English

 الكاتب:

محمد حسين

 
 
 

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

سنذهب لصناديق الاقتراع ... لنردع المؤامرة
القسم : سياسي

| |
محمد حسين 2014-11-12 23:44:00




 

كثرت في الفترة الأخيرة الاحاديث ووجهات النظر حول مسألة المشاركة او مقاطعة الانتخابات النيابية المقبلة والمزمع عقدها في 22 نوفمبر الحالي. ويتقاطع الى حد كبير الشارع المعارض مع شارع "الفاتح" ان صح التعبير في فشل التجربة النيابية لمدة 12 عام وباتت الاحاديث تتشابه في مجالس المعارضة و مجالس "الفاتح" في ان اغلب المترشحين ترشحوا لتحسين اوضاعهم لا لتحسين اوضاع المواطن و ان المجلس بشكله الحالي هو مجلس صوري ويفتقر للعديد من الصلاحيات التي تمكنه من التشريع والرقابة وهو ما يتفق عليه بعض المترشحين. ويحضرني هنا كلام أحد قياديي جمعية المنبر الاسلامي في احد المجالس حين انتقده احد الاشخاص وقال ان النواب لم يحققوا شيئاً في الدورات السابقة فماذا ستفعل حين تصل للمجلس؟ فأجاب: كاذب من يقول انه يستطيع ان يحقق شئ في هذا المجلس واننا سندخل لطرح ملفاتنا. ويستذكرني ايضا مطالبة الشيخ عبداللطيف المحمود بمجلس كامل الصلاحيات في العديد من تصريحاته وآخرها في فترة فتح باب الترشح للانتخابات. من هذه المنطلق وغيره من أسباب اتخذت المعارضة و عدد ليس بقليل من شارع "الفاتح" قرار المقاطعة.

 

ولكن مازال هناك من هو متردد او مع المشاركة لا قناعةً بالمجلس بل نكاية و (عناد) للمعارضة او لاسقاط "المؤامرة الامريكية" على البحرين والتي اشبعت تنظيرا واجتهادات من بعض الكتاب و الشخصيات. وهنا نتوقف حول حقائق لا تحليلات واجتهادات شخصية. إذ لا يستطيع احد ان ينكر ان امريكا هي حليف استراتيجي للنظام البحريني، وانها لاتقف مع من تحب او تكره او مع السنة او الشيعة او مع مصلحة الشعوب بل انها تساير مصالحها دائما حتى لو كلفت خراب الاوطان ولنا في العراق وسوريا  نماذج.  فضلا عن انها تتخذ البحرين مقر لاسطولها الخامس و هو الامر الذي لن تفرط فيه، اضافة، لصفقات الاسلحة والمعدات العسكرية والتي تقدر قيمتها بالملايين، وما دخول البحرين مؤخراً في التحالف الامريكي الغربي لمحاربة الارهاب إلا تأكيد لهذا التحالف الاستراتيجي.

 

قبل ان تقاطع او تشارك فكر بما تريده ودعك عما يريده الاخرون. فكر بمستقبل ابنائك فقد جربت البرلمان الحالي فترة 12 سنة الماضية و تلمست عجزه عن القيام بأبسط الامور الحياتية التي تثقل كاهل المواطن البحريني كزيادة الراوتب او معالجة مشكلة الاسكان او التصدي للفساد المالي و الاداري.

 

وفي ظل ذلك تتوارد دعوات لرمي الورقة بيضاء بالتصويت لكل المترشحين بهدف الضغط على الحكم لوضع معاير للمترشحين، وهنا نتسائل هل من يرمي الورقة بيضاء يستطيع ان يتنكر من البرلمان العاجز وانه لايمثله وهو من ساهم في تشكيله؟ اليس الاجدر عدم المشاركة في الانتخابات للضغط على الحكم لتحقيق برلمان كامل الصلاحيات يحقق للشعب تطلعاته، طالب ببرلمان كامل الصلاحيات يستطيع ان يصنع غد افضل لك و لأبنائك و للوطن، لا تساهم في المشاركة في برلمان كلفة اعضائه في الدورة الواحدة 9.120.000 دينار (تسعة ملايين و مائة وعشرون الف دينار) ناهيك عن رواتبهم التقاعدية ومصاريف المبنى وغيرها من مصاريف إدارية، أضف إلى ذلك مثلها تقريباً لمجلس الشورى، لا يستطيع المجلس بوضعه الحالي ان يخدم المواطن في ابسط الامور، ولسان حاله يقول بصوتك "ماتقدر".  

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro