English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

وعد تقدم واجب العزاء والمواساة لشهداء مسجد الامام علي بالقديح
القسم : الأخبار

| |
2015-05-28 12:39:56




وعد تقدم واجب العزاء والمواساة لشهداء مسجد الامام علي بالقديح

امين عام وعد رضي الموسوي يشيد بالتوجه لسن قانون ضد الكراهية  ويؤكد ضرورتها لقطع دابر الارهابيين

 

 

قام وفد من  وعد يتقدمهم الامين العام رضي الموسوي ورئيس اللجنة المركزية يوسف الخاجة بتقديم واجب العزاء والمواساة لاسر وعوائل شهداء مسجد الامام علي بالقديح وفي تصريح للأمين العام رضي الموسوي للجنة المنظمة للعزاء 

 

1- تعليقا على العمل الارهابي في القديح والذي مس الوطن والانسانية

أولا نترحم على الشهداء الابرار اللذين سقطوا في العملية الاجرامية التي نفذتها تنظيم داعش وهو الجهاز التنفيذي لحالة متقدمة من عملية التحريض وبث الكراهية بين مكونات المجتمع الواحد الذي من المفترض ان يكون متراص وان يكون موحدا ، هذا الارهاب الاعمي الذي لا يعرف رجلا كبيرا او طفلا صغيرا ، ولا يعرف مذهب او دين ولكنه يستهدف الانسانية جمعاء ، ونحن نعتقد بأن ما قام به من ارهاب خلال هذه العملية الاجرامية البشعة التي ندينها جميعا بأقصى درجات الادانة، نعتقد بأنها وجهة لتضرب الوطن في خاصرته ليس في القديح وحدها ولكن في جميع الدول العربية والمجتمعات الانسانية ، فالارهاب ليس له دين ، فهو يتغذي على تفتيت وارهاب الناس ويسعى ان يتوقف الناس عن الحياة ولكن اعتقد بان ابناء القديح الذين تلقوا هذا الخبر وهذه العملية الاجرامية بصبر كبير تمكنوا من الالتفات وقطع طريق دابر هذه الفتنة التي يسعى الارهاب زرعها بين ابناء الشعب الواحد ،نحن لا شك نحتاج للمزيد من التلاحم الوطني سواء على مستوى المملكة العربية السعودية او البحرين او على المستوى مجلس التعاون الخليجي لان هذه المنظومة هي مستهدفة بغض النظر عنانتمائتهم المذهبية او السياسية.

 

2- تعليقا على رؤية طفلين في كفنين لا ذنب لهم سوى صلاة جمعة 

نعزي ذوي الفقديين الطفلين اللذان ذهبا ضحية هذا الارهاب المجرم ونقول لهم ان هؤلاء هم اطفالنا ، ونتخيل عندما يسود الارهاب ، فان اطفالنا وشبالبنا ونسائنا وابائنا وامهاتنا معرضون جميعا بأن يمسهم هذا الارهاب الاسود فبتالي نحن نقول لاهالي الاطفال الشهداء صبرا جميلا  والله المستعان ، ونحن نقف معكم قلبا وقالبا ويجب ان نتراص ويجب ان تكونوا اقوياء لنواجه معا مجتمعين هذا الارهاب الذي يحاول ان يسود الرعب في صفوفنا،نحن لا نخاف هذا الارهاب الذي هو مرعوب اصلا من الحياة ونريد ان نفرض ارادتنا وان نعيش الحياة بكل تلاوينها وبكل تفاصيلها ، فاننا نحن عشاق هذه الحياة والتي نمارس حياتنا الطبيعية الانسانية والتي قدر الله ان نكون في هذه الدنيا لكي نعيش احرارا فيها بين اهالينا وبين شعبنا . اقول لذوي  الطفلين العزيزين واللذين توفاهم الله صبرا جميلا وموعدهم الجنة وان يكون خروجهما من الحياة بهذه الطريقة وسام يعلق على صدورنا جميعا لانهم ابنائنا جميعا وليسابنائكم وحدكم ونحن نشعر بالاسى لفقدهم لكنهم في مصاف الشهداء 

 

3- تعليقا على توجيهات خادم الحرمين الشريفين لسن قانون ضد الكراهية

نتمنى ان يكون ما تفضل به خادم الحرمين الشرفين من سن قوانين ضد الكراهية من ان يجد طريقه للتنفيذ العملي لقطع دابر الارهاب فليس المنفذين فقط هم الارهابيون وانما الارهابيون هم من يقوم بالتحريض من خلال الفضائيات ومن خلال وسائل الاعلام والتواصل الاجتماعي ونعتقد بان تجريم الارهاب وتجريم بث الكراهية والتحريض على الكراهية مسألة اصبحت الان مطلوبة في هذا المجتمع وفي مجتمعات الخليج خاصة مع الانزلاق الكبير نحو طأفنة المجتمعات الخليجية نحن نعتقد بان الضرورة بمكان ان تترجم كلمة خادم الحرمين الشرفين إلى فعل وان يأخذ طريقه عن طريق مجلس الشورى وان ينفذ على ارض الواقع وان يقطع دابر الارهابيين واللذين يقفون ورائهم وينظرون لهم ويحرضون على ممارسة هذا الارهاب لان مسألة الدولة التي تتمتع بالمواطنة المتساوية هي الدولة التي تنعم بالخير والاستقرار هي الدولة التي يسودها العدل والعدالة الاجتماعية وكذلك بنبذ كافة اشكال التمييز ولا يمكن لأي دولة من الدول ان يعيش فيها مواطن وهو يتعرض  لهذا الهجوم المتصاعد والذي دام سنوات طويلة دون ان يقف عقلاء القوم ويقولوا كفى ، ويجب ان نقف صفا واحدا امام كل هذا التحريض ، ويجب ان نؤسس حقيقة إلى دولة المواطنة المتساوية التي تحترم جميع ابنائها بغض النظر عن انتمائاتهم سواء كانت السياسية أو المذهبية الطائفية او الدينية نعتقد بأن كلمة خادم الحرمين الشريفين يجب أن تأخذ طريقها إلى تنفيذ فورا ، لأن أي تأخير في هذه العملية سينعكس سوء سواء على المجتمع السعودي او على صعيد المجتمعات الاخرى وخاصة مجتمعنا في البحرين او في الكويت او الامارات لاخرة نحن اليوم نواجه ارهاب كبير ارهاب أسود ويجب ان نكون متكاتفين من خلال تشريعات واضحة  ومن خلال اشاعة العدالة الاجتماعية والمساواة بين ابناء الوطن الواحد

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro