English

 الكاتب:

مهدي مطر

 
 
 

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

جريدة السفير تتوقف....صوت الذين لا صوت لهم
القسم : سياسي 2

| |
مهدي مطر 2016-12-31 20:33:06




وعام ٢٠١٦ يطوي آخر ساعاته يصدر العدد الأخير من جريدة السفير وبعد ٤٣ عاماً من الصدور صوت لبنان في الوطن العربي وصوت الوطن العربي في لبنان، هذه المنارة والشعلة التي التي إستمرت على مدى أربعة عقود وهى تحمل هموم المواطن العربي وقضاياه وشعارها صوت الذين لا صوت لهم وواكبت الثورة الفلسطينية عندما كان لبنان يحتضنها وبعدها المقاومة الوطنية والإسلامية مروراً بالإحتلال الإسرائيلي صيف عام ١٩٨٢. عرفت السفير منذ بداية إنطلاقتها عام ١٩٧٤ وبداية تشكل الوعى السياسي، جريدة فارسها الصحفي الأستاذ طلال سلمان وتحمل صفحتها الأخيرة رسوم الفنان الشهيد ناجي العلي حتى قِيل الصحيفة التي تُقرأ بدءً من الصفحة الأخير حيث رسومات الفنان ناجي العلي تُعري واقعنا العربي.... في حديثه الأخير مع محطة المنار اللبنانية ، يقول الأستاذ طلال سلمان رئيس التحرير أسباب التوقف مادية حاولنا الإستمرار وبعدة طرق ولكن في الأخير وصلنا إلى مفترق وقرار صعب لابد منه... ويُضيف الأستاذ طلال شح الإعلان في السوق وحجبه المتعمد عنا فاقم الأزمة وعجل بها.... عندما كان يتحدث للمنار تشعر أن الدمعة تختلج في عينيه وإلى ما آل إليه الحلم بتوقف محبوبته السفير،السفير والحديث لا زال للأستاذ طلال سلمان جمعت السوري واللبناني والمصري والمصري تحت سقفها وعملنا جميعاً والحرب الأهلية في لبنان في أوجها... ونقول توقفت السفير لإنها إلتزمت بالخط المستقل والمدافع عن قضايا الأمة العربية. أثناء زيارتنا الأخيرة لبيروت لحضور منتدى المناضل عبدالرحمن النعيمي الفكري والذي عُقِد يوم ١٦ ديسمبر حرصتُ على زيارة دار السفير في شارع الحمرا لإقتناء بعض الأعداد القديمة من الصحيفة وبعض الإصادارات الصادرة عن دار السفير ، والسؤال الأخير إلى متى يستمر تهاويِ مؤسسات عربية عريقة كالسفير في وطن عربي يُعِلن فيه كل يوم عن مشاريع إعلامية بالملايين ومحطات تلفزة تُقدم البرامج الهابطة في الوقت الذي يستنكف فيه رأس المال العربي عن دعم مؤسسات تحمل وتدافع عن قضايا الأمة العربية مع إطلالة العام الجديد هل نحلم بمن يأتي لإنقاذ السفير صوت الذين لا صوت لهم....

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro