English

 الكاتب:

رضي الموسوي

 
 
 

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

نهار آخر | بانتظار بيان "سجن جو" الأول
القسم : سياسي 2

| |
رضي الموسوي 2017-01-07 10:16:45




 

ينتظر البحرينيون بفارغ الصبر صدور البيان الأول المتعلق بملابسات ما جرى في سجن جو المركزي ليسهم في إنهاء الوضع الاستثنائي الإضافي الذي تعيشه البلاد هذه الايام.فمنذ اعلان وزارة الداخلية عن هروب عشرة من سجناء سجن جو المركزي التي تمت مطلع العام الجديد، شهدت البلاد اختناقات مرورية غير مسبوقة وفي مختلف المناطق، الامر الذي أشعل وسائل التواصل الاجتماعي بآلاف التعليقات التي لم يخلو بعضها من الطرفة والتمني وإنهاء هذا الوضع الاستثنائي الضاغط على المواطنين والمقيمين على حد سواء. وزارة الداخلية وفي سياق بحثها عن الهاربين من السجن اصدرت بيانا يوم الخميس الماضي، اهابت من المواطنين مساعدتها في تقديم معلومات عن الهاربين لتسهيل القبض عليهم وعلى من ساعدهم من خارج السجن عبر القيام بالهجوم المسلح الذي ادى الى قتل شرطي، وفق بيان الوزارة، ووضعت كل من يتستر عليهم تحت طائلة القانون والمسائلة الجنائية.

 

ربما كل الذين هربوا من سجن جو غير معروفين لدى العامة من الناس، فاغلبهم صدرت احكاما بحقهم بسنوات طويلة تصل بعضها الى مائة عام،  لكن واحدا منهم هو الذي سلطت عليها اضواء وسائل التواصل الاجتماعي وهو رضا الغسرة الذي سبق له وان حاول الهرب من سجن جو اكثر من مرة.

 

لاشك أن الحالة الامنية مشدودة الى درجات عليا من التاهب، وأن الاجراءات والقرارات التي اتخذت تعبر عن ذلك الانشداد ومنها إيقاف عن العمل لثلاثة من كبار مسئولي مركز الاصلاح والتأهيل "سجن جو"، وصدور قرار بفرض وضع اجهزة اتصال موصولة بوزارة الداخلية للقوارب الصغيرة والمتوسطة وذلك لمعرفة مسارات كل تلك القوارب. كما صدر المرسوم رقم (1) لسنة 2017 والقاضي بمنح جهاز الامن الوطني صلاحية الضبط القضائي من قبض وتوقيف في "الجرائم الإرهابية"، يأتي في سياق ضبط الوضع الامني بصورة أكبر تتجاوز توصيات اللجنة البحرينية لتقصي الحقائق وتتعارض مع احد توصياتها الرئيسية.

 

ربما أن هذه الاجراءات لم تثر الكثير من ردود الفعل في الوقت الذي لا تزال فيه الصورة ضبابية ازاء مصير المساجين الذين هربوا من السجن المركزي. فالبحرينيون اليوم ينتظرون البيان الأول: اما من معالي وزير الداخلية يعلن فيه القاء القبض على الهاربين من السجن، أو من السجين الهارب رضا الغسرة ومن معه يعلنون فيه هروبهم خارج البحرين، وحتى صدور ذلك البيان ستبقى الاعصاب مشدودة من الجميع وستبقى وسائل التواصل الاجتماعي مشتعلة بالتعليقات التي ستزداد فيها رسائل التهكم والطرافة.    

 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro