوا أن هناك العديد من بنود الاتفاقية حجبت عن المجـــلس، ومنـــها موضـــوع غلق مكتـــب مقاطعة الكيان الصــهيوني والسماح بدخول سلعه للبلاد''. وأوضحت علي، تعليقا على لقاء وزير الخارجية البحريني بنظيرته الإسرائيلية أن ''النواب، أكدوا أيضاً وجود اتفاق بين الكتل النيابية على التقدم بطلب لإعادة فتح مكتب المقاطعة ''.

ولفتت إلى ''وجود شركات في مختلف دول العالم بأسماء محلية ولكنها صهيونية من حيث رؤوس الأموال''. من جهته، شن عضو الجمعية عبدالحميد مراد، هجوماً شرساً على الأمين العام السابق لمجلس التعاون عبدالله بشارة، رداً على مقال نشرته له إحدى الصحف المحلية، معتبرا أنه ''روج في المقال للتطبيع مع «الكيان الصهيوني»، ناقلاً عن بشارة بأنه طالب وزير الخارجية في مقاله بعدم الاعتذار''، وفق ما قال مراد .

وانتقد مراد ''بعض الكتاب في منطقة الخليج والبحرين خصوصاً على مواقفهم الترويجية للتطبيع مع الكيان الصهيوني''، حسب وصفه .

واعتبر مراد، لقاء وزير الخارجية بنظيرته الإسرائيلية ''غير شفاف، لأن وزارة الخارجية ما كانت لتعقب على الخبر لولا وروده في إحدى الصحف اللبنانية''، متسائلاً ''أين الشفافية في اللقاء وهو لم يعرض حتى على مجلس النواب؟ ''.

وأضاف ''الوزير يقول إن التطبيع بيد الشعوب، ونحن نقول كيف تخرج على إرادة الشعب البحريني وتلتقي بالوزيرة الصهيونية وأنت تمثل البحرين؟ ''.

وأشار مراد إلى أن ''الجمعية، دعت لاجتماع عام لجميع مؤسسات المجتمع المدني بهدف صياغة خطة عمل موحدة من أجل التحرك تجاه الخطوات التطبيعية''، مطالبا وزير الخارجية ''الاعتذار للشعب البحريني عن اللقاء، وإعادة فتح مكتب المقاطعة ''.

وفي سياق متصل، حددت الجمعية موقفا من خطوات التطبيع التي رأتها خروجا على الإجماع الوطني الرافض للتطبيع مع العدو الصهيوني. واعتبرت ''جمعية مقاومة التطبيع'' لقاء وزير الخارجية ''مخالفة صريحة للدستور الذي يمنع الاتصال بالعدو ''.

وتابع ''فما يصرح أو يقوم به المسئولون الفلسطينيون يحاسبهم عليه شعبهم الفلسطيني، ولا نجد سبباً يدعوهم للتدخل بيننا وبين وزير خارجيتنا الذي نكن له كل التقدير والاحترام ''.

وزادت ''لم نكن نتمنى أن يوقع الوزير نفسه في هذا المأزق والشرك الذي لا يستفيد منه إلا الكيان الصهيوني والإدارة الأميركية صاحبة المشروعات المشبوهة في المنطقة العربية ''.

وشددت الجمعية على أن ''أي جهد حقيقي ومنطقي تلعبه البحرين يجب أن ينطلق من إرادة شعبها ومواقفه المبدئية المؤكدة على رأب الصدع بين الأشقاء الفلسطينيين ''.

ولفتت الى أن ''الإدارة الأمريكية ممثلة في سفيرها الجديد لدى البحرين ليست في وارد تلقيننا درساً في مسألة المقاطعة وصوابها أو خطئها، ويكفي تذكيرهم أنهم لتنفيذ مصالحهم وأهدافهم، قاطعو شعوباً ومنظمات وحركات مقاومة ''.

وانتقدت بعض الكتابات ''التي تهاجم شعب فلسطين من المجاهدين في حركة حماس والمقاومة الباسلة في لبنان بدلاً من أن تكرس لفضح الممارسات الصهيونية ''.

ونوهت ''لا نفرق بين الاتصالات مع العدو الصهيوني وربما لاحقاً ضمن المأمورية التاريخية التي يبشر بها بشارة إقامة علاقات كاملة مع هذا العدو، وبين مسألة التطبيع التي تركها وزير الخارجية كقرار في يد الشعب البحريني كما هو الحال في مصر والأردن ''.

وتساءلت ''هل نفهم أن الخارجية البحرينية ماضية مع آخرين باتصالاتها حتى إقامة العلاقات الكاملة تحت شعار الواقعية السياسية، وتترك شعب البحرين ليدبر أموره ويتخذ مواقفه؟ .

وشددت الجمعية على أن ''المواقف المبدئية للشعب البحريني من القضية الفلسطينية تلزم السلطة التنفيذية بالتوقف عن زج البحرين في هذا المستنقع الذي تريد الإدارة الأمريكية وأداتها الكيان الصهيوني جر الجميع إليه من دون تقديم أي تنازلات أو تطبيق للقرارات الدولية''. الصادرة بشأن الصراع العربي الصهيوني ''.

 

صحيفة الوقت - خليل بوهزّاع

Sunday, October 28, 2007 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro