English

 الكاتب:

زينب الدرازي

 
 
 

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

المرشح والطائفة ، المرشح والقبيلة
القسم : سياسي

| |
زينب الدرازي 2014-11-12 23:38:37




 

 

في عصر تتفاخر فيه الأمم بمدى تقدمها العلمي و الثقافي و تعطي الجوائز لمواطنيها مكافأة و تشجيعا لهم على  ابداعهم العلمي و الاقتصادي و الثقافي ، و تدفع المليارات لترتقى بالمستوى التعليمي لأبنائها وتعتبره الاساس لأي تقدم في المجال الإنساني و التكنولوجي . و يتنافس  مرشحيها في حملاتهم الانتخابية من خلال برامج تعزز حقوق الإنسان و تعلي من المواطنه المتساوية . بالمقابل نجد في الدول العربية  التي لازالت تعاني من تدني الخدمات على جميع المستويات و تعاني من كارثة إنسانية في مناهجها التعليمية التي افرزت حالة من الانقسام المجتمعى القائم على الطائفية و المذهبية اضافة إلى العقلية القبلية الإقصائية حتى اصبح مفهوم المواطنة المتساوية من اهم مطالب شعوبها في ثوراتها السلمية و الغير سلمية.

 

و لعل الارهاب الذي تعانيه هذه الدول و القائم على اقصاء الأخر لاختلاف مذهبه و طائفته و الذي ذهبت ضحيته الآف من الارواح مما جعل السلطات السياسية تتحد من اجل محاربته لهو الدليل على الشرخ الذي تعيشه هذه المجتمعات ويشير الى مدى الحاجة لعقلية جديدة ترتكز على المفهوم العلمي الاخلاقي القائم على احترام حقوق الانسان و ليس المفهوم القائم على تعزيز القبلية و الانقسام .

 

إلا ان الجهل يجر المزيد من الجهل و اذا كان الناس سابقاً يعزون خطأ النخبة السياسية لقلة معلوماتها و تجربتها فاليوم الوضع مختلف مع إعلام متطور و متنوع يدخل كل بيت بحيث باتت الاسرار مكشوفة و لم يعد حتى الامريكان بسطوتهم المخابراتية بقادرين على اخفاء اسرارهم .

 

إلا انه وكما يبدو لازال العديد ممن يعيش في قوقعته بعيدا عن الواقع  كما حدث مع احد المرشحين في الانتخابات، و الذي اعتقد بأنه عند شطب قسم من المواطنين و حرمانهم من مواطنيتهم سيضمن فوزه، بناء على تصوره المريض لحالة المجتمع البحريني و افتراضه بانقسامه و تجزئه طائفياً ،  بحيث يتجرء و يخرج ليعلن عن سقوط اكثر من 60% من شعب البحرين خارج دائرة المواطنة، و ليصبحوا في ثواني قليلة من عمر المقابلة جنس غريب  لا اصل له ، وربما جاء من فضاء غير معلوم ، حيث اقر بأن انتمائهم للبحرين يقتصر فقط على نسب المكان. فهم ستراويون لأنهم عاشوا في سترة وأهل الدراز لأنهم سكنوا منطقة الدراز و هكذا فلو لم توجد جزيرة سترة لما وجدوا . لا استطيع ولا يستطيع المرء إلا ان يضحك بسوداوية ،  فعندما يتحد الجهل  والطائفية البغيضة نصل إلى هذا المستوى من الضحالة لمرشح يفترض عند فوزه ان يقود البحرين سياسيا و يكون احد المساهمين في كل القرارات السياسية المصيرية لشعب وضع ثقته فيه، بينما هو ينبذ و ينفي انتماء اكثر من نصفه و يعتبرهم عالة على البلد. لقد تناسى ان نصف أهل الحد ينسبون للحد فيقال فلان الحدي و اهل الرفاع فلان الرفاعي ووو.... فهل هم ايضا بدون اصول و ليسوا من البحرين؟  . و لو رجع للتاريخ لعرف ان معظم القبائل العربية اخذت  اسمائها من اسم المكان او اسم الطوطم و الاله الذي تعبده.

 

في كتاب"بلاد العرب" للاصفهاني و كتاب "صفة جزيرة العرب " للهمداني  و كذلك البكري و ياقوت الحموي في معجمهما " معجم ما استعجم " و " معجم البلدان" دونوا كثيرا من المعلومات عن مساكن و نسب القبائل العربية وتوصلوا الي نتيجة اهمها أن  لا احد يدرك الصلة بين من يسكن اليوم و من سكن قديما  في المكان ، حيث ان تنقل القبائل و تمددها جعل من الصعب تحديد نسب بعضها . وهذا التسجيل للأنساب الذي وصل الينا في الوقت الحاضر كتبت أصوله في آخر القرن الثاني للهجرة .

 

ان الهجرة لطلب الماء و الكلأ قسم القبائل إلى اصول، ومع الوقت اضاعت نسبها الاول ،  اضافة الى الحروب المستمرة بين القبائل و التي كانت تنتهي اما بتحالف مجموعة من القبائل و قيام التحالف باختيار اسم له يتفق عليه الجميع ،  او بهجرة بعضها  إلى مناطق بعيده فتفقد الصلة بالقبيلة الام و يضيع النسب . كل هذا غير الكثير في اسماء القبائل ، فاتخذ البعض اسم المكان مثل قبائل حضرموت او هو اعطى للمكان اسم القبيلة مثل قبائل المهرة او اخذت بعض القبائل اسماء الجد الاكبر مثل البنعلي و الجودر او اسم الآله مثل قبائل ود ووائل و نسر و نائلة . او اسم الام مثل قبائل جميلة و باهلة . و هكذا يفعل الوقت حيث تتغير الاسماء و الاصول و الاماكن . في القرآن الكريم عندما ذكرت بعض الآيات اسماء الانبياء لم تذكر محمد ابن من او إدريس او هود ابناء اي قبيلة ، بل ذكرت اسمائهم دون القاب دليل على رفض الاسلام للألقاب  او التمسك بها.

ان المنافسة التي تفرضها اي فترة انتخابية لا تبرر لمن رشح نفسه اهانة شعب كامل بطائفيته و اذا كان اغلبهم يمارس قبليته و عنصريته بشكل موارب نجد البعض يتفاخر بذلك من خلال الاعلام فيخرج عوضا عن التأكيد على وحدة الوطن و التأكيد على اهمية المواطنة المتساوية و دحر الطائفية و كل ما يساهم في تفكك وحدة المجتمع، نراه يخرج شاهرا سيفه و يؤكد طائفيته من خلال التأكيد على ان الطائفة الشيعية و التي تمثل تقريبا نصف شعب البحرين مجموعة من العمالة الوافدة التى لا اصول لها.

 

نذكر المرشح ان كل الشيعة في "دار كليب " لم يأتوا من الفضاء فكليب قبيلة عربية مشهورة هي قبيلة كليب بن وائل. أما بني جمرة و الدرازي فكل سكانها من آل العصفور و آل شهاب و هم من اشراف العرب ينتسبون الى عقيل بن عامر بن صعصعة، و بنو عقيل من اكبر القبائل العربية انتشارا في البحرين . و ليس ذنبهم اذا كان من يعملون في ميناء المنامة قديما ينسبون تجار البحرين الذين يتعاملون معهم باسم المكان الذي قدموا منه ، فمدينة المنامة سميت بهذا الاسم نسبة إلى التجار الذين يتخذونها مكان للنوم قبل عودتهم لقراهم. أما سترة فأن اغلب الاسر فيها يرجع نسبها إلى قبائل تغلب و ربيعة .

كل ما نستطيع ان نقول هنا ان على اللجنة المشرفة على الانتخابات ان تضع من ضمن شروطها ما يؤكد على أن المرشح يجب ان يكون اصيلاً ينتمي لإحدى القبائل العربية الاصيلة ، كما يمتد ذلك ايضا على من سينتخبون حتى لا يتورط مرشحنا الاصيل بناخبين غير اصيلين و غير بحرينيين.

 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro