English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

كلمة جمعية العمل الوطني الديمقراطي وعد في فعالية نحيي ونتضامن مع الشريف ابراهيم شريف
القسم : الأخبار

| |
2016-02-25 10:08:31




يلقيها الأمين العام رضي الموسوي 24 فبراير 

الأخوات والإخوة،،،

أسعد الله مساؤكم بخير، وبعبق التضحيات التي يقدمها شعبنا من اجل الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية ودولة المواطنة المتساوية..الدولة المدنية الحديثة، وفي مقدمهم الأخ المناضل ابراهيم شريف والقيادات السياسية والحقوقية وكل معتقلي الرأي والضمير على خلفية الأزمة السياسية الدستورية التي تعصف بالبلاد منذ أكثر من خمس سنوات.

بينما كنا نرتشف فناجين القهوة أمام المحكمة بعد صدور الحكم، لمحنا حافلتي وزارة الداخلية محميتين بسيارات الشرطة فقال بعض من لمح الحركة السيارة: بوشريف يغادر الآن إلى محبسه الجديد.

لم تكن الساعات التي سبقت صدور الحكم هينة علينا جميعا، بدءا من هيئة الدفاع التي نحيي ونقدم لأعضائها خاص الشكر والتقدير على الجهود التي بذلوها بحثا عن ثغرة في جدار صلب يفندون من خلالها اتهامات النيابة العامة التي ساقتها ضد الأخ المناضل ابراهيم شريف. فلهم كل الشكر والتقدير على ما هذه الجهود المباركة.كانت ساعات ثقيلة، استحضرت فيها كل السيناريوهات الممكنة والاحتمالات والمفاجئات غير المحسوبة. قلت لرفيقي الذي سار معي حتى باب المحكمة الكبرى الجنائية التي ستنطق الحكم على أبي شريف: "حلمت البارحة بعشم إبليس في الجنة ولايزال يراودني في اليقظة"..وسألته: هل تجد نسبة ينفذ منها؟ 

موقف هيئة الدفاع القانوني، يفيدنا به احد أعضائها: هو موقف سليم ومن الطبيعي انطلاقا منه أن نحتضن الشريف في نهاية الجلسة...لكن. هذه التي تشبه "اللو"التي تدخل الشيطان من بين تفاصيل القضية.

والشكر موصول لكل الهيئات والجهات الحقوقية المحلية والإقليمية والدولية وجهات كثيرة من المجتمع الدولي التي دافعت عن الشريف في حقه أن يكون حرا طليقا.والشكر أيضا لكل من تفاعل مع حملات التضامن مع الشريف بما فيها المغردين من أعضاء وعد وأصدقائها.

ولا ننسى الصابرة المحتسبة أم شريف التي وقفت كالطود في وجه الأعاصير منذ ما يزيد على السنوات الخمس..فكل التحية لرفيقة درب الشريف فريدة غلام إسماعيل.

لم تستغرق الجلسة سوى بضعة دقائق قليلة لا يصل عددها أصابع اليد: إسقاط التهمة الأولى، فاستبشر الحضور خيرا وزاد منسوب الأمل والتمني بإسقاط التهمة الثانية لتتحقق تقديرات هيئة الدفاع بموقفها القانوني الصرف. امتعضنا جميعا بالإدانة التي لم تكمل فرحة إسقاط التهمة المتعلقة بالتحريض على قلب نظام الحكم بالقوة وبوسائل غير مشروعة، وهي تهمة حدها الأقصى عشر سنوات عجاف، بينما التهمة الثانية وهي جنحة تمتد للسنوات الثلاث، العجاف أيضا. كان الحكم كما تعلمون سنة واحدة، انطلاقا من المادة 165 من قانون العقوبات  البحريني التيتنص على "ويعاقب بالحبس من حرض بإحدى طرق العلانية على كراهية نظام الحكم أو الازدراء به". وهي ذات المادة التي قالت عنها وعن غيرها من مواد القانون اللجنة البحرينية لتقصي الحقائق بأنها "استُخدِمت في العام 2011 لمعاقبة وردع المعارضة السياسية"، وطالبت بالإفراج عن المعتقلين الذين تم حبسهم بناءا على إبداء رأيهم بشكل سلمي.

لكننا، وقد هيئنا أبو شريف لما هو أسوء، اعتبرنا الحكم ثلثي نجاح، رغم أننا على قناعتنا وموقفنا بأن ابراهيم شريف هو سجين رأي وضمير ينبغي الإفراج عنه فورا وإسقاط ما تبقى من تهم بحقه. فهو رجل سلم وإصلاح، يؤمن باحترام حقوق الإنسان كما جاءت في الدستور وميثاق العمل الوطني والإعلان العالمي لحقوق الإنسان، كما يؤمن بالعمل السلمي منهاجا استراتيجيا لنشاطه، منطلقا في ذلك من مبادئ تنظيمه "وعد" ومن نبذه ومناهضته للعنف من أي طرف كان. من إيمانه بالملكية الدستورية طريقا للحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية وبناء الدولة المدنية الحديثة. من أن طريق التنمية المستدامة يمر عبر مكافحة الفساد المالي والإداري وكل أشكال التمييز والتهميش.  

الأخوات والإخوة،،

في هذه الأوقات العصيبة التي تمر بها بلادنا والمنطقة، نؤكد على ثوابت عملنا الوطني المتمثلة باستمرار نضالنا السلمي من اجل تحقيق المطالب المشروعة لشعبنا في الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية والحياة الحرة الكريمة. فبعد سنوات خمس من الأزمة السياسية الدستورية، خيمت على البلاد الأزمة الاقتصادية والمعيشية، بعد أن سلكت الحكومة اقصر الطرق وأكثرها إيلاما للفئات المحدودة الدخل التي تشكل الغالبية العظمى من الشعب البحريني، والمتمثلة في رفع الدعم عن اللحوم والمحروقات وفي الطريق الكهرباء والماء، والتوجه لفرض المزيد من الرسوم وذلك تحت عنوان مواجهة العجز في الموازنة العامة الذي بلغ العام الماضي نحو ملياري دينار بدلا من المليار ونصف المليار المقدر فيها، وتضخم الدين العام ليلامس العشرة مليارات دينار ليشكل أكثر من 85 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي، الذي تراجع، حسب التصريحات الرسمية إلى 11.65 مليار دينار بحريني. وهذه معطيات قادت مؤسسات التصنيف المالي العالمي إلى تصنيف البحرين قبل أيام وتضعها في دائرة أكثر حرجا من الدائرة التي كانت فيها قبل عدة أشهر، ما يعني زيادة المخاطر على الديون التي تقترضها والذي بدوره زاد من نسبة الفوائد على الدين، وهو الأمر الذي قاد الحكومة إلى تجميد اقتراض 750 مليون دولار فور صدور التصنيف الدولي الجديد. 

أننا ندفع اليوم 400 مليون دينار سنويا كفائدة على الدين العام وسوف يزيد هذا الرقم مع زيادة الدين الذي سيعاد النظر في سقفه ليتجاوز العشرة مليارات دينار وهنا تكمن الخطورة، كما تكمن الحاجة الماسة لتضافر كل الجهود من اجل وضع حد لهذا التدهور في الوضع الاقتصادي والمعيشي الذي يعاني منه المواطن، خصوصا بعد قرارات رفع الدعم بالصورة التي تم إخراجها بها. ونعتقد أن شخصية من قامة ابراهيم شريف كخبير مصرفي ومالي واقتصادي، يمكن الاستفادة من خبراته المتراكمة لكي يسهم في وضع الحلول للمأزق الذي نعيشه.

أما في الجانب السياسي، فإننا نؤكد بأن خطر التشطير والتفتيت الذي يجري في المنطقة يحتاج إلى عقليات غير مؤزمة، والى سياسات وطنية جامعة قادرة على حفظ السلم الأهلي والاستقرار الاجتماعي عبر نبذ الطائفية والمذهبية من كل المصادر المحتملة، وتجنيب بلادنا ويلات الإرهاب بكل أنواعه بما يعزز الوحدة الوطنية وتمتينها ومواجهة أي تدخل خارجي في شئون بلادنا البحرين. ولنا في ابراهيم شريف مثالا واضحا في الجهود المبذولة من اجل خلق الجسور بين الأطياف السياسية والأيدلوجية، كما كان يردد في الأسابيع الثلاثة التي أطلق سراحه فيها.

ختاما أيها الإخوة والأخوات، نحييكم ونشكر تعشمكم عناء الحضور..

وباسمكم جميعا نحيي ونتضامن مع معتقل الرأي والضمير ابراهيم شريف وجميع السجناء على خلفية الأزمة السياسية.

المجد والخلود لشهدائنا الأبرار

الحرية للمعتقلين السياسيين

 

 

 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro