English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

وعد ترحب بالإفراج عن رجب وتحذر من استمرار انتهاكات حقوق الإنسان
القسم : بيانات

| |
2014-11-03 19:16:35




 

طالبت السلطات البحرينية بالامتثال للعهد الدولي الذي صادقت عليه

وعد ترحب بالإفراج عن رجب وتحذر من استمرار انتهاكات حقوق الإنسان 

رحبت جمعية العمل الوطني الديمقراطي "وعد" بالإفراج عن مركز البحرين لحقوق الإنسان نبيل رجب بعد توقيفه احترازيا على خلفية آراءه المتعلقة بالدفاع عن حقوق الإنسان. وقالت إن هذه الخطوة يمكن أن يبنى عليها مع باقي النشطاء الحقوقيين والموقوفين على خلفية الأزمة السياسية التي تعصف بالبلاد، وذلك بالإفراج عنهم وإشاعة أجواء الانفراج في البحرين.

وعبرت جمعية "وعد" عن قلقها البالغ لاستمرار السلطات البحرينية في ممارسة الانتهاكات الحقوقية والإقدام على عمليات تخريب والتعدي على الشعائر الدينية والإجراءاتالاستفزازية ضد بعض المراسم العاشورائية، استهداف حرية الرأي والتعبير والعقيدة وملاحقة النشطاء الحقوقيين والسياسيين على خلفية آرائهم المعلنة على وسائل التواصل الاجتماعي أو مواقفهم السياسية، وهو الأمر الذي يشكل انتهاكا واضحا لحقوق الإنسان. فبعد اعتقال كل من الناشط الحقوقي نادر عبد الإمام والناشطة النسائية غادة جمشير والناشطة الحقوقية زينب الخواجه وعضو ائتلاف الفاتح الأستاذ يعقوب السليس والناشطة الحقوقية مريم الخواجه، جاء دور النائب في مجلس النواب المسقطة عضويته أسامه التميمي وزهرة الشيخ وابنها الرضيع. 

فقد قررت السلطات حبس التميمي أسبوعا بتهمة "الاعتداء على رجل أمن"، بعد زيارته المركز الإشرافي بالعاصمةلاستكمال أوراق الطعن على قرار منع ترشحه للانتخابات النيابية وإحالته للمحكمة وسط شكوك وتضارب في رواية الحدث والذي يأتي إثر سلسلة العقوبات التي تعرض لها بدءا من اسقاط عضويته من مجلس النواب  في 20 مايو 2014 ، في سابقة أولى منذ تدشين التجربة النيابية في العام 2002، وتم سحب الجوازات الخاصة المتعلقة به وبعائلته في شهر سبتمبر الماضي، كما أصدرت محكمة الاستئناف العليا حكمها بقبول الطعن المقدم ضده وبالتالي فقد تم إسقاط مهنا نهائياً من لائحة المترشحين للمجلس المقبل، ويخشى أن يستمر حبسه واتخاذ إجراءات أخرى غير مبررة، خصوصا بعد أن تم التجديد بحبسه أسبوعا آخرا.

ونوهت "وعد" بأن التحفظ على المواطنة زهرة الشيخ هي وابنها الرضيع الذي لايتجاوز عمره الستة أشهر، لتكمل ما تبقى لها من حكم سابق، حيث أقدمت الأجهزة الأمنية على تنفيذه أثناء زيارة زهرة لزوجها في السجن، يشكل انتهاكا إضافيا لحقوق الإنسان وتجاوزا صريحا للمواثيق الدولية ذات الصلة بحقوق الإنسان والتعسف في تطبيق القانون.

وطالبت جمعية "وعد" السلطات البحرينية مراعاة الجوانب الانسانية والامتثال لمواد العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية التي صادقت عليه مملكة البحرين في العام 2006م والذي ينص في المادة 19 الفقرة(2) منه على انه "لكل إنسان حق في حرية التعبير. ويشمل هذا الحق حريته في التماس مختلف ضروب المعلومات والأفكار وتلقيها ونقلها إلى آخرين دونما اعتبار للحدود، سواء على شكل مكتوب أو مطبوع أو في قالب فني أو بأية وسيلة أخرى يختارها"، مشددة على أن زيادة جرعة  الانتهاكات، ستقود حتما مضاعفة الاحتقان السياسي والتوتر الذي يلاحظ بشكل جلي من خلال بعض عمليات التخريب التي تتعرض لها مظاهر ومراسم عاشورا في العديد من المناطق. 

جمعية العمل الوطني الديمقراطي "وعد"

3 نوفمبر 2014

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro