English

 الكاتب:

رضي الموسوي

 
 
 

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

نهار آخر | يقتلون لينكحوا السحابيات والزعفرانيات والحور العين، ما أكفرهم..فتش عن الاستبداد
القسم : سياسي

| |
رضي الموسوي 2016-06-28 18:45:12




استبدل توأمان فرض الصلاة فجر الجمعة وأقدما على الإجهاز على امهما فقتلاها، ثم توجها في إصرار على مواصلة الجريمة لقتل والدهما وشقيقهما. أداة الجريمة موجودة في كل منزل: ساطور وسكاكين حادة تكفي للقيام بالمهمة، فقد أقدم التوأمان على طعن والدتهما التي تبلغ من العمر 67 عاما بساطور بعد أن استدرجاها إلى مخزن البيت الذي يقطنانه مع أسرتهما، ثم توجها إلى والدهما (73 عاما) وشقيقهما (22 عاما) لكن جريمتهما لم تكتمل، فقد تمكن الاثنان من الوصول إلى المستشفى في حالة خطرة. وفي الكويت أقدم فتى على نحر أخيه الذي يكبره بسنتين، لكن السلطات الأمنية قالت إن الجريمة ليس لها علاقة بالتنظيمات الإرهابية إنما هي خلافات عائلية. وفي أوقات سابقة زخرت وسائل التواصل الاجتماعي بعمليات قتل الأقارب التي يروج إليها تنظيم داعش من منطلق "ابدأ بأهل بيتك"، وقد راح ضحيتها العديد من الشباب وأسر الإرهابيين الذين عادة ما يطلقون العنان لمغادرة البلاد متوجهين إلى دولة الخلافة في الرقة بسوريا أو الموصل بالعراق.

أمام هذه الفواجع تتموضع أسئلة جدية: هل الذي نهلوا منه هو دين يدرس في مناهج المدارس والجامعات والمعاهد الدينية؟ أم هو سلوك شيطاني رضع من ثدي التكفير ورفض الآخر وعدم الاعتراف به، فتعلم كيفية ارتكاب أبشع الجرائم؟ ومن يتحمل هذه النتائج المفجعة والكارثية؟ الأهل أم المدرسة أم المجتمع الذي يشكل في بعض خواصره حواضن اجتماعية للإرهاب؟

إحدى النكات التهكمية تقول إذا أردت أن تعرف وجود داعشي مراهق بين أفراد أسرتك، اسال عن عدد الحور العين الذين سيلقاهم من يفجر نفسه في الناس. فإذا أجاب أحدهم تحسّس رقبتك من ساطور سينهي حياتك لا محالة. لكنهم يبردون شهواتهم في السبايا من النساء وخصوصا الازيديات اللاتي تعرضن لابشع عمليات اغتصاب في التاريخ الحديث، ربما قرأ زعمائهم الاية الكريمة "والمحصنات من النساء إلا ما ملكت أيمانكم" وفسروها وفق اهوائهم ليروجوا لمشاعية الجنس في الدنيا والآخرة!!

ينقل العديد من الكتّاب الذين أبحروا في أمور ما بعد الموت والحياة الآخرة والجنس وطرائقه في الجنة، حيث يشير الكاتب إبراهيم محمود في كتابه "جغرافية الملذات..الجنس في الجنة"، إلى تلك السلوكيات التي يمارسها المؤمن هناك فيقول "تتجمهر شهوات الرجل (الرجل الذكر) الذي يكون له الموقع الرئيس في الجنة، وهو المعني به قبل كل شيء، لتتمركز في إطار العلاقات مع أنثاه، وهي في اختلاف مركباتها المثيرة: سحابية طيبية، زعفرانية، شجرية، ثورانية، حور عينية، دنيوية أقل حضورا..الخ، والجمال الذي يميزها عن غيرها، وهو يستمتع بهن جميعا!؟!".

ألم نسمع الكثير من الخطب الدينية التي تتحدث عن الحور العين في الجنة وكأنّ الخطيب يروي فيلماً جنسياً مثيراً ؟!

إذن، لا غرابة أن يقتل الابن أمه و أباه وشقيقه وأبن عمه، فهو لم يتعلم معنى الآية الكريمة "إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاهُمَا فَلا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلاً كَرِيماً * وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيراً (الإسراء:23-24)"، حيث جرى غسل دماغه ووعده بنساء الجنة الكثيرات والجميلات، وكأن حياته الآخرة مخصصة بسنواتها الضوئية فقط في ممارسة الجنس ولا شيء غير ذلك! ولأن الجنس في الحياة الدنيا يعتبر أحد أضلاع الثالوث المحرم إلى جانب السياسة والدين، وفق الكاتب أبو علي ياسين، فإن الفرصة تكون هناك حيث الأنواع جميعها متواجدة في الجنة وهنّ مضطجعات على أنهار الخمر واللبن.

في المجتمعات المكبوتة سياسيا وثقافيا واجتماعيا، وتلك المستبدة يزداد زنا المحارم، وخصوصا مع الأطفال، ويصل اليسير منها إلى المحاكم، حيث تتم عملية طمس مثل هذه الجرائم "صونا للعرض والشرف" وعلى أرضية "وإذا بليتم فاستتروا"، فالاستبداد يولّد الكبت والقهر الذي يبحث صاحبه عن وعاء يفرغه فيه، ويأتي في أشكال متعددة منها الجنس غير المشروع والعمل الإرهابي وكلاهما يشكلان وجهي العملة، بل يندمجان في أغلب الأحيان لتتحول ممارسة الجنس غاية يمكن من أجلها استخدام وسيلة الإرهاب والعمليات الانتحارية أو كما يسميها تنظيم داعش العمليات الانغماسية، وهو اسم له دلالة على الهدف.

أما الجانب الآخر والأكثر أهمية في موضوع قتل الناس، فهو التربية والتعليم’ وقد ابتليت المنطقة العربية بأناس لايفقهون في هذا الحقل إلا شرف التكليف وقيادة هذا الموقع الحسّاس، الذي تبنى الأوطان بمخرجاته، فراحوا لعقود طويلة يدمرون العملية التعليمية ويفرّخون ويخرجون أشباه الأمّيّين يعيدون توظيفبعض منهم في هذا الحقل الخطير لينتجوا ثلاثة أرباع أميين، ليتردّى التعليم في المنطقة ولتسجَّل أرقامٌ مذهلة في الأمية وشبه الأمية حتى صرنا أمة في ذيل الحضارة العالمية وفي أحيانٍكثيرة خارج التاريخ.

الاستبداد وثقافة العنف التي يفرّخها والفساد الذي يحرم الملايين من الحياة الحرة الكريمة، وما أنتجه ذلك من فشل في التنمية وإشاحة الوجه عن تشييد الدولة المدنية الديمقراطية الحديثة، كلها أسباب رئيسة في انتشار الفساد والبطالة واليأس بين الشباب الذين وجد بعضهم من يحتضنهم ويغسل أدمغتهم ويوصلهم بسرعة فائقة إلى الحور العين اللاتي ينتظرنهم على أحر من الجمر على شواطئ الأنهار الخالدة. 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro