English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

رسالة تهنئة وتحية للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في ذكرى انطلاقتها السابعة والأربعين
القسم : الأخبار

| |
2014-12-11 18:00:53




 

الرفيق أبو احمد فؤاد المحترم

نائب الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

تحية النضال وبعد،،،

يسرني بالأصالة عن نفسي ونيابة عن أعضاء المكتب السياسي وجميع منتسبي جمعية العمل الوطني الديمقراطي "وعد" وأصدقائها، أن أتقدم لكم بخالص التهنئة بمناسبة الانطلاقة السابعة والأربعين للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين التي شكل تأسيسها قيمة مضافة في النضال الوطني الفلسطيني والنضال القومي على مستوى الوطن العربي وعلى المستوى الدولي والإنسانيبشكل عام. كما انقل لكم تهاني وتحيات القائد الوطني الرمز معتقل الرأي والضمير إبراهيم شريف السيد الذي يقبع في سجنه على خلفية دفاعه عن حقوق شعبنا البحريني في الحرية والديمقراطية وتشييد الدولة المدنية الحديثة التي تحترم حقوق الإنسان وتؤمن بالديمقراطية منهجا حقيقيا للتطور والتنمية المستدامة. 

إن مناسبة انطلاقة الجبهة الشعبية لتحرير فرصة ثمينة لتجديد التأكيد العلاقات التاريخية بين تنظيمينا الشقيقين المناضلين اللذان أضافا فعلا نضاليا كبيرا في الواقع العربي والخليجي، ونؤكد على ضرورة تطوير هذه العلاقة بما يعزز صمود شعبنا الفلسطيني وهو يواجه النازية الجديدة ممثلة في الحركة الصهيونية وكيانها المزروع في فلسطين.

لقد قدم الشعب الفلسطيني تضحيات جسام من اجل تحرير أرضه وتشييد الدولة الديمقراطية على ترابه الوطني وعاصمتها القدس الشريف، وسجل التاريخ تضحيات القيادات والكوادر الفلسطينية الذين قدموا حياتها على مذبح النضال والكفاح من اجل فلسطين، ونتذكر هنا الشهيد القائد الوطني أبو علي مصطفى الذي قدم حياته فداءا للقضية وعشرات آلاف الشهداء والجرحى والأسرى في سجون الاحتلال الصهيوني الغاشم. ونحيي صمود الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الرفيق احمد سعدات الذي يعري الاحتلال الصهيوني ويكشف حقيقته الفاشية وذلك بصموده وصمود رفاقه الأسرى في السجون الصهيونية. كما نستذكر الشهداء وديع حداد وغسان كنفاني وأبو ماهر اليماني وجيفارا غزة، حيث عمدوا بالدم دفاعهم عن حق الشعب الفلسطيني في الحرية والاستقلال وتحرير وطنه من الاغتصاب الصهيوني الذي جاء بدعم من الانتداب البريطاني ووعده المشئوم في العام 1917 على لسان وزير خارجيته "بلفور".

إننا أيها الرفيق العزيز نقف معكم في صف واحد في هذه المناسبة العزيزة على الشعب الفلسطيني وجماهير الأمة العربية، ونحيي الذكرى السابعة والعشرين لانتفاضة شعبنا الفلسطيني البطل في الأراضي المحتلة..انتفاضة أطفال الحجارة التي أبهرت العالم وكشفت حقيقة النازية الجديدة التي ينتهجها الاحتلال الصهيوني. كما نعتقد اعتقادا جازما بأن حاضر ومستقبل الأمة العربية مترابط ويؤثر في بعضه البعض، وان استمرار صمود الشعب الفلسطيني في الأراضي المحتلة وفي أراضي ال48 يعزز نضال الأمة، باعتبار أن القضية الفلسطينية هي عنوان الصراع في المنطقة. فرغم الصعوبات التي تواجه الجماهير العربية في تحقيق أهدافها المرجوة، إلا أنصيرورة التاريخ تؤكد الانتصار المؤزر للشعوب.

أيها الرفاق،،

نؤكد معكم على إنهاء التعاقد السياسي لاتفاق أوسلو والتزاماته الأمنية والاقتصادية، وإعادة ملف القضية الفلسطينية إلى هيئة الأمم المتحدة، ودعوتها إلى عقد مؤتمر دولي لتنفيذ قراراتها ذات الصلة بالصراع لا التفاوض عليها، وأولها قرار 194 القاضي بحق اللاجئين في التعويض والعودة إلى ديارهم التي شردوا منها، حيث دفع أمس الشهيد الوزير زياد أبو عين حياته وهو يواجه الاحتلال وإجراءاته العنصرية بصدر عار مع الشعب الفلسطيني الذي يواجه الجدار العنصري والاحتلال. إن استشهاد أبو عين هو جزء من النضال ضد النازية الجديدة التي تتفنن في عمليات القتل والأسر والحصار الذي أسست له اتفاقية أوسلو. 

كما نؤكد على ضرورة إنهاء الانقسام الداخلي وإعادة بناء وتوحيد مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية على أسس وطنية ديمقراطية بوصفها الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني في الوطن والشتات، والصيغة الفلسطينية للجبهة الوطنية في مرحلة التحرر الوطني التي لم تنتهِ بقيام سلطة الحكم الذاتي تحت الاحتلال. وإنهاء لعبة التهدئة الميدانية المجانية وإطلاق العنان للمقاومة المشروعة للشعب الفلسطيني في مواجهة الاحتلال على أرضية أن الصراع بين حركة تحرر وطني واحتلال استيطاني احتلالي إقصائي لن يرحل إلاّ بتحويله إلى مشروع خاسر بشرياً واقتصادياً وسياسياً ومعنوياً، وليس صراعاً بين دولتين بجيشين متكافئين.

ونحيي البرلمانات ومجالس الشيوخ في بعض الدول الأوروبية التي بدأت في الاعتراف بحق الشعب الفلسطيني بإقامة دولته المستقلة. إن هذه الخطوة وان جاءت ناقصة لكنها تأتي نتاجا لصمود الشعب الفلسطيني واستمراره في النضال ضد دولة الابارتهايد العنصرية.

ختاما، 

نحييكم ونشد على أياديكم ونحيي من خلالكم كل قيادات وكوادر الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وجماهير الشعب الفلسطيني البطل.

والنصر حليف الشعوب

 

رضي الموسوي

الأمين العام لجمعية العمل الوطني الديمقراطي "وعد"

البحرين في 11 ديسمبر 2014

1

 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro