English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

قوى المعارضة: أغلب توصيات (لجنة بسيوني لم تنفذ) والانتهاكات مستمرة أكدت
القسم : الأخبار

| |
2016-05-09 19:43:40




شددت على أن المؤسسات الشكلية لا تعالج جوهر الأزمة الحقوقية والسياسية

قوى المعارضة: أغلب توصيات (لجنة بسيوني لم تنفذ) والانتهاكات مستمرة

 

أكدت القوى الوطنية الديمقراطية المعارضة على أن أغلب توصيات اللجنة البحرينية لتقصي الحقائق، التي صدرت في 23 نوفمبر 2011، لم يتم تنفيذها، وأن ما تم تنفيذه هو نسبة بسيطة جداً من تلك التوصيات          وبصورة شكلية لا تمس جوهر الأزمة الحقوقية والسياسية، الأمر الذي قاد إلى استفحال الأزمة الحقوقية التي أفرزتها الأزمة السياسية الدستورية المستحكمة التي عصفت بالبلاد منذ أكثر من خمس سنوات.

وقالت أن أولى توصيات لجنة تقصي الحقائق كانت تقضي بتشكيل لجنة مشتركة بين الحكومة والمعارضة لمتابعة وتنفيذ التوصيات إلا أن هذه اللجنة تشكلت من طرف واحد وأعلنت نتائجها خلال أسابيع قليلة وادعت أن الحكومة قد أنجزت كامل التوصيات، في الوقت الذي لا تزال فيه الانتهاكات مستمرة بما فيها التعذيب والمداهمات والقتل خارج القانون، مشيرة إلى أن ما جرى من انتهاكات بعد صدور التقرير المذكور وتوصياته فاقت بكثير الانتهاكات التي سبقت صدوره، لافتة إلى أن عدد المعتقلين على خلفية الأزمة السياسية قد فاق ثلاثة آلاف موقوف وسجين، الأمر الذي يؤكد استفحال الأزمة واستمرارها.

وأضافت قوى المعارضة أن المؤسسات التي طالبت لجنة بسيوني بإنشائها قد تأسست شكليا لكنها لا تقوم بالعمل المفروض القيام به، وهي لا تتمتع بالاستقلالية بل أن أغلبها تابع لمؤسسات السلطة التنفيذية، ما يفرغها من محتواها ويبعدها عن هدف التوصيات التي تطالب بحماية حقوق الإنسان ووقف الانتهاكات والبدء في حوار سياسي جاد. وزادت بأن البرامج التدريبية التي يجرى الحديث عنها للسلك القضائي والنيابة العامة والشرطة لم يفضي إلى نتائج ايجابية بدليل الأحكام القاسية واستمرار التعذيب الممنهج، وآخر دليل على ذلك ما كشفت عنه السيدة ريحانة الموسوي التي نفذت حكما بالسجن ثلاث سنوات استناداً على تهم أجبرت على الإعتراف بها تحت التعذيب، وفق ما كشفته. 

ولفتت قوى المعارضة إلى قضية المواطنين الذين تم إسقاط جنسياتهم أو سحبها، بقرارات غير دستورية وتتنافى مع أبسط المواثيق الدولية ذات الصلة بما فيها الإعلان العالمي لحقوق الإنسان الذي ينص في مادته الخامسة عشر على: (1) لكل فرد حق التمتع بجنسية ما. (2) لا يجوز حرمان شخص من جنسيته تعسفاً أو إنكار حقه في تغييرها.

وقالت المعارضة أن المرسوم الذي سيناقشه مجلس النواب غداً الثلاثاء والقاضي بحرمان الذين يتم إسقاط جنسياتهم هم وأبنائهم من الخدمات الإنسانية الطبيعية كخدمات الإسكان والتعليم والصحة، فضلاً عن حرمانهم من مدخراتهم في صناديق التقاعد، فإنه يعبر عن نهج انتقامي ضد كل من يخالف السلطات الرسمية في رأيها، منوهة الى أن جميع التقارير الدولية اكدت على أن حكومة البحرين لم تنفذ أغلب توصيات لجنة بسيوني ومنها تلك الصادرة عن مجلس حقوق الإنسان العالمي والمفوضية السامية لحقوق الإنسان، وتقارير المنظمات الحقوقية المحلية والاقليمية والدولية، وآخرها تقرير الحريات الدينية الصادر عن وزارة الخارجية الأمريكية، وقد أكدت جميع هذه التقارير على ضرورة احترام السلطات البحرينية لتعهداتها أمام المجتمع الدولي.

وطالبت قوى المعارضة الوطنية الديمقراطية السلطات بالعودة إلى توصيات لجنة تقضي الحقائق (لجنة بسيوني) والبدء في تطبيق توصياتها كما جاءت وليس كما يريد ترويجه الإعلام الرسمي، وخصوصاً الخبر الذي بثته وكالة أنباء البحرين اليوم الأثنين 9 مايو 2016 والتي نسبت فيه تصريحات للسيد بسيوني يشير فيها إلى تنفيذ كامل توصيات لجنة تقصي الحقائق، واعتبرت المعارضة ما تم بثه هو جزء من حملة العلاقات العامة لتحسين الصورة الحقوقية في البلاد، في الوقت الذي لا تزال تعاني البحرين من استمرار الأزمة السياسية الدستورية التي لم تحل، وما أفرزته من أزمات حقوقية وأمنية واقتصادية ومعيشية وضعت بلادنا أمام تحديات كبرى لا يمكن الخروج منها إلا بالجلوس على طاولة الحوار الجاد الذي من شانه إيصالنا لخلاصات إيجابية تنعكس على كافة مكونات المجتمع البحريني وتسهم في دفع عجلة التنمية المستدامة، مؤكدة على أنه لو أن السلطات نفذت توصيات اللجنة كما جاءت لتفادت بلادنا الكثير من التداعيات وتجنبت المزيد من الضحايا.

ووجهت قوى المعارضة دعوة للقاء البروفسور الدكتور محمود شريف بسيوني رئيس اللجنة البحرينية لتقصي الحقائق، الذي يزور البحرين هذه الأيام، وذلك من أجل اطلاعه على موقف قوى المعارضة الوطنية الديمقراطية إزاء ومصير توصيات اللجنة البحرينية لتقصي الحقائق ومدى تنفيذ الجانب الرسمي لها.

 

 

جمعية الوفاق الوطني الإسلامية                                      جمعية العمل الوطني الديمقراطي "وعد"

جمعية التجمع القومي الديمقراطي                                    جمعية الإخاء الوطني

9 مايو 2016

 

 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro