English

 الكاتب:

معن بشور

 
 
 

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

إلى عبد الرحمن النعيمي في ذكرى رحيله ... وعبد الرحمن الداخل
القسم : عام

| |
معن بشور 2016-08-30 20:51:46




 

إنها سنوات عشر ثقيلة مرت على غيابك يا أبا أمل... ثقيلة بفقدان مناضل حر لم يهادن أو يساوم في وقفة حق أو قضية عدل، وثقيلة برحيل من كانت كل أيام رحيله إيابا... وثقيلة لأنها جاءت، في وقت تحتاج إليك فيه البحرين أكثر من أي وقت سابق... تحتاج إلى صمودك والى نضالك والى حكمتك والى اتساع أفقك والى قدرتك على التكامل مع الآخرين.
في كل المراحل التي مررت بها، وفي كل الهيئات والحركات والجبهات والمنظمات التي ناضلت في صفوفها إما شابا منتسباً إليها، أو قائداً مؤسساً فيها، أعطيت يا عبد الرحمن أنت ورفاقك قضية الحراك الثوري في البحرين بعده الوطني، ولنضالك الوطني بعده القومي، ولكفاحك القومي بعده الإنساني، ولهذا وذاك بعدهما الإيماني العميق... فحطمت معادلات الانقسام بروحك الوحدوية، وأصنام الانهزام بصمودك البطولي، وبقيت رغم قسوة المنافي سلمياً في نضالك، ديمقراطياً في تطلعاتك، مدركاً أن لا مستقبل لبلدك الصغير أو أمتك الكبرى إلا بالشراكة القائمة على تكامل العدل والحرية....
منذ جمعتنا مقاعد الدراسة الجامعية في ستينات القرن الماضي، واحتدمت بيننا نقاشات حزبية (نضحك اليوم من تفاهاتها وحدّتها) كنت مميزاً بنقائك ، بصدقك، وبما نقدر عليه في تلك الأيام من "موضوعية"، حتى تدحرجت الأيام لتأتي بيروت التي أحبتك وأحببتها منفياً فيهرب من لقياك الكثير من رفاق الأمس، وإذا التقوا بك تهربوا من الإعلان عن اللقاء خوفاً من....
يوم عقدنا المؤتمر القومي العربي في المنامة عام 2002، بجهودك في "جمعية وعد" وبجهود الأخ الكبير رسول الجشي، أسميتك ممازحاً "بعبد الرحمن الداخل" لأنك ساهمت بإدخال مؤتمر قومي عربي إلى البحرين كبشارة خير على تلازم الديمقراطية مع العروبة، وكنت تضحك وتقول "الداخل مفقود.. والخارج مولود" أو كأن في قلبك الوادع بل عقلك الواعي خوف من قادم الأيام... وكم كنت محقاً....

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro