English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

وعد تطالب الأيام بالاعتذار عن فبركة الأخبار والتوقف عن التشهير بالجمعية
القسم : بيانات

| |
2014-08-06 16:21:34




فريدة غلام: منزل إبراهيم شريف تحت الصيانة ولايصلح للسكنالآدمي

وعد تطالب "الأيام" بالاعتذار عن فبركة الأخبار والتوقف عن التشهير بالجمعية  

استهجنت جمعية العمل الوطني الديمقراطي "وعد" حملة الأخبار المفبركة والتشويه والازدراء التي تقودها صحيفة الأيام ضد الجمعية وأمينها العام معتقل الرأي والضمير إبراهيم شريف، والتي آخرها فبركة خبر تحت عنوان "قيادات (وعد) تدرس عقد مؤتمر عام في أكتوبر"، ساقت فيه مغالطات ليس لها مصدر سوى ما درجت عليه الصحيفة في فبركة الأخبار والتي عادة ما تلصقها في "مصادر"، وهي نفس الفبركة التي استخدمتها الصحيفة اليوم (الأربعاء) عندما ادعت بأن مصادرها المزعومة أفادت "أن قيادات من جمعية العمل الوطني عقدت اجتماعا مساء أمس في منزل الأمين العام للجمعيةإبراهيم شريف لمناقشة مستجدات رفع الدعوى القضائية المرفوعة ضدهم من وزير العدل بشأن بطلان مؤتمرهم العام المنعقد في 2012، والذي تم فيه التجديد لإبراهيم شريف لرئاسة الأمانة العامة على الرغم من انه فاقد لحقوقه السياسية". وأضافت الصحيفة المذكورة في خبرها المفبرك وفق مصادرهاالمفبركة "انه تم مناقشة عقد مؤتمر عام للجمعية في أكتوبر المقبل لانتخاب الأمانة العامة، وعدم التجديد لإبراهيم شريف لرئاسة الأمانة العامة"، وبالتالي تصحيح أوضاع الجمعية "أوتوماتيكيا" بعد أن تختار الجمعية العمومية أمينا عاما غير إبراهيم شريف". وادعى المصدر أن الاجتماع ضم كل من: فريدة غلام، رضي الموسوي، حافظ حافظ، محمود حافظ وآخرين من قيادة جمعية العمل الوطني".

إن جمعية وعد وفي الوقت الذي تطالب فيه صحيفة الأيام والقائمين عليها بالاعتذار عن نشر الأخبار الكاذبة، ورفضها نشر ردود جمعية على إشاعاتهاالمستهجنة التي لاتنطلي على حصيف، فأنها توضح للرأي العام ما يلي:

أولا: أن منزل إبراهيم شريف ومنذ ستة أشهر يخضع للصيانة والترميم وهو في حالته الحالية لا يصلح لاستقبال احد حتى من أفراد العائلة، وفق ما أفادت فريدة غلام، حيث لم تكن عائلة شريف تقطن المنزل منذ بدء عملية الصيانة، وهي عملية مستمرة حتى الآن وفي مراحل التشطيب النهائية وإجراء ما يلزم من نقل وتنظيف وخلافه،  وان زوجة الأمين العام عضو المكتب السياسي الأخت فريدة غلام كانت تسكن في شقة ابنتها، وبالتالي فإن فبركة مكان عقد الاجتماع مساء أمس تأتي في إطار "الحملة الإعلامية ضد وعد"، حسب ما قاله إبراهيم شريف في رده على تلفيق خبر آخر نشرته "الأيام" أول أمس الاثنين، عن تقديمه استقالته من المكتب السياسي للجمعية، وقد ورفضت الصحيفة نشر الرد كما يقتضي قانون الصحافة والطباعة والنشر الذي يلزم الصحيفة نشر الرد والتعقيب. لقد كان بإمكان مطبخ "الأيام" أن يرسل مصوريه ليتسلقوا منزل إبراهيم شريف وينقلوا له حالة المنزل كما هي قبل فبركة خبر الاجتماع.

ثانيا: أن عقد أي اجتماع يناقش القضايا الخاصة بالجمعية يعقد علنا وليس في الغرف المظلمة، في أحد مقري جمعية وعد بأم الحصم أو المحرق، وذلك بعد أن تم صيانتهما اثر الحريقين المتعمدين الذي تعرض لها المقر الرئيسي بأم الحصم والاعتداءات وعمليات التكسير والسرقة التي تعرض لها فرعها في المحرق إبان سريان قانون السلامة الوطنية في مارس 2011. وان الادعاء بعقد اجتماع هو فبركة من مصادر "الأيام" السرية، فالأشخاص الذين وردت أسمائهم في الخبر كانوا، كل على حدة، في أماكن مختلفة ليلة أمس الثلثاء، وان اثنين منهم خارج البلاد، وان فريدة غلام صاحبة المنزل كانت تباشر الإشراف على عملية صيانة وترتيب بيتها.

ثالثا: أن موعد المؤتمر العام السابع لجمعية العمل الوطني الديمقراطي "وعد" قد حدد من قبل اللجنة المركزية في دورتها الرابعة المنعقدة في الفترة ما بين 28 ابريل- 6 مايو 2014 في شهر أكتوبر المقبل، وأصدرت بيانا للصحافة رفضت "الأيام" نشره، ونشر حينها، على موقع "الديمقراطي" التابع للجمعية،حيث دعت "وعد" أعضائها إلى "إنجاح المؤتمر العام السابع لوعد المزمع عقده في أكتوبر القادم"، وقد كان لمطبخ الفبركة في "الأيام" أن يراجع أرشيفه قبل فبركته الخبر، حيث أن جمعية وعد ملتزمة بعقد مؤتمراتها العامة في وقتها وحسب ما تحدده نظمها ولوائحها الداخلية المودعة لدى وزارة العدل.

رابعا: إن التلفيقات والأخبار الكاذبة التي تستمر فيها "الأيام" ليست جديدة، وهي جزء من الحملة الإعلامية والسياسية التي تتعرض لها وعد بهدف تسقيطها والنيل من مكانتها، فقد سبق وان شنت نفس الصحيفة حملة تشهير وازدراء واتهامات كيدية ضد جمعية وعد ومؤسسها المرحوم المناضل عبدالرحمن النعيمي، وذلك أثناء وبعد عقد المؤتمر الدستوري الأول في العام 2004. ولا نتوقع من صحيفة "الأيام" أن تكف عن محاولاتها البائسة في اختلاق الأخبار، كدور تؤديه في نشر الأكاذيب وصرف الأنظار عن حقيقة الأزمة السياسية التي تعاني منها البلاد، حيث تقوم بذلك كجزء من حملات العلاقات العامة في الداخل والخارج الهادفة إلى تلميع الوضع المتردي اقتصاديا وسياسيا واجتماعيا.

ختاما، تؤكد جمعية على ضرورة أن تنشر صحيفة "الأيام" تكذيبا للخبر المنشور اليوم على صفحتها السابعة، وذلك لعدم صحته، كما تؤكد أنها تحتفظ بحقها القانوني في رفع دعوى ضد الصحيفة لفبركتها الأخبار الكاذبة ضد جمعية وعد، وان أي أخبار ملفقة تنوي الصحيفة نشرها مستقبلاً ستكونالإجراءات القانونية هي الفيصل مع جمعية وعد، والحال نفسه ينطبق على أي جهة تتعدى حدود الحريات المباحة للرأي لتنزلق إلى  اختلاق أكاذيب ضد الجمعية.

 جمعية العمل الوطني الديمقراطي "وعد"

6 أغسطس 2014

 

 

3

 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro