English

 الكاتب:

مهدي مطر

 
 
 

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

٢٥ أيار عيد المقاومة والتحرير
القسم : سياسي 2

| |
مهدي مطر 2016-05-25 17:18:20




 

 

غابت شمس الحق ...وصار الفجر غروب
وصدر الشرق إنشق....إتسكرت لدروب
نرفض نحنا نموت....قولولو رح نبقى
أرضك والبيوت ....والشعب إللي عم يشقى
هو إلنا ياجنوب ...يا حبيبي يا جنوب

 

بهذه الكلمات صدحت الفنانة اللبنانية جوليا بطرس عشية العدوان وقوات الإحتلال الإسرائيلي تجتاح جنوب لبنان مع مطلع صيف ٨٢ وتحتل ثاني عاصمة عربية بعد القدس وعنوان العملية سلامة الجليل والهدف إخراج قوات الثورة الفلسطينية من بيروت.


الوجوم والحزن خيم على لبنان والوطن العربي حيث يُشاهد جنود الإحتلال الإسرائيلي يترجلون في شارع الحمرا قلب العاصمة بيروت التجاري بعد ان غادرت قوات الثورة الفلسطينية بيروت بإتجاه الجهات الأربع.


هل هذا قدر الأمة القبول بإحتلال بيروت عاصمة الثقافة والحرية من قبل إسرائيل؟


ثلة من المناضلين الغيارى أعلنت عن بدء مقاومة الإحتلال بتشكيل جبهة المقاومة الوطنية ، فالشعب اللبناني وقواه الوطنية والإسلامية قررت عدم الركون للمحتل والبدء كان من مقهى الويمبي في الحمراء وذلك في سبتمبر ١٩٨٢ عندما أطلق شاب النار على ضابط إسرائيلي وأرداه قتيلاً وجرح جنديان تلتها إنتفاضة في قرى الجنوب رافضة الإحتلال ليبدأ بعدها مسلسل العمليات الإستشهادية ممكن إستعراض بعضها:


١١ نوفمبر ، ١٩٨٢ الشهيد أحمد قصير يفجر مقر الحاكم العسكري الإسرائيلي في صور والمحصلة ٧٤ قتيلاً في صفوف قوات الإحتلال الإسرائيلي
١٩ مارس ،١٩٨٣ إعتقال الشيخ الشهيد  راغب حرب  وقيام إنتفاضة شعبية على خلفية الإعتقال
١٨ يناير، ١٩٨٤ الشهيد نزيه القبرصلي يتصدى لدورية إسرائيلية في صيدا ويوقع قتلى وجرحى في صفوفها
١٦ يونيو، ١٩٨٤ الشهيد بلال فحص يفجر سيارة في رتل للقوات الإسرائيلية 
٥ فبراير، ١٩٨٥ الشهيد حسن قصير يقتحم بسيارته قافلة إسرائيلية في بلدة جبل عامل
٩ أبريل، ١٩٨٥ الشهيدة سناء المحيدلي" عروس الجنوب" تنفذ عملية إستشهادية بسيارة عند بوابة باز بالجنوب


إضافة إلى أسماء الشهداء أعلاه هناك العشرات من العمليات الإستشهادية فضلاً عن آلاف الشهداء من المقاتليين والأهالي وإستمرت المقاومة وصمود أهل الجنوب حتى تحقق النصر في يوم ٢٥ مايو من عام ٢٠٠٠ عندما أُجِبر العدو الإسرائيلي على الإنسحاب من الجنوب تحت جنح الظلام مخلفاً ورائه عملاء من كافة الطوائف مثلما هى المقاومة من كافة الطوائف.
ختاماً ما نود التأكيد عليه ان الشعب اللبناني ومقاومته أعطى درساً للشعوب التواقة للحرية وتحرير أرضها من الإحتلال وكيفية مواجهة المحتل في سبيل الإستقلال والعيش بكرامة 


تحية لشهداء المقاومة  اللبنانية والجرحى في عيد المقاومة والتحرير
تحية لكل من تمسك بأرضه وقاوم المحتل

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro