English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

(البحرين وإيران) دراسة تاريخية هامة لهيئة الاتحاد الوطني تنشرها وعد بمناسبة ذكرى الاستقلال.
القسم : الأخبار

| |
2014-08-18 21:25:15




 

 

بمناسبة ذكرى الاستقلال في 14 اغسطس اصدرت جمعية العمل الوطني الديمقراطي – وعد كتاب "البحرين وإيران" للباحث مجيد خدوري وهي دراسة قديمة نشرتها في الخمسينات قيادات هيئة الاتحاد الوطني ضمن منشورات جريدة "صوت البحرين"، يباع الكتاب في مقر وعد وثمن النسخة دينار ونصف بحريني وكان تقديم المكتب السياسي بوعد للكتاب:

 

بعد أكثر من أربعين عاما على حسم الشعب البحريني، بكافة مكوناته المجتمعية، مسالة الهوية والانتماء القومي لوطنه العربي الكبير، خرجت علينا في الفترة الأخيرة أصواتا نشازا تحاول إعادة عجلة التاريخ للوراء واجترار النوح على اللبن المسكوب، إلا أن شعبنا البحريني الذي يعيش إرهاصات التغيير والديمقراطية معتمدا على قواه الحية، قد حسم أمره من موضوعة الهوية والانتماء القومي وقال كلمته الفصل قبيل الاستقلال منذ أكثر من أربعين عاما.

 

وللجم هوس بعض الذين لايزالون يعيدون إنتاج نفس الاسطوانة التشكيكية المشروخة إزاء عروبة البحرين، فقد وضعت جمعية العمل الوطني الديمقراطي "وعد" يدها على واحدة من أهم الدراسات الوثائقية التاريخية التي صدرت عن صحيفة "صوت البحرين" مطلع خمسينيات القرن الماضي.

 

تعتبر جريدة "صوت البحرين" التي كانت تصدر في الخمسينات من القرن الماضي بمبادرة من قيادات هيئة الاتحاد الوطني، من الصحف الوطنية والقومية وصوتا كان  يعبر عن مطالب الحركة الوطنية آنذاك، ومنها دفاعها عن عروبة البحرين ورفضها للادعاءات الإيرانية بتبعية البحرين إلى إيران.

 

وقد قامت الجريدة المذكورة في العام 1953م بنشر دراسة قيمة للأستاذ مجيد خدوري كباحث في شؤون المنطقة، وذلك ضمن منشوراتها الدورية التي كانت تسمى "منشورات صوت البحرين" وهي دراسة تاريخية قانونية توضح صحة موقف الشعب البحريني من عروبة وطنه ودحضا للادعاءات الإيرانية.

 

أن جمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد) إذ تعيد طباعة هذه الدراسة القديمة الجديدة، تهدف من ورائها تأكيد ما ورد فيها من حقائق وأدلة تاريخية وقانونية تستند على وثائق ومعاهدات تاريخية بجانب استشهادها بمواثيق دولية تكشف عدم تبعية البحرين لإيران، وتهدف أيضا إلى تذكير القارئ بقدم تلك الادعاءات الإيرانية من جانب وإصرار الشعب البحريني في رفضه لها منذ القدم، من جانب آخر.

 

ولقد بادرت الجبهة الشعبية في البحرين والتي انضمت أغلبية كوادرها في جمعية (وعد) بعد إشهارها رسميا في 2001م، بزيارة الجمهورية الإسلامية في إيران عام 1979، أي بعيد انتصار الثورة الإيرانية، والتقى وفدها برئاسة الأخ المهندس عبدالنبي العكري بالإمام الخميني وقدم له مذكرة تؤكد فيها على عروبة البحرين واستقلالها، وطالب الوفد بإعلان الثورة الجديدة هذا الموقف. وقد وفق الوفد في مسعاه بتأكيد عروبة البحرين لدى القيادة الإيرانية، وذلك عندما أقر حفيد الإمام الخميني ما طالبت به الجبهة الشعبية وأعلنه أمام الملأ حينها. إن ذلك الإعلان يعني اعترافا إيرانيا صريحا  بعد الثورة مباشرة، وردا منذ ذلك التاريخ على جميع التصريحات الإيرانية الباطلة.

 

ومن أجل اطلاع القارئ على المزيد من الحقائق أرفق بهذا الكتيب ملحقا اشتمل على الموضوعات التالية:

 

 الأول: التطورات الدبلوماسية التي حدثت قبل استقلال البحرين، سواء قبول إيران باستقلال البحرين أو الجهود العربية والدولية التي أدت إلى نجاح المساعي في اعتراف إيران والمجتمع الدولي باستقلال البحرين. وذلك نقلا من دراسة أعدها الباحث الدكتور عبدالله المدني.

 

الثاني: الترجمة الحرفية للتقرير الذي رفعه ـــ جوشياردي- مندوب الأمم المتحدة المكلف باستطلاع رأي الشعب البحرين بشأن تقرير المصير، وقدم التقرير كمذكرة للسكرتير العام للأمم المتحدة إلى مجلس الأمن، وبموجبها تم الاعتراف باستقلال البحرين.

 

الثالث: المعاهدات التي أبرمت بين حكومة البحرين والمملكة المتحدة وأيرلندا بشأن استقلال البحرين وانتهاء الانتداب البريطاني.

 

وبمناسبة إعادة طبع هذه الدراسة، وذلك في الذكرى (43) لاستقلال البحرين في الرابع عشر من أغسطس 1971م، تتقدم جمعية (وعد) بالشكر والتقدير لكل من  المناضل النقابي والسياسي الأخ عبدالله راشد مطيويع الذي كان محتفظا بهذه الوثيقة التاريخية واقتراحه إعادة طباعتها، باعتبار مضمونها صالحا لوقتنا الراهن الذي لا نزال نسمع فيه بين فترة وأخرى نفس الادعاءات الإيرانية. والشكر والتقدير موصول للأخ  المناضل احمد الخياط الذي بذل جهدا كبيرا في إعادة طباعة هذه الوثيقة التاريخية بأوراقها الصفراء وخطها غير الواضح.

 

 

نتمنى أن يقدم هذا الإصدار إضافة متميزة للباحثين وللمكتبة العربية، وإضاءة للحقائق التي تؤكد عروبة البحرين وانتمائها للوطن العربي الكبير.

 

المكتب السياسي

بجمعية (وعد)

أغسطس 2014

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro