English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

في الذكرى ٣٨ ليوم الارض وعد تدعو إلى وحدة الفصائل الفلسطينية في مواجهة الاحتلال الصهيوني
القسم : بيانات

| |
2014-04-03 11:56:43




تحتفي جمعية العمل الوطني الديمقراطي "وعد" والشعب البحريني وجماهير الشعب الفلسطيني وجماهير الأمة العربيةفي الثلاثين من مارس (آذار) من كل عام بمناسبة يوم الأرض التي فجرها عرب أراضي الـ 48 في فلسطين المحتلة، فإنها تندد بما قام به الاحتلال الصهيوني بمصادرة المزيد من الأراضي الفلسطينية وبناء مستوطنات يجلب الاحتلال لهاآلاف الصهاينة الذين يعيشون في مختلف أصقاع الأرض ويفرضهم على السكان العرب الأصليين بعد أن يغتصبأراضيهم.

لقد أدرك الشعب الفلسطيني خطورة المخطط الصهيوني في تهويد الأراضي وانتفض في العام 1976 رافضاً سياسة الاحتلال في قضم الأراضي تمهيداً لتنفيذ سياسة الترانسفير ليحول الأراضي المحتلة عام 1948 إلى أراضٍ لا يسكنها سوى الصهاينة بعد أن يقوم بطرد أهلها، الأمر الذي قاد إلى تحركات شعبية واسعة أدت إلى سقوط العديد من الشهداء والجرحى بين الفلسطينيين الذين تمكنوا من تحقيق ذاتهم بوعي كبير أزاح محاولات تدجينهم منذ النكبة الأولى، فتحولوا إلى رقم صعب لايمكن تجاوزه.

بعد ثمانية وثلاثين عاماً من تفجر يوم الأرض الفلسطيني، يواصل الاحتلال سياساته الاستيطانية، ليس في أراضي الـ48 حيث انطلقت شعلة الانتفاضة من ديرحنا وسخنين وعرابة في الجليل لتمتد إلى الناصرة وغيرها من الأراضي الفلسطينية بما فيها الضفة الغربية وقطاع غزة، إنما يمارس الاحتلال الصهيوني أبشع أنواع الفصل العنصري ومصادرة الأراضي في سياسة ممنهجة تشمل مدينة القدس التي تجرى لها عمليات تهويد ومصادرة للأراضي وهدم البيوت على ساكنيها وأهلها الأصليين وإحلال مهاجرين ومستوطنين جدد، حتى زادت المستوطنات في الضفة الغربية أضعاف ما كانت عليه قبل اتفاقية أوسلو العام 1993، الأمر الذي يفرض على الفصائل الفلسطينية بمختلف انتماءاتها السياسية والفكرية والايدلوجية لجم خلافاتها الثانوية، وخصوصاً الخلافات بين حركتي فتح وحماس، والتفرغ لمواجهة الاحتلال واستراتيجياته الجديدة التي يريد تنفيذها من خلال المفاوضات التي تأكد عبثها وسلبيتها على الشعب الفلسطيني في أراضي الـ 48 وفي الضفة الغربية وقطاع غزة.

إن جمعية العمل الوطني الديمقراطي "وعد"، وفي الوقت الذي تندد فيه بسياسات الاحتلال الإجرامية من قضم أراضٍ وتهجير واعتقال وتصفيات جسدية وعدوان متواصل على قطاع غزة، والسعي إلى تهويد القدس والعمل على اقامة الدولة اليهودية العنصرية وتشريد أبناء الشعب الفلسطيني من أراضيه ووطنه التاريخي، فإنها تحيي نضال أهلنا في مختلف المناطق الفلسطينية في أراض الثمانية والأربعين والأراضي المحتلة في العام 1967، وتقف إلى جانب هذا الشعب الذي يواجهأعتى وآخر نظام فصل عنصري في التاريخ. وتهيب بجماهير شعبنا البحريني والشعوب العربية تقديم كافة أنواع الدعم المادي والمعنوي والتضامن مع أهلنا في فلسطين.

 

المجد والخلود لشهداء فلسطين

النصر للشعب الفلسطيني في مواجهة الاحتلال الصهيوني

 

 

جمعية العمل الوطني الديمقراطي "وعد"

30 مارس 2014

       

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro