English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

كلمة اتحاد نقابات عمال البحرين في مؤتمر وعد السابع
القسم : الأخبار

| |
2014-10-19 01:43:28




 

حضرة السيد رضي الموسوي

القائم بأعمال الأمين العام لجمعية العمل الوطني الديمقراطي وعد

السادة  والسيدات أعضاء مؤتمر وعد الاعزاء

 

باسمي وباسم زملائي أعضاء الاتحاد العام من قيادات نقابية وقواعد عمالية ارفع التحية لمؤتمركم السابع الذي ينعقد في ظل ظروف تمثل منعطفا مهما في تاريخ وطننا العزيز.

 

واسمحوا لي في البدء أن أشكر لتنظيمكم الوطني العريق الذى يمثل فصيلا وطنيا عزيزا لطالما تشرفنا بالعلاقة الأخوية النضالية معه في إطار ما يخص منظمتنا من شأن عمالي ونقابي وحقوقي أشكر دعوته الكريمة.

 

وأجد هذه الفرصة المتاحة مناسبة ﻻؤكد من علی منبر وعد منبر الحق والحقيقة أن اتحادنا الاتحاد العام لنقابات عمال البحرين كان وسيبقى علی عهدكم به اتحادا مستقلا ديمقراطيا مناضلا وموحدا مؤمنا بمعايير العمل الدولية وقيم الإنسانية العليا المتمثلة في الحرية والمساواة وعدم التمييز والازدهار للجميع والعمل اللائق والأجر العادل والعدالة الاجتماعية والكرامة الإنسانية. 

 

ولا يخفى عليكم أن الاتحاد العام بهذه القيم والثوابت ظل هدفا للكثير من حملات التشويه والضغوطات المختلفة من جهة كما ظل هدفا لبعض من يزايدون علی مواقفه  وبين هؤلاء وأولئك كان التوازن الدقيق الذي يجمع بين صلابة الموقف ومرونة الوسيلة وحكمة الخطاب ومهنية الممارسة النقابية هو خيارنا الذهبي الذي لا نفرط فيه وبه حزنا احترام العالم وتقديره علی الصعيدين العربي والدولي حين قلنا نعم حيث تجب نعم لكل خطوة في سبيل الحق وقلنا لا حيث تجب لا لكل تراجع عن الحقوق والحريات. لم نماليء أو نجامل أحدا في قول الحق كما لم نسيء لأحد متمثلين دائما تلك القيم العريقة التي أرساها أسلافنا النقابيون منذ فجر الحركة العمالية في وطننا العزيز.

 

واليوم ووطننا ينهض بكل مكوناته من ركام المعاناة ورماد السنوات الصعبة في حقبة الجمر لا بد من التأكيد مجددا علی أن الحوار الذي يكفل للبحرينيين جميعا باختلاف شرائحهم ومناطقهم وأطيافهم وانتماءاتهم تحقيق ما يصبون إليه من وطن يكون للجميع ويكون الجميع إليه. ولا حاجة بنا للتذكير أنه منذ اللحظات المبكرة الأولى لاندلاع الأحداث في عام 2011 كان خطاب اتحادنا هو هو دون تغيير مؤكدا علی الحوار وداعيا للتوافق علی حل يفضي إلی ديمقراطية حقيقية تمثل جوهر ما توافقنا عليه عشية تصديق أمتنا علی ميثاق العمل الوطني بشبه إجماع قل نظيره في تاريخ البحرين.

 

ودائما ما نقف مع اي اصلاحات سياسية تجنب الوطن ويلات التقسيم الطائفي وتدمير النسيج الاجتماعي كما وتخلق حالة الرفاه والامن والاستقرار وايضا تخلق فرص عمل كريمة وتكرس العدالة والمساواة والحرية العامة وحرية التعبير كما وتتيح للمؤسسات العمل وفقا لمنهجية عادله تمكنها من المشاركة في صياغة رؤية تساهم في ازدهار البلد دون تمييز في التعاطي بين المؤسسات.

 

ولم يكن سعينا المخلص لتجاوز مربع الأزمات وإبرام الاتفاق الثلاثي مارس 2012 والاتفاق الثلاثي التكميلي مارس 2014 والعمل علی تطبيقهما مع أطراف الإنتاج إلا تعبيرا عن إيماننا الحقيقي بالحوار الاجتماعي والشراكة الاجتماعية والتزامنا الثابت بحقوق المفصولين ظلما وتعسفا في العودة وهو الحق الأول والتعويض عن مظلمة الفصل وضمان حقوق الأجر والأقدمية والحماية الاجتماعية.

 

إن المتغيرات التي تعصف بوطننا العربي الكبير والذي نحن جزء منه وخاصة بروز الانشقاقات المجتمعية وظاهرة الإرهاب والقتل علی الهوية وارتفاع معدلات الفقر والبطالة كلها تستدعي منا موقفا موحدا ورؤية تستلهم قيم الماضي العريق لكن تعايش الواقع المعاصر.

 

وقد جاء تأسيس الاتحاد العربي للنقابات ATUC منظمة عمالية عربية ديمقراطية تستمد قوتها من مظلة دولية نقابية مرموقة هي الاتحاد الدولي للنقابات ITUC لتمثل ربيعا عربيا عماليا يتناغم مع الربيع العربي الشعبي المطالب بمزيد من الديمقراطية والحرية والعدالة الاجتماعية. وكان لاتحادنا شرف المساهمة الفاعلة في تأسيس هذا الاتحاد الوليد وشرف تبوء المقاعد المؤثرة في قيادته ولم يكن ذلك ليحدث لولا احترام العالم لمكانة وعراقة ومهنية الحركة النقابية في وطننا العزيز. وإنه لمما يسعدنا ويرفع من هممنا أن نكون لبنة في هذا البنيان الشامخ المنتمي إلی مظلة نقابية رفيعة المستوى إلا وهي الاتحاد  الدولي للنقابات الذي يضم أكثر من 135 منظمة نقابية وأكثر من 150 مليون عامل.

 

من القلب مجددا أتمنى لمؤتمركم النجاح ولمنظمتكم الوطنية العتيدة كل التقدم والنجاح في سبيل وطن لا يرجف فيه الأمل

 

السيد سلمان محفوظ أمين عام اتحاد نقابات عمال البحرين

 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro