English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

فصل النقابيين بسبب ممارسة نشاطهم مستمر
القسم : الأخبار

| |
2007-12-08 12:30:50


 

فصل النقابيين بسبب ممارسة نشاطهم مستمر

فصل أكثر من 40 عاملا من الشركات لهذا السبب 

 

  تضامناً مع النقابيين المفصولين من أعمالهم والمنتهكة حقوقهم نقابياً صرح السيد عبدالغفار عبد الحسين الأمين العام للاتحاد العام لنقابات عمال البحرين بالقول: إننا وقفنا نحترم ونقدر ونتمعن في الصح والخطأ حتى وصل بنا الامر الى ان نرى الانتهاكات للحقوق والحريات النقابية في كل يوم على مسمع ومرأى من الجميع، وبدأت في هذه الأيام تبرز روائحها النتنة بشكل واضح وجلي والكل يشهد بذلك المؤيد والمعارض حتى وصل بالطرفين إلى قناعة واضحة يتساءلون: هل البحرين تريد نقابات عمالية واتحاد عمالي أم أن هناك خطأ حين جاء المرسوم الملكي رقم (33) لسنة 2002م أو ربما جاء في وقت متقدم ليتماشى وقناعة الآخرين في منطقة دول الخليج العربي. وأكد

 

عبدالغفار أن ما نلمسه هذه الأيام من فصل نقابيين ورؤساء نقابات بالجملة لم نلمسه في فترة اللجان العمالية المشتركة، بالإضافة إلى فصل العمال من الشركات بأعداد تفوق الأربعين من العمال من دون سبب وجيه اللهم إن هذا العامل انضم إلى عضوية النقابة. ناهيك عن مضايقة النقابيين في بعض الشركات والبعض الآخر يرفض وبقوة تشكيل النقابة في مؤسسته ولا يحترم القانون الصادر عن جلالة الملك الملزم لجميع المنشآت من دون اعتراض وإذا فرض العمال واقعهم بتشكيل النقابة بدأ بوضع السيف على رقابهم، والأمثلة موجودة عبر صحافتنا مشكورة في كل يوم، وقضايانا العمالية تبقى لسنوات في القضاء والعامل بدون راتب طيلة فترة القضاء، وتؤكد وزارة العمل في بعض الأحوال من جانبها أن هذا الفصل تعسفي، ويتناقض مع المادة 110 مكرر التي تؤكد أنه لا يجوز فصل النقابيين بسبب نشاطهم النقابي، ألا يفترض يا مسئولين أن ننظر بصفة خاصة إلى هؤلاء العمال الذين أتوا ليضحوا بوقتهم ووقت عائلاتهم من أجل خدمة هذا البلد ومساهمتهم لصاحب العمل في تذليل الكثير من الصعاب، وعندما يطالبون بتحسين ظروفهم يصبح حرام، إلى متى هذا؟ أما القطاع الحكومي فقال عبدالغفار: حدث ولا حرج، أمزجة المسئولين بالوزارات هناك من يحترم النقابات ونحن كعمال البحرين نعتز به ونقدر موقفه وبعد نظره في احترام هذه النقابة والعاملين، أما البعض الآخر فللأسف الشديد ينظر للنقابة والعاملين وكأنهم مخطئون ومقصرون وليس لهم الحق على الإطلاق في إبداء وجهة نظرهم لا من قريب ولا من بعيد. ويكفينا مثالاً إدارة البريد وما يتعرض له الأخ رئيس النقابة والأخت نائبة الرئيس من مضايقات غير مقبولة وليس لها علاقة بالجانب الإداري الذي يدعي المسئولين أن هؤلاء يقومون بأخطاء تمس العمل والإدارة خاصةً خروجهم إلى الصحافة، ولا يكفي ذلك بل أيضاً وصلت حمى الضرر إلى العاملين بالبريد وهذا ما جعل الاستياء في الوسط العمالي في هذه الإدارة يسود، ومعنويات العاملين متردية. وخير ختام هو ما قامت به من إجراء تعسفي بوقف رئيس النقابة 5 أيام عن العمل. وهنا نطالب القيادة السياسية بالتدخل الفوري لوقف هذه الانتهاكات واحترام القانون النقابي.

 

صحيفة أخبار الخليج

‏08 ‏ديسمبر, ‏2007 

 

 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro