English

 الكاتب:

ابراهيم شريف

 
 
 

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

ابراهيم شريف: حول دور المعارضة وأهمية النقد
القسم : إبراهيم شريف

| |
ابراهيم شريف 2016-02-22 00:32:41




 

(1) تهمة التحريض على كراهية نظام الحكم وازدرائه تدخلنا في موضوع أهمية النقد للاصلاح ودور المعارضة. النقد والتنبيه من المخاطر هما من صميم عمل المعارضة في أي بلد ديمقراطي.  هناك أزمة سياسية واجتماعية لم تنفع معها المعالجات الأمنية، وآثارها وهزاتها الارتدادية مازالت قائمة منذ 2011 لأن السلطة لم تعالج أسبابها ولم تأخذ بأهم توصيات لجنة تقصي الحقائق. واليوم تضاف أزمة اقتصادية كبرى بسبب انهيار أسعار النفط الذي سيسفر عن عجوزات تصل إلى 5 مليارات دولار سنويا تضاف إلى الديون المتراكمة والعجوزات الاكتوارية الضخمة في صناديق التقاعد. نحن على مشارف مرحلة ما بعد النفط دون أن نستعد ونحتاط رغم سبع سمان تضاعفت فيها مداخيل الدولة .  لذلك فإن مهمتنا كمعارضة التنبية لخطورة الوضع والدعوة لمصالحة وطنية وخطة اصلاح شامل مخافة نشوء اضطرابات خطيرة. هذا فحوى الكلام الذي أساءت النيابة وإدارة المباحث تأويله معتبرة اياه تهديدا ووعيدا ، رغم كونه تحليلا سياسيا واقتصاديا وحديثا عن الوقاية لا الثورة.

 

(2) لا تستطيع معارضة تحترم نفسها أن تصمت أمام الاخطاء الكارثية للحكومة والتضييق المتزايد على الحريات وغياب مبدأ العدالة والمواطنة المتساوية. وكما أن للحكومة حق تسليط الأضواء على ما تعتبره انجازات،  فان للمعارضة نفس الحق في توجيه الأضواء على الأماكن التي تركتها الحكومة معتمة في مسرح السياسة العامة ، تلك الأماكن التي لا يصلها ضوء الاعلام الحكومي والموالي حيث تخفي في زواياها المعتمة عيوب الحكومة واختناقاتها واذا استمرت أجهزة الحكومة في مطاردة وسجن حاملي الأضواء الكاشفة ومعلقي الأجراس ، فان البلاد مرشحة لسنوات مظلمة شبيهة بتلك التي مرت عليها أثناء تعليق العمل بالدستور وهيمنة قانون أمن الدولة ،وكأن الميثاق لم يكن .

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro