English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

برقية تهنئة بمناسبة انتصار الأسير الفلسطيني بلال كايد
القسم : الأخبار

| |
2016-08-26 21:32:25




الرفيق العزيز ابو احمد فؤاد المحترم

نائب الامين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

تحية نضالية وبعد،،

يسرنا في جمعية العمل الوطني الديمقراطي "وعد"، قيادة وقواعد، ان نتقدم لكم  ومن خلالكم للأسير الأمين العام الرفيق احمد سعدات والرفيق بلال كايد وكل الاسرى في سجون الاحتلال وجماهير الشعب الفلسطيني، بخالص التهاني والتبريكات لانتصار ارادة الاسير الرفيق بلال كايد بأمعائه الخاوية على ترسانة الاحتلال الصهيوني وإجباره على التراجع عن تجديد حبسه إداريا، وذلك بعد 71 يوما من اضرابه عن الطعام احتجاجا على الحبس الاداري الذي قررته سلطات الاحتلال بعد انهاءه اربعة عشر عاما ونصف العام في الأسر والتي هي مدة محكوميته. 

لقد كان لحالة التضامن التي نظمتها فروع الجبهة الشعبية في السجون الصهيونية بقيادة الامين العام للجبهة الرفيق احمد سعدات، الاثر الكبير في رفع المعنويات ليس لدى الرفيق بلال وكوادر الجبهة والأسرى المضربين فحسب، انما اعطت الجماهير العربية ايضا دفعة كبيرة من المعنويات وزادت من روح التحدي لمواجهة الاحتلال الصهيوني وإجراءاته التي تجسد النازية الجديدة في القرن الواحد والعشرين.

لقد أكد الرفيق بلال كايد ورفاقه الاسرى والشعب الفلسطيني بفصائله المناضلة، ان طريق النصر يأتي بمزيد من التضحيات والآلام، لتأسيس قواعد جديدة للمعادلة مع الكيان الصهيوني وفرضها عليه عبر الارادة الفولاذية التي قام بها ومارسها كايد ورفاقه في سجون الاحتلال، على طريق الغاء الحبس الاداري باعتباره احد الاشكال التي فضحت عنصرية الكيان وتوحشه، لكن بلال عمل على تحقيق معادلته بأمعائه الخاوية  عندما اجبر سلطات الاحتلال على عدم تجديد احتجازه اداريا والإقرار بالإفراج عنه في شهر ديسمبر/ كانون الاول المقبل، كما فرض بلال ورفاقه على جهاز استخبارات الكيان التراجع عن موقفه المتعنت والقاضي بإبعاده خارج الارض المحتلة لمدة اربع سنوات. ان النضال ضد الاعتقال الاداري هو خطوة على طريق تحرير الأسرى، حيث يقبع اكثر من 700 اسير فلسطيني محتجزون إداريا، وان مواجهة هذا النوع من الاحتجاز لم تنته، بل دخلت مرحلة نوعية جديدة يمكن رفدها بمضاعفة النضال من داخل السجون الصهيونية ومن خارجها. وبعد قرابة خمسة عشر عاما على أسره يؤكد بلال كايد عدالة قضيته وقدسيتها، كما يؤكد على الطبيعة الارهابية للكيان الصهيوني وضرورة تحشيد طاقات الامة العربية لمواجهته.

اننا ايها الرفيق العزيز نقف الى جانبكم وفي نفس خندق النضال والمقاومة من اجل الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية، ونعتقد جازمين ان احداث النقلة النوعية لأمتنا العربية لايمكن إلا عندما تعود بوصلة الامة لتؤشر اتجاهها صوب فلسطين باعتبارها عنوان الصراع في المنطقة والقضية المركزية للأمة. وان تحالف القوى الوطنية الديمقراطية والتقدمية والإسلامية في الوطن العربي، من شانه ان يدفع باتجاه تحقيق اهداف الشعوب العربية وعلى رأسها تحرير فلسطين من الاحتلال الصهيوني وإقامة الدولة الفلسطينية الديمقراطية المستقلة وعاصمتها القدس.

نجدد تحية الاكبار لكم ايها الرفيق العزيز، ونؤكد وقوفنا معكم في النضال ضد الاحتلال الصهيوني حتى التحرير الكامل.

 

المجد والخلود للشهداء الابرار

المجد لأبطال الامة بلال كايد واحمد سعدات ورفاقهما في سجون الاحتلال

النصر للشعب الفلسطيني

 

رضي الموسوي

الامين العام

جمعية العمل الوطني الديمقراطي " وعد"

25 أغسطس 2016

  

 

2

 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro