English

 الكاتب:

رضي الموسوي

 
 
 

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

نهار آخر |الرغبات الجامحة لفرض الحصار
القسم : سياسي

| |
رضي الموسوي 2017-01-04 18:39:27


الاقتراح برغبة بصفة مستعجلة، الذي صوت عليه مجلس النواب أمس الثلثاء وسقط، يذكر بالإجراءات التي تتخذها سلطات الاحتلال الاسرائيلي ضد الفلسطينيين بمنع الشباب من دخول مدينة القدس والصلاة بالمسجد الاقصى. الاقتراح برغبة الذي أيده 11 نائبا ورفضه 9 نواب وامتنع عن التصويت عليه 4 بينهم رئيس المجلس، وغياب 18 نائبا عن جلسة التصويت..هذا الاقتراح يقضي بمنع المواطنين من فئة الشباب من السفر الى كل من إيران والعراق ولبنان وسوريا واليمن، وفق ما نشرته الصحافةالمحلية اليوم الاربعاء (4 يناير 2017)، وهو مقترح يحاكي الحالة الامنية الراهنة، ويبدو انه جاء على خلفية اعلان السلطات المختصة عن وقوع هجوم مسلح على السجن المركزي "سجن جو" وهروب عشرة مساجين منه لايزال البحث جار عنهم حتى كتابة هذه السطور.

بعض النواب تمادوا في فن المزايدات الكلامية وزادوا جرعات اقتراحاتهم برغبة ليسمعوا ويوصلوا مواقفهم  من يهمه الأمر، حتى وان تطلب ذلك مخالفات لمواد صريحة في الدستور الذي اقسموا عليه والذي يقطع بحرية التنقل ويعتبرها حق للمواطن لا يجوز تقييده تحت أي حجج مرسلة، فضلا عن أن هذه الرغبات الجامحةهي نمط من تفكير هؤلاء، تعكس ما يجول في العقل الباطني لمن يسعى لابتكار وسائلجديدة للحد من الحقوق الدستورية وإشاعة عدم الثقة في المواطن والتعاطي معه بدونية وتفترض ميوله للجريمة وقيامه مسبقا بأفعال وسلوكيات خارج القانون. إن من روج لهذه الرغبة الجامحة يسيء، من حيث يدري أو لا يدري، للنظام السياسي الذي يدعي الدفاع عنه، وكأنه "بغى يكحلها وعماها"، حين ينظر للشباب البحريني وكأنهم أبناء عاقون لبلدهم. فالنظام السياسي ليس ضعيفا كما يتخيله من قدم مقترحه مستعجلا. عادة تحذر الدول رعاياها من السفر الى بعض البلدان التي تعاني من اضطرابات وتوترات، لكنها لاتمنعهم بتشريعات. 

صحيح ان هناك بعض الشباب الذين ذهبوا العراق وسوريا واليمن وينتمون لتنظيمي القاعدة وداعش وقد اعلنوا ذلك في شرائط الفيديو المنتشرة في وسائل التواصل الاجتماعي وقد قتل بعضهم في المعارك هناك..وصحيح أيضا ان شبابا آخرين قد يكونوا في العراق وسوريا مع جماعات أخرى، إلا ان كل هؤلاء لا يعدون على اصابع اليد ولايمكن للمشرع أن يأخذ كل شباب البحرين فقط لأن بعضهم قرر الذهاب الى ساحات القتال. وأي تشريع أو إجراء لا يمكنه منع من يريد الذهاب الى هناك، ففي سوريا مثلا يتواجد نحو مائة الف مقاتل ينتمون الى تسعين بلد من مختلف بلدان العالم، وقد وصلوا الى جبهات القتال بترتيبات دول وجماعات قدمت التمويل وسهلت تنقلهم من اقاصي الأرض ليحاربوا في الساحات السورية المشتعلة.

بدلا من اضاعة الوقت في اصدار تشريع يشوبه العوار القانوني بشكل واضح بمنع سفر الشباب الى تلك الدول التي اسلفنا ذكرها  (لاندري اذا كان السفر للكيان الصهيوني  مسموحا بعد رقصة باب البحرين وهدية الشمعدان)، وفرض حصارات جديدة على تنقل الشباب، فأن المطلوب من السادة النواب أن يجدوا فسحة من الوقت لمناقشة ما هو أجدى مثل البحث عن حلول للأوضاع الاقتصادية والسياسية والاجتماعية التي تعيشها البلاد وإصدار تشريعات تحمي المال العام من العبث وتجريم التمييز ومكافحة الفساد وحماية الوحدة الوطنية بتشريع يجرم بث الكراهية والتحريض عليها، ومناقشة الاثار الاقتصادية والاجتماعية السلبية المترتبة على حصار قرية الدراز منذ ستة أشهر، والبحث في سبل رفع ذلك الحصار بما يحفظ كرامة ابناء القرية وأهاليهم القاطنين خارجها، باعتبارهم مواطنون لهم حقوق يتوجب احترامها.

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro