English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

قوى المعارضة الوطنية الديمقراطية: لا عودة الا بالديمقراطية الحقيقية وان احتاج اكثر مما مضى
القسم : الأخبار

| |
2013-12-13 18:00:26




قالت قوى المعارضة الوطنية الديمقراطية في البيان الختامي للمسيرة التي نظمتها بمناسبة مرور أكثر من ١٠٠٠ يوم على انطلاق الثورة البحرينية المجيدة تحت عنوان “عزيمة لا تلين” بأن لا خيار أمام النظام الا الاستجابة للمطالب التحررية لشعب البحرين في التحول الديمقراطي واقامة دولة العدل والمساواة والمواطنة المتساوية، مؤكدة بأن الرهان على المتغيرات وتقطيع الوقت والالتفافات والمراوغات والاستمرار في الحلول الأمنية، هي رهانات خاسرة لم تعد تنفع شيئاً في ظل العزيمة والارادة والاصرار الشعبي على تحقيق المطالب، وكلها تصب لصالح إرادة شعب البحرين في التحول الديمقراطي ولا مكان للاستبداد والفساد والتخلف وكل ذلك اصبح خارج التاريخ والجغرافيا ولا يمكن لأي حر او عاقل ان يقبل باستمرار الفساد والاستبداد والتخلف والظلم والانتهاكات وغياب العدالة.

وشددت قوى المعارضة الوطنية الديمقراطية على ان لا عودة الا بالديمقراطية الحقيقية وان احتاج اكثر مما مضى، وان الـ١٠٠٠ يوم من الثورة تثبت ان كل خيارات النظام فشلت والشعب مستعد لـ١٠٠٠ يوم قادم من النضال السلمي بل وأكثر من ذلك حتى تتحقق المطالب المشروعة.

وشددت قوى المعارضة بأن آلة القمع والبطش والمحاكمات والملاحقات والاعتقالات ومداهمة منازل المواطنين وانتهاك المقدسات والحرمات وكل ما يتصل بالحلول الأمنية أثبتت فشلها الذريع بعد ١٠٠٠ يوم من الثورة، وأنها لم تحقق أهدافها في ظل الصمود الاسطوري الذي سجله شعب البحرين.

 

وأكدت المعارضة بأن الثورة البحرينية حققت انتصاراً كبيراً على آلة القمع ، واستمرت في ظروف قاهرة ولم تنكسر، وهو ما يجعلها اكثر إصرارا على الاستمرار والعزيمة أقوى .

ولفتت الى ان شعب البحرين بعد ١٠٠٠ يوم اصبح محل اعتراف واهتمام كل أحرار وشرفاء العالم، وأصبح النظام هو من يحتاج الى إثبات شرعيته وإمكانية استمراره ولن يتحقق ذلك الا بإرادة شعب البحرين.

وأشارت الى ان حكومة التعيين أصبحت من المحرمات وان حكم القبيلة اصبح من الممنوعات وان لغة الاستئثار والاستبداد المكابرة لم تعد مقبولة في قاموس البحرينيين وعلى من يريد ان يلتحق بركب الشعب ان يتخلى عن كل تلك المحرمات والممنوعات وإلا فسيكون خارج التاريخ والجغرافيا.

 

ودعت قوى المعارضة النظام للاستجابة الفورية لمطالب الشعب البحريني المشروعة تفويتاً للخسائر الفادحة للوطن التي تخلفها استمرار الأزمة ومراوحتها على ما هي عليه بما يضر الوطن الغالي.

كما تدعو قوى المعارضة في هذا المنعطف التاريخي الذي تعيشه البلاد للاستجابة والتفاعل الايجابي مع المبادرات التي تقدمها المعارضة واثبات حرصها على الوطن.

 

عاش شعب البحرين الصامد

عاشت الثورة البحرينية المجيدة

المجد والخلود لشهدائنا الأبرار

 

جمعية الوفاق الوطني الاسلامية

جمعية العمل الوطني الديمقراطي

جمعية التجمع الديمقراطي الوحدوي

جمعية التجمع القومي

جمعية الاخاء الوطني

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro