English

 الكاتب:

غسان سرحان

 
 
 

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

أعيدوا توجيه الدعم ليستفيد منه مسحقيه
القسم : سياسي

| |
غسان سرحان 2015-03-10 00:36:48




 

كتب أحد الصحفيين خبراً بالأمس يقول فيه أن الهيئة الوطنية للنفط والغاز قررت رفع سعر البنزيز الممتاز والجيد والديزل بنسبة 25% ابتداءً من شهر ابريل وذلك للتقليل من العبئ الذي تتحمله ميزانية الدولة نتيجة للدعم الذي يقدم لبعض السلع والمحروقات.

 

لا بأس في أن نخفف العبئ على ميزانية الدولة المثقلة بالدين العام الذي بلغ مستويات غير مسبوقة، وذلك نتيجة للسياسات الاقتصادية والسياسية التي تبناها الحكم في البحرين، ولكن السؤال الأهم ألا يوجد خيار اخر يخفف العبئ على ميزانية الدولة وفي نفس الوقت لا يثقل كاهل المواطنين الذين يعانون اصلاً؟.

 

الإجابة واضحة وصريحة، نعم يوجد خيار آخر، فمن دون الدخول في جدلية الأرقام الاقتصادية بعمق، فلننظر لمن هو المستفيد من الدعم، فعند الكلام عن اسعار المحروقات في البحرين فنحن نتكلم عن اسعار منخفضة أقل من القيمة السوقية يستفيد منها كل سكان البحرين من مواطنين وتجار وأجانب، وهنا تكمن المشكلة.

 

المشكلة تكمن في ان المواطنين لا يشكلون أغلبية في البحرين فاغلبية السكان من الأجانب، وبالتالي فإن ميزانية الدولة تتحمل عبئ من أجل أن يستفيد منها الأجنبي اكثر من الوطني بحكم عددهم، فإذا افترضنا ان الدولة بعقل قامت بتوجيه الدعم فقط للمواطنين، الا يكفي ذلك لكي يخفف العبئ على ميزانية الدولة وفي نفس الوقت لا يثقل كاهل المواطنين.

المشكلة تكمن في ان المستفيد الأكبر من اسعار النفط هم التجار الذين يشترون المحروقات من اجل مشاريعهم التجارية التي تدر عليهم الملايين من الدنانير، فلو قام الحكم برفع الدعم عن المحروقات المستخدمة في المشاريع التجارية لأزيح عبئ كبير عن عاتق الدولة دون أن يثقل كاهل المواطن.

 

المشكلة تكمن في ان من يتقاضى راتب بآلآف الدنانير من المواطنين يشتري المحروقات والسلع بنفس السعر الذي يشتري به المواطن المسحوق الذي يتقاضى الملاليم، فلو قام الحكم برفع الدعم عن هؤلاء المقتدرين اقتصادياً لأزاح العبئ عن ميزانية الدولة دون ان يثقل المواطن المسحوق.

 

الخيارات موجودة وكثيرة وطرحت منذ سنوات وتتلخص تحت عنوان صريح " أعيدوا توجيه الدعم ليستفيد منه مستحقيه".

 

 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro