English

 الكاتب:

زينب الدرازي

 
 
 

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

المناضل إبراهيم شريف السيد و ثمن الحرية
القسم : سياسي

| |
زينب الدرازي 2015-06-21 08:46:06




ليست البحرين وحدها التي تعيش الفرح بكل تعريفاته و هي تحتفل بخروج مناضليها من محبسهم ليعانقوا الحرية ، و ليست هي فقط من تعلى من قيمة هؤلاء المناضلين و تحولهم لرموز يهتدى بها المناضلين في دربهم الصعب من اجل الحرية و الكرامة الإنسانية. هؤلاء المناضلين الذين دفعوا ثمن كلمتهم الحرة سنوات من عمرهم وراء القضبان ، تاركين و رائهم احبة يتحرقون شوقا للقائهم يستحقون منا أكثر مما نستطيع ان نعبر عنه سواء بالكلمة او بالفعل. و اليوم نحتفل بالرمز المناضل إبراهيم شريف الامين العام السابق لجمعية العمل الوطني الديمقراطي – وعد بعد خروجه من محبسه بعد اربع سنوات و ثلاثة شهور قضاها وراء القضبان ، ودع خلالها اعزاء على قلبه كانوا يعدون الساعات لاحتضانه و الفرح بخروجه و الفرح باحتضانه ، إلا ان القدر كان اسبق فرحل الرفيق جاسم بشهري و الرفيق عبد الله ملك و الرفيق أبو ندى دون ات تتكحل عيونهم برؤيته ، هذا الثمن الباهظ الذي يدفعه المناضلين من أجل الكلمة الحرة و الوطن الحر يستحق منا ليس فقط تكريمهم او الاحتفال بهم فقط ، بل يجب ان يكون نضالهم و تضحياتهم مدرسة نتعلم منها و نربي الأجيال القادمة على قيمها. 

لقد اعطى إبراهيم شريف السيد المثال الفاقع لما تكون على الوطنية و المواطنة المتساوية ، فلم يعيقه أمام ايمانه بمبادئه لا طائفة و لا مذهب و لا تعصب و لا اثنية ، لقد آمن أن شعب البحرين نسيج واحد بغض النظر عن اختلاف طوائفه و مذاهبه ،فالمواطنة المتساوية و نبد الطائفية  و العنصرية و حرية الكلمة  و الحوار و السلمية هي الحل لديمقراطية قادرة على خلق مجتمع يعيش رغم تنوعه بسلام و أمن . لقد آمن إبراهيم بهذه المفاهيم و دفع سنوات من عمره من أجل الدفاع عنها . مشى على الجمر من أجل ان يتمتع كل مواطن بإرادته الحرة ، والقدرة على الاختيار ضمن المسئولية العامة . 

انتم ابها القابضون على الجمر ، القابعون في محابسكم والشهداء عند ربهم ، نتعلم منكم معنى الكرامة و اهمية الحرية ،نتعلم منكم كيف يُصنع  الابطال و كيف تكون البطولة و ثمن التضحيات. 

 

 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro