English

 الكاتب:

غسان سرحان

 
 
 

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

مبروك... حُلت الأزمة
القسم : سياسي

| |
غسان سرحان 2014-11-23 01:21:51




بعد ان أصر الحكم على الذهاب الى الإنتخابات منفرداً دون الحوار مع المعارضة لحل الأزمة السياسية التي تعصف بالبلاد، وبعد أن خرجت علينا الكثير من الأصوات التي تدعو لأهمية المشاركة في الإنتخابات السياسية، والتي رفعها البعض إلى مصاف الواجب الذي يستدعي مخالفة المتخلف عن أدائه من المواطنين البحرينين، وبعد أن أغلقت صناديق الإقتراع وتحققت أرقى عملية ديمقراطية في تاريخ الانسانية الحديث، أحببت ان اقول للمشاركين مبروك فلقد "حُلت الأزمة".

 

فبعد أن انتخب المشاركين نواباً أكفاء كاملي الصلاحيات قادرين على محاسبة المفسدين والسارقين للمال العام، وبعد أن تساوت أصوات الناخبين فأصبح جميع مواطني البلد متساوين أمام القانون دون تمييز بسبب العرق أو الجنس أو المذهب، وبعد أن حل ملف المفصولين وقضية التجنيس وملف المعتقلين السياسين والشهداء، وتم محاسبة المعذبين والقتلة وإيقاع اشد العقوبة عليهم وإنصاف الضحايا، لا بد أن نبارك ونهلل ونصفق وتطير قلوبنا فرحاً، فلقد صرفنا كل العمر قرباناً لهذه اللحظة.

 

انتهت الأزمة الآن ولا يوجد ما يستدعي الخروج في مسيرات أو إصدار بيانات، فنحن نعيش تحت ظل ديمقراطية حقيقية كتلك التي توجد في الممالك الدستورية العريقة التي بشر بها ميثاق العمل الوطني، ويجب على الجميع تأمين مستقبلهم بعد أن تأمن مستقبل البلد السياسي، وأن نفيق من سباتنا فلقد تحققت كل الأحلام والطموحات وحان موعد الأيام الجميلة التي وعدنا بها.

 

نعم يجب علينا أن نفيق من النوم لينتهي هذا الحلم الوردي الجميل - الذي ذكرته أعلاه – ونعود إلى أرض الواقع حيث تتفاوت درجات المواطنة بين درجة أولى وثانية وثالثة، إلى الواقع الذي يؤكد تجنييس الآلاف من الأغراب ليشكلوا عبئاً اقتصادياً وإجتماعياً وسياسياً كبيراً، إلى الواقع الذي يقول أن هناك مئات المعتقلين السياسين وعشرات الشهداء والمعذبين لم ينصفوا وما زال قاتلهم يسرح ويمرح دون محاسبة.

 

يجب أن نفيق لنواجه نواباً عاجزين عن محاسبة المفسدين وحل ملف العاطلين وتدني الأجور ومعضلة الإسكان بسبب القوانين التي تجعل من المجلس النيابي مجلساً خالياً من الصلاحيات التشريعية والرقابية، يجب أن نفيق لنقول للجميع "مبروك فلقد حلت علينا الأزمة". 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro