English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

إبراهيم شريف:على ديوان الرقابة إيجاد قاعدة بيانات لكل المسؤلين في سبيل كشف المخالفات والمفسدين
القسم : الأخبار

| |
2007-10-27 12:06:57


 

شريف: قاعدة   بيانات لكل المسؤلين

 

304426584_009ddf4668_m.jpg

قال الأمين العام لجمعية العمل الديمقراطي »وعد« إبراهيم شريف إن تقرير ديوان الرقابة الجديد لم يكشف عن حالة فساد واحدة موضحاً إن التقرير تحدث عن مخالفات إدارية فقط.

وأضاف شريف إن تقارير الرقابة الخمسة السابقة كانت بنفس المستوى، مؤكداً أن هذه التقارير كشفت عن مخالفات تساعد على نشر بيئة الفساد لكن الديوان لم يتحرك خطوة واحدة في محاسبة مرتكبي هذه المخالفات للتعرف على ما إذا كان هؤلاء قد استفادوا بشكل شخصي من هذه المعاملات أو لا.

وقال شريف إن الديوان بهذه الطريقة كأنما يقوم بإسداء النصح للجهات الحكومية المخالفة بأن تضبط إجراءاتها المالية ولا يقوم هو بضبط المخالفات من أجل محاسبة المخالفين والكشف عما إذا كانت لهم مصالح شخصية في إجراء هذه المخالفات، موضحاً: إن المخالفات الإدارية مثل الشراء دون مناقصة أو الشراء دون أوامر صرف ليس بالضرورة تكون عمليات فساد رغم إنها مخالفات إدارية وكان على الديوان أن يتتبع ما إذا كانت هذه المخالفات تخفي حالات فساد أم لا.

واقترح شريف على ديوان الرقابة أن يقوم بعمل جرد لممتلكات كافة المسؤولين بكافة مستوياتهم في المؤسسات التي تخضع لمحاسبة ديوان الرقابة ثم تتابع هذه الممتلكات في حال الكشف عن مخالفات إدارية لأي مسؤول لأن تنامي الممتلكات في ظل وجود مخالفات قد يكون له علاقة بوجود فساد لهذا المسؤول أو ذاك.

وقال شريف: هل من المعقول أن يفلت الفساد الذي يقر بوجوده الجميع من ثلاثة أنواع من الرقابة تفرض على المؤسسات الرسمية وهي الرقابة الداخلية والتدقيق الرسمي وديوان الرقابة المالية إلا إذا كان هذا التدقيق والرقابة عملية صورية، مشيراً إلى أن خمسة تقارير وأحاديث طويلة وعريضة عن مخالفات لم تقدم مسؤولاً واحداً للقضاء بتهمة الفساد.

وقال شريف إن على ديوان الرقابة أن يوجد قاعدة بيانات كاملة بالممتلكات والأموال لكل المسؤولين ويحفظها لديه لمطابقتها مع نتائج التقرير وما يصل من مخالفات ثم يقوم بخطوة ثانية وهامة تتجاوز تجفيف منابع الفساد إلى محاسبة المفسدين.

 

صحيفة الأيام

‏27 ‏اكتوبر, ‏2007

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro