English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

نقابة «بتلكو»: المسيرات الجماهيرية للمطالبة بحقوقنا خيار مستقبلي
القسم : الأخبار

| |
2007-11-22 10:51:14


 

15-8-2007_p12-1.jpg

 

أعلن رئيس نقابة شركة البحرين للاتصالات السلكية واللا سلكية (بتلكو) مكي عيسى أن النقابة لن تتوانى في التمسك بالحقوق العمالية لموظفي الشركة، وأنها تعمل حالياً على إعداد برنامج يشتمل على تسيير مسيرات جماهيرية، للمطالبة بحقوق الموظفين .

وتابع عيسى في معرض رده على سؤال ‘’الوقت’’ حول جدولة وسائل المطالبة، في المؤتمر الصحافي الذي نظمته النقابة مساء أمس الأول (الثلثاء) تحت عنوان ‘’مطالب العمال الحقة -برنامج التدوير وتداعياته’’، أن هناك عدة وسائل لم تستنفذها النقابة بعد، ونرى أنه من الأصلح عدم معرفة الطرف الآخر بها في إشارة منه إلى ‘’بتلكو’’، مفضلاً تركها مفاجأة للمسؤولين في الشركة .

أما الأمين العام المساعد للتنظيم الداخلي في الاتحاد العام لنقابات عمال البحرين محمد عبدالرحمن فقد أشار إلى أن الانتهاك الأساسي لحقوق العمال أتت به الحكومة، ممثلاً في المادة ,10 ثم تلتها بمادة أخرى متعلقة بحق الإضراب في قطاعات معينة، مبيناً أن المشكلة الأساسية تكمن في ‘’عدم احترام الحكومة لقوانينها’’، لافتاً في الوقت نفسه أن المعايير التي استندت عليها الشركة في الفصل، تخالف المعايير التي حددتها المواثيق الدولية، حيث أن قطاع الاتصالات بعيد كل البعد عن القطاعات الحيوية، كالكهرباء، الماء، والملاحة الجوية، منوهاً أن الاتحاد بادر برفع شكوتين بهذا الخصوص للاتحاد العالمي للعمال .

وشدد عبدالرحمن على أن مطالب النقابة، وتحديداً الزيادة العامة بنسبة 25% هي حق أصيل للعمال، نظراً لارتفاع الحياة المعيشية بشكل مضطرد، مذكراً بأن المشكلة القائمة سببها عدم تعامل إدارة الشركة بشفافية مع موظفيها، ناهيك عن فقدانها حسن النية أثناء تفاوضهم مع النقابة، وهو ما يتعارض مع شروط التفاوض .

بدوره، قال النائب السابق عبدالنبي سلمان أنه في الوقت الذي تتظاهر فيه الإدارة التنفيذية سعيها للوصول إلى اتفاق نظري مع النقابة، تحاول جاهدة التنصل من الاتفاق والانقلاب عليه من الجانب العملي، مشيراً أن ‘’العناصر المحلية في الشركة، كثيراً ما تسيء إلى الموظفين البحرينيين، وهذا يجب أن يعمم لأن هناك مسؤولون بحرينيون أكفاء’’ لافتاً أن مجلس الإدارة ‘’يعمل جاهداً في الآونة الأخيرة على عمل انقسام في الجانب العمالي، وكسر شوكة النقابة، عن طريق طأفنة القضية ’’.

وأضاف سلمان بقوله ‘’خرق اتفاق التفاهم المبدئي الذي جرى في مارس 2003 بين وكيل وزارة المواصلات السابق الشيخ محمد بن خليفة آل خليفة، ممثلي نقابة عمال بتلكو، ومجلس النواب السابق، وقع دون وجود شركات منافسة في المملكة، والآن إذا كان مجلس الإدارة يحترم نفسه، فلماذا يقدم على هذه الخطوة الحقيرة، مع أن عامل المنافسة لا يخدمه’’بحسبه .

من جهته، أوضح الرئيس السابق لنقابة بتلكو فيصل غزوان، أنه من المؤسف أن تمثل بتلكو خصماً مع عمالها بعد قضائهم وخدمتهم التي طالت عدة عقود، مؤكداً أن ما يميز العلاقة بين طرفي المعادلة (الشركة والعمال) هو الثقة بين الطرفين، وأن فقدانها بينهم، يعني بالأحرى فقدان الثقة بين الشركة والزبائن .

كما انتقد غزوان عدم ثقة إدارة بتلكو في العنصر البحريني، وتفضيلهم الأجنبي، على الرغم من التجارب المريرة التي مرت بها المملكة، والتي كان آخرها في طيران الخليج، منوهاً أن نمو الشركة وازدهارها مقترن بمدى توظيفها للكفاءات المحلية واستثمارها .

 

صحيفة الوقت - جواد مطر

Thursday, November 22, 2007

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro