English

 الكاتب:

إبراهيم الدرازي

 
 
 

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

إبراهيم شريف .. كم أن صمودك يهزمهم وأنت في محبسهم!
القسم : سياسي

| |
إبراهيم الدرازي 2015-03-18 08:52:03




 

 

في ذكرى اعتقالك الرابعة التي أبت القوانين المقيدة للحرية إلا أن تبقيك في محبسك صامداً وشامخاً رغم إنهم يتغنونبتطبيق القانون الذي وضعوه، لذا نحن نشهد العالم عليهمأن يطبقوا قانونهم بإطلاق سراحك.. فبالرغم من قناعتنا والعالم الحر بعدم صحة اعتقالك إلا أننا نستمد القوة والصمود من عزيمتك التي لم تلين أو تنكسر، لذا ونحن اليوم في ذكرى اعتقالك "السنة الرابعة" نجد إننا قد وهبنا طوال السنين الماضية الزخم الكبير في النضال من أجل حياة حرة وديمقراطية لشعبنا، كما إننا تيقنا بما لا يدع مجال للشك أننا أصحاب حق في الإصلاح والتحولالديمقراطي الذي يستحقه شعبنا الذي قدم التضحيات الجسام من أجل أن يرى النور في آخر النفق.

 

فلا سجونهم ولا انتهاكاتهم بحق المناضلين قد كسرت إرادة الصمود لدى من آمن بصحة قضيته المشروعة.

 

وأنت في محبسك لن يجدي كل ما يقومون به من استهداف لخيرة شباب شعبنا فقد تعلم على يديك وعلى أيدي مناضلي الحركة الوطنية أن يقفوا على أرض صلبة لا تلين مهما تعددت أساليب القمع التي تمارس، فأنت في محبسك وفي ذكراك الرابعة تسطر ملاحم الصمود بتضامنكالمستمر ومعك رموز الحركة الوطنية مع المعتقلين وما يتعرضون له من انتهاكات في السجون، فصرخاتهم مما تعرضوا له تعطيك مزيداً من القدرة على قراءة المشهد الصحيح من أن قضيتنا عادلة بعدالة رؤيتك وإخوانك معتقلي الرأي والضمير.

 

اليوم وفي ذكرى اعتقالك الرابعة نقول للنظام التزم بما الزمت به نفسك وطبق القانون الذي تُردد دائماً التزامك به وكن كالمسطرة في تطبيقه على الجميع، وأن تطبيق المادة (349) من قانون الإجراءات الجنائية هو اختبار لمدى مصداقية تنفيذ القانون على الجميع. فسجين الرأي الضمير الرمز الوطني إبراهيم شريف يجب أن يكون خارج محبسة اليوم قبل الغد، حتى يأخذ مكانه بين شعبه الذييتوق له لمواصلة النضال من أجل حقوقه المنتهكة، وها هو ينهي ¾ مدة اعتقاله، له التحية والإكبار.

 

الحرية للرمز الوطني إبراهيم شريف

في ذكرى اعتقاله الرابعة 

 

 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro