English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

ورقة رضي الموسوي في الحلقة الحوارية كيف نواجه الدين العام وزلزال العجز المتراكم في الوازنة العامة؟
القسم : الأخبار

| |
2015-12-31 15:08:08




نرحب بالجميع في هذه الحلقة الحوارية التي تنظمها القوى الوطنية الديمقراطية المعارضة، التي تسعى بمعية مؤسسات المجتمع المدني والمختصين والمتابعين والشخصيات الوطنية، أن تجد مخارج للأزمة الاقتصادية التي بدأت تفعل فعلتها وتحفر عميقا في حياة المواطن.

أولا: في المعطيات والمعلومات

01- مع انهيار أسعار النفط بدءا من منتصف 2014 وحتى الوقت الراهن، خسرت الدول المنتجة للنفط والمستثمرين 2 تريليون دولار، منها 1.4 تريليون دولار خسرتها الدول المنتجة والشركات النفطية، و 700 مليار دولار خسرها المستثمرين في قطاع الطاقة، حيث خسر برميل النفط في العام الجاري 2015 متوسط قدره 40 دولار. وكان سعر البرميل قد تراجع من متوسط 74 دولار للبرميل في يناير 2015، ليصل إلى سعر تراوح ما بين 33 و36 دولار للبرميل في شهر ديسمبر الجاري، بينما أصرت منظمة أوبك على ابقاء السقف الانتاجي على ماهو عليه، اي في حدود 32 مليون برميل يوميا من اصل 97 مليون برميل يوميا تنتج على مستوى العالم.

02- زيادة الإنتاج الإيراني والعراقي من النفط في العام المقبل 2016 سوف يزيد المعروض كما سيضاعف الضغوطات على الأسعار، وفق الوكالة الدولية للطاقة.

03- صحيفة نيويورك تايمز، وفي عددها يوم 24 ديسمبر الجاري، قدرت الوفرة السنوية لكل منزل أمريكي بنحو 750 دولار من تراجع أسعار النفط، و450 دولار للمنزل الأوروبي. هذا تقدير الصحيفة الامريكية، وتقديراتنا لخسارة كل منزل خليجي لاتزال في بداياتها.

 

04- اكبر الخاسرين هي منظمة أوبك التي أصرت الدول النافذة فيها على استمرار سقف الإنتاج كما هو في اجتماع فيينا في نوفمبر 2014، حيث تراجع سعر نفطها بنسبة 50 بالمئة. هذا الإصرار كان تحت ذريعة عدم خسارة الحصة النفطية في السوق العالمي. لكن الجانب السياسي في معاقبة روسيا وإيران وفنزويلا كان جاثما على أصحاب هذا الرأي وكأن موازناتهم.

05- من غير المتوقع أن تتغير مستويات الأسعار حتى 2017 إلا إذا حدث زلزال في الشرق الأوسط.

06- الامين العام لمنظمة اوبك عبدالله البدري يقول ان هناك حاجة لاستثمار 10 تريليونات دولار حتى العام 2040 للحفاظ على مصادر الطاقة وتامينها. واوبك بحاجة لاستثمار 400 مليار دولار لنفس الفترة، حيث من المتوقع ان ينمو الطلب الى 110 مليون برميل يوميا. أوبك تتفائل بأن أسعار نفوطها ستصل إلى 70 دولار للبرميل في 2020. والى 95 دولار للبرميل في 2040. وهذا التفاؤل لايتماشى مع نقطة تعادل الموازنات الخليجية التي اقلها 90 دولار للبرميل، ما يعني استمرار العجز في الموازنات العامة الخليجية حتى العام 2040، ما يعني تبخر مكتسبات المواطن وتراجع الأداء الاقتصادي في المنطقة التي تعتمد على النفط بنسب متوسطها 90 بالمئة من ايرادات الموازنات.

07- رفع صندوق النقد الدولي توقعاته إزاء عجز الموازنات الخليجية من 145 مليار دولار الى 180 مليار دولار للعام الجاري.

08- يبلغ العجز المتوقع في الموازنة السعودية 326.2 مليار ريال في 2016 وفق اعلانها يوم امس الاول (122.33 مليار دولار). وقد بدأ امس الثلثاء رفع سعر الوقود، وقررت السلطات فرض تعرفة جديدة للكهرباء والماء بزيادات اعتبرتها هامشية. واكد تجار سعوديون ان اي زيادة في الكلف التشغيلية سوف تنعكس ارتفاعا في سعر المنتج النهائي.

9- يبلغ العجز في الموازنة الكويتية (2015/2016) 7 مليارات دينار كويتي، اي اكثر من 23 مليار دولار امريكي.

10- في البحرين، ارتفع العجز المقدر ب1.47 مليار دينار في العام الجاري 2015، الى قرابة ملياري دينار نظرا لتراجع أسعار النفط، ومرجح ان يستمر العجز في التصاعد في العام المقبل ليصل الى أكثر من ملياري دينار.

11-لامس الدين العام مع نهاية العام الجاري العشرة مليارات دينار، وفق الكثير من المحللين، في ظل شحة المعلومات ذات الصلة، بينما اقتربت خدمة الدين العام الى 400 مليون دينار (اكثر من مليار دولار)

ثانيا: في التحديات والمخرج من الازمة المالية الاقتصادية

01- مالعمل مع استمرار الاستدانة لتسديد الدين؟ 02- كيف ستعالج الحكومة مشكلة العجز في الموازنة؟ هل بمزيد من فرض الرسوم ورفع الدعم؟ 03- الى اين يقودنا النظام الاداري المتاكل والذي تسبب التمييز في زيادة اوضاعه المترددية؟ 04- ما هي المسئولية الوطنية الملقاة على عاتق قوى المعارضة الوطنية الديمقراطية؟ 05- هل يمكن لفرض ضريبة على القيمة المضافة المقررة من مجلس التعاون (5% تطبق بعد سنتين) ان تحدث النقلة من الدولة الريعية الغنائمية الى دولة الضرائب والرسوم؟ 06- وهل يمكن ان تكون هناك ضرائب بلا مشاركة شعبية؟ 07- لماذا لا يشرك النظام المعارضة في مواجهة الأزمة المستفحلة؟ 08- ما طبيعة العلاقة بين الازمة السياسية الدستورية والأزمة الاقتصادية المالية والأزمات المعيشية مثل الاسكان والبطالة والضمان الاجتماعي والتعليم والصحة؟

أسئلة برسم الحلقة الحوارية التي نأمل أن نخرج منها بتصورات واقتراحات لممارسة مسئولياتنا كجمعيات سياسية معارضة وكمؤسسات مجتمع مدني وكشخصيات ومواطني

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro