English

 الكاتب:

مهدي مطر

 
 
 

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

الفنان محمد جواد وجاسم يضيئان - مشق
القسم : ثقافة و أدب

| |
مهدي مطر 2016-03-26 09:40:13




 

 

كانت أمسية جميلة تلك التي أحياها الفنان محمد جواد وإبنه الفنان جاسم  ليلة الجمعة الفائتة ٢٤ مارس بمشق  آرت سبيس ذلك المكان الجميل والفضاء الحر للمبدعين الذي يقع على شارع البديع .


ذهبت مبكراً من اجل حجز مكان مناسب للإستماع للموسيقى والإستمتاع بالأمسية. 
بدأ الحفل بتقديم من العريفة المتألقة الدكتورة  زهرة حرم التي نوهت في كلمتها أن هذا الحفل الذي يقام بمشق بشارع البديع هو حفل " معاميري" بإمتياز لإني أنا والحديث للدكتورة زهرة من قرية المعاميير والأخ الفنان محمد جواد من المعاميير ونحن هنا نقول بالرغم من الوضع البئيي السيئ هناك إبداع في قرية المعاميير...


بدأ الحفل بعزف على العود من جاسم ابن الفنان محمد جواد ومثل ما يقال فرخ الوز عوام فقدم ثلاث قطع موسيقية من تأليف الإب وإبنه وكانت مقطوعات جميلة وعزف أجمل...


بعدها إستلم الفنان محمد دفة العزف وبدأها بالتنويه بأن "فرقة موسيقيون مستقلون" أُسست من أجل المعاميير وتقديم الفن من أجل الحفاظ على البيئة.


قدم الفنان محمد مجموعة أغاني وقطع موسيقية بدأها بأغنية " سيف المعاميير" والتي تتحدث كلماتها حول التدمير الممنهج للبيئة مع الزحف العمراني والصناعي على قرية المعاميير لينقل منها إلى معبر رفح حيث الحصار الظالم بأغنية " البرتقال الحزين" والتي كما يذكر الأخ محمد وضعت كلماتها والموسيقى أثناء فترة الإنتظار على معبر رفح عام ٢٠٠٩ على أمل السماح بالعبور إلى غزة المحاصرة.


كما قدم الفنان محمد جواد عزف على آلة السكسفون وختمها بأغنية بغداد والتي تتحدث عن هدم الحضارة ما بعد الغزو الأمريكي للعراق عام ٢٠٠٣ .


إنتهت الأمسية الجميلة بعد ان قضينا أمتع الأوقات مع الموسيقى ونتمنى إستمرار هكذا فعاليات ترفع من شأن الذوق الرفيع والفن الأصيل.


شكراً للفنان محمد جواد
وشكراً لمشق وفنان الكريكتير علي البزاز وكل من ساهم في تنظيم هذه الأمسية الجميلة.

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro