English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

قوى المعارضة: تطورات الأوضاع تفرض إطلاق خطابا وطنيا جامعاً بعيد عن التأزيم
القسم : الأخبار

| |
2016-03-02 16:51:07




طالبت بالبحث عن تقاطعات والجلوس لطاولة الحوار والتفرغ للتنمية المستدامة

قوى المعارضة: تطورات الأوضاع تفرض إطلاق خطابا وطنيا جامعاً بعيد عن التأزيم

أكدت القوى الوطنية الديمقراطية المعارضة على أن تطورات الساحة المحلية والإقليمية تفرض إطلاق خطابات وطنية جامعة قادرة على تعزيز الوحدة الوطنية وبعيدة عن الاستفزاز والتشفي ونكأ الجراح، بما يحافظ على السلم الأهلي والاستقرار الاجتماعي في بلادنا التي هي بأمس الحاجة إلى مرحلة جديدة من الانفراج والانفتاح الأمني والسياسي ومغادرة العقلية الأمنية في حل الأزمات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية.

وقالت أن للإعلام دور مهم وخطير ينبغي أن يقوم به باتجاه تبريد الساحة المحلية وإبعاده عن ممارسة التوتير وبث الكراهية، حيث أنبلادنا لاتتحمل المزيد من الاصطفافات والعصبويات القبلية والطائفية والمذهبية، بل هي في أمس الحاجة إلى وضع حلول للازمات المستفحلة التي تعاني منها البلاد منذ أكثر من خمس سنوات، زادتها سوءا الأزمة الاقتصادية والدين العام المتفاقم والعجز المتكرر والمتصاعد في الموازنة العامة وتراجع القدرات الشرائية للمواطنين، الأمر الذي يتطلب عقلنة الخطاب السياسي وتشذيبه وتحويل الإعلام من إعلام تأزيمي إلى إعلام موحد للجهود ينطلق من ضرورات الوحدة التي تتطلب لجم الخطاب الذي يفرق بين أبناء الشعب الواحد والتوقف عن فتح الملفات التي لن تطال فئة بعينها فقط بل ستطال الوطن ومختلف مكوناته الاجتماعية.

وشددت قوى المعارضة على أن المرحلة الراهنة تتطلب رؤيا موضوعية للأحداث التي تمر بها البحرين وتفرض ضرورة مغادرة الخطاب التازيمي والتحول بدلا عنه إلى الخطاب الوطني الجامع الذي من شانه أن يسهم في تحصين وحماية بلادنا من ويلات تداعيات أزمات الإقليم المتفجرة في العديد من دوله.

وقالت أن محاولات صرف الأنظار عن حقيقة الأزمات المستفحلة في البلاد لا يلغي هذه الأزمات ولايقدم حلولا لها، بل أن استمرار الخطاب الإعلامي في تأزيم الوضع وإحداث الفرقة يصب الزيت على نار الأزمة ويؤسس لفتن بلادنا في غنى عنها. وطالبت بالبحث عن التقاطعات والجلوس على طاولة الحوار والبحث في وضع حلول قادرة على الاستمرار والتفرغ للتنمية المستدامة وتأسيس واقع جديد يبني الثقة ويعززها بين مكونات المجتمع البحريني.

جمعية الوفاق الوطني الإسلامية

جمعية العمل الوطني الديمقراطي "وعد"

جمعية التجمع القومي الديمقراطي

جمعية الإخاء الوطني

2 مارس 2016

1

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro