English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

وعد تدين تفجير حافلة الأمن الرئاسي التونسي
القسم : بيانات

| |
2015-11-24 22:25:36




 

طالبت بكشف ممولي الإرهاب وقدمت تعازيها وتضامنها مع أهالي الضحايا

 

 

وعد تدين تفجير حافلة الأمن الرئاسي التونسي

 

 

استنكرت جمعية العمل الوطني الديمقراطي "وعد" الجريمة الإرهابية الجديدة التي نفذها تنظيم داعش في العاصمة التونسية اليوم الثلاثاء عبر تفجير حافلة تابعة للأمن الرئاسي التونسي، ما أدى إلى سقوط العديد من القتلى والجرحى وإثارة الرعب والإرهاب لدى الشعب التونسي الشقيق.

 

لقد سبق وان تعرضت تونس للعديد من العمليات الإرهابية سواء على الحدود أو عبر تفجيرات أو هجمات على الآمنين، كما هو الحال مع الهجمات التي حدثت في شهر مارس الماضي في مسرح باردو أمام البرلمان والتي راح ضحيتها 21 شخصا معظمهم من السياح، وهدد تنظيم داعش، حينها، القيام بالمزيد من الهجمات الإرهابية. كما قامت العناصر الإرهابية في السنوات الأخيرة بعمليات اغتيال وتصفيات جسدية لقيادات سياسية معارضة من طراز المناضل شكري بلعيد ومحمد البراهمي.

 

إن هذه الجريمة الإرهابية ليست الأولى التي تستهدف الاستقرار الاجتماعي والسلم الأهلي في تونس، عبر تفجير الأوضاع الأمنية وعرقلة العملية السياسية الديمقراطية التي تسير عليها البلاد بعد تمكن القوى السياسية ومؤسسات المجتمع المدني الحية الخروج من عنق الزجاجة والشروع في بناء الدولة المدنية الديمقراطية الحديثة التي توافق عليها التونسيون وأكدوها في الدستور التوافقي الجديد الذي شكل عقدا اجتماعيا متقدما من شأن تطبيقه إحداث عملية التطور المطلوبة في العملية السياسية التونسية.  

 

إن جمعية "وعد" وهي تستنكر وتدين عملية تفجير حافلة الأمن الرئاسي التونسي، تتقدم لأسر وأهالي الضحايا بالتعزية الحارة وتؤكد وقوفها وتضامنها معهم ومع الحكومة والشعب التونسي في مواجهة الإرهاب وتجفيف منابعه والكشف عن مصادر تمويله والمؤسسات والدول التي تقف وراء الجماعات الإرهابية التي تمارس اختراقات كبرى في المجتمعات والمؤسسات الرسمية العربية. وتؤكد "وعد" على أن الحرب على الإرهاب تبدأ بالشروع في تنفيذ المبادئ الإنسانية السامية في الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية والتوزيع العادل للثروة واحترام حقوق الإنسان ومكافحة التمييز والتهميش الذي تعاني منه البلدان العربية، وتمكين الشعب ليكون مصدرا للسلطات جميعا، وكسر احتكار السلطة والثروة في فئة محدودة، وتشييد المصالحات الوطنية والعدالة الانتقالية الحقيقية التي ترتكز على الإنصاف والمصارحة من أجل تحقيق التنمية المستدامة في المجتمعات العربية.

 

كما تؤكد "وعد" على ضرورة خلق تعاون عربي وإقليمي ودولي لمواجهة الإرهاب وتجفيف منابعه الفكرية والتعليمية والإعلامية والمالية وفضح داعميه الذين يهدفون حماية أنفسهم من استحقاقات الديمقراطية والعدالة الاجتماعية.

 

 

جمعية العمل الوطني الديمقراطي "وعد"

24 نوفمبر 2015

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro