English

 الكاتب:

كاتب بحريني

 
 
 

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

الشريف..قامة وطنية ونزاهة لامعة
القسم : سياسي

| |
كاتب بحريني 2016-03-12 01:08:23




   

ابراهيم عبد الرحيم السيد المشهور بابراهيم شريف أو كما يحلو لكثير من البحرينيين تسميته الشريف ابراهيم شريف. لا عجب إن اطلق عليه الغالبية هذه التسمية، والسبب بسيط جدا فهذا الرجل معروف عنه مقته للفساد حتى لو كان من اقرب الناس اليه، فهو لا يساوم، فقد عرف عنه أثناء عمله المصرفي في بنك طيب بأنه يحاسب الفاسدين سواء في الجانب المالي أو الجانب الاداري. حتى أنه استغنى عن موظفين لم يكونوا على مستوى الانتاجية المتوقعة، وقد كان بعضهم قريب منه أو قريب لقريبين منه، فغيره يضرب أخماس في أسداس لاتخاذ قرار من هذا النوع. لأن البحرينين تغلب الطيبة عليهم لدرجة تعطيل  الرؤية الصحيحة والخطوات الصحيحة.  أما الشريف فإنه قوي الشكيمة وعالي المعيار في العمل ولا يجامل أحدا حتى لو شعر في داخله احراجا شديدا من القرار الذي يجب عليه اتخاذه.

 

بل أنه حين كان يجلجل بمحاربة الفساد أثناء الحملة الانتخابية، كان البعض يتصور "أن ابراهيم مزودها شوي" ذلك أن البيئة االادارية والمالية في البلد شديدة الفساد، وأن كثير من الناس تعودوا على ذلك "حتى اعتبروا أن لا ضير من لم قرشين بالبند والبست أو بما يعبر عنه "ما يخدم بخيل"  فهذه هي الشطارة في نظرهم وأنه لا شيئ يدوم سوى قرشك سواء كان أبيض أو أسود. سواد القرش نجاح ودليل فهلوة وحظوظ يحسد عليها صاحبها، والوسيلة الوحيدة " للأب من على وش الدنيا "

 

 

الشريف والبوابات الوطنية

البوابة الوطنية الأولى "يسقط يسقط الاستعمار"

 

      من خلال تعريفه لنفسه أمام الجمهور الانتخابي في السيرة الذاتية ذكر " الشريف " كما يسميه جمهور البحرين المؤيدين له و المختلفين معه ، يقول أن أول درس سياسي تلقاه كان خلال  "انتفاضة 65"  الانتفاضة التي اشترك فيها قاطبة شعب البحرين إذ لم يتخاذل عنها، التاجر ولا العامل ولا الموظف المتقدم ولا البسيط ولا الفقير ولا كبير السن ولا المرأة بكل شرائحها. خلالها خرج  التلاميذ من مدرسة خالد ابن الوليد في المحرق وكان عمره 8 سنوات يردد مع اقرانه هتافا ربما لم يكن يدرك كنهه لكنه يشعر أنه شعار يدعوا للحماس والشرف والاعتزاز " يسقط يسقط الاستعمار" وتفاجأ بإلقاء قنابل الغاز المسيل للدموع من طائرة الهلوكبتر عليهم التي كانت يوميا تجوب السماء المحرقية. ووجد التلاحم بين الناس ومقاومة الشرطة وتعاطف الأهالي بادخالهم بيوتهم ومعالجتهم بتشميم البصل الذي اعتقدوا أنه يبطل مفعول الغاز فكان أول درس جماهيري أدخله بوابة الوطنية والمعاني السامية وكيف تكون مع الناس وللناس.   

 

 

البوابة الوطنية الثانية  " القيادة من خلال الاتحاد الوطني لطلبة البحرين"

 

تخرج  الشريف في العام الدراسي  73-74  وسافر مبعوثا للدراسة في الجامعية الامريكية التي لم يكن من السهل ابتعاث احدا لها، لأن العدد المطلوب قليل لذا يتم نخل المتفوقين عبر امتحان آخر  لهم يؤخذ المتفوقين منهم بحسب العدد المحدد. وصل بيروت فوجد البوابة الثانية أمامه "الاتحاد الوطني لطلبة البحرين" الذي أسس في 25 فبراير من عام 72  حاله حل كل الطلاب المتجهين للدراسة في الخارج، ايا كانت وجهتم. لم يكن مترددا ولا منكفأ على ذاته ولا ظانا أن الدراسة تتعارض مع النشاط الطلابي أو السياسي. بل أنه انخرط في النشاط الطلابي والسياسي حتى صار متبوء قيادة الفرع مع بعض من زملائه الذين يكنون له الاحترام حتى لو اختاروا دربا آخر بعد حين.  صادفته في الفرع في تلك المرحلة مع زميلا له "محمد الزيره" الذي اصبح مع الزمن صديقه الصدوق. بدا لي كما يبدو عادة الأذكياء المميزين في الدراسة  شخص "واثق الخطى في العلم وواثق الخطى في القيادة " لقد كانت بوادر الزعامة الصادقة تشع من عينه، فتداولت الأيام حتى كشفت تلك الحقيقة. قيادة طلابية بدأت في بيروت وانتهت في تكساس. ثم يبعد من أمريكا ليعود الى وطنه ويعتقل ويحبس جواز سفره لثلاث سنوات فيقتل حلمه في التخرج الذي بقي عنه سنة واحدة لا غير.

 

 

 

البوابة الوطنية الثالثة تزعم "وعد"

 

 

برجوعه الى وطنه عمل وتقلد المناصب المهنية التي اعتبرها مسئوليات وتكليف وليست تشريف حتى اصبح الرجل الثاني في بنك طيب احد البنوك الكبيرة في البحرين. لكنه في 2002 استقال بطوعه واختياره للتفرغ للعمل الوطني بعد الانفراج الأمني والسياسي، برغم الحاح مجلس الادارة للبقاء وتقلد رئاسة مجلس الإدارة. كان قراره ينبع من حبه لوطنه ومواطنيه كنوع من رد الجميل. وكانت "وعد" قد تشكلت تحت اسم جمعية العمل الوطني الديمقراطي التي تسمت بوعد اختصارا بعد ذلك. كان الزعيم الوطني الخالد عبدالرحمن النعيمي ذو الثقل السياسي والتاريخ النضالي المديد وذو الخطاب السياسي البليغ والمحلل والكاتب الفذ يحلم أن يكون هذا التنظيم بيت كل الوطنيين ذوي الميول التقدمية سواء كانوا يسارا "شيوعيون - اشتراكيون -  قوميون - أو حتى وطنيون متدينون متفتحون، كي تكون ذات ثقل سياسي مؤثر في البلد. وكان الشريف بحكم كونه احد المنتمين للجبهة الشعبية في شبابه قد المؤسسين لهذه الجمعية.

 

حينها لم يكن احدا يعلم اصالة المعدن السياسي لهذا الرجل الشريف، لصغر سنه أمام الكوادر الكثيرة المؤسسة وهالة "بوأمل" التي تغطي كل من حوله. لكن "بوأمل" الصقر السياسي الذي يلتقط الزعماء الكامنين حتى قبل أن يعون أنفسهم أدرك جوهر هذا المعدن، وقدراته الهائلة خصوصا في ميدان الاقتصاد السياسي اس الدول ورخائها او خرابها، فما كان منه حين أعلن ترجله عن زعامة وعد وكثر الضغط عليه لرجوعه عن قراره بقوله  أن من بينكم كوادر كثيرة قادرة على قيادة وعد ولنترك لها المجال لمسك زمام الأمور وتطوير العمل السياسي وعدد  بعضا منها على سبيل المثال للحصر وأولها كان اسم ابراهيم شريف الذي قال عنه " أن ابراهيم شريف لن يخذلكم وستكتشفون أنه يتجاوزنا في جوانب عديدة وأهمها رؤيته  الاقتصادية الثاقبة التي لا يظاهيه فيها أحدا في البحرين. لكن كوادر وعد لم تكن تعرف هذه القيمة بعد، وما زال الطريق طريا لكنه سرعان ما تكشفت الحقيقة وصارت جلية ليس لهم فقط بل لكافة المواطنين في البحرين بعد أن تابعوا تحليله الاقتصادي وكشف الفساد ومناداته بكيفية الاصلاح السياسي والاقتصادي حتى بات علما وقامة بارزة لا يشق لها غبار. برغم صعوبة الحصول على المعلومات ووضوح الأرقام والاحصائيات لعدم الشفافي. كان الواقع الاقتصادي للبلد يتكشف أمامه وكأن كل المعلومات بين يديه وكان يجهر بكم الملايين التي تدخل في الثقب الأسود ومن ثم يحدد الموقف الصحيح للحكومة التي ينبغي ان تتخذه.  حتى صار لدى كافة البحرينيين قناعة بأن هذا الرجل مكانه حقيبة وزارة الاقتصاد وليس البقاء وراء السجن.

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro