English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

بيان جمعية وعد حول انتصار ثورة الشعب المصري العظيم وإسقاط حكم الإخوان
القسم : بيانات

| |
2013-07-05 13:25:10





استقبلت جماهير الشعب البحريني والعربي بغبطة وفخر كبيرين الثورة الثانية للشعب المصري العظيم يوم 3 يوليو 2013 ضد عملية الاقصاء ومحاولة تقزيم ثورة الخامس والعشرين من يناير 2011 التي اطاحت بنظام حسني مبارك البائد، ومحاولة حصرها في مصالح تنظيم سياسي سعى منذ اليوم الأول لوصوله الحكم إلى تنفيذ اجنداته الخاصة والضيقة على حساب مصالح مختلف فئات الشعب المصري صاحب الفضل في اسقاط نظام مبارك. فقد تناست جماعة الإخوان المسلمون وذراعها السياسي حزب الحرية والعدالة كل التعهدات التي أطلقها قياداتهم للقوى السياسية والشبابية صانعة ثورة 25 يناير المجيدة، وخصوصاً ما اطلقوه قبيل الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية، حيث بنت قوى الثورة مواقفها ودعمها لمرسي على أساس التعهدات التي أطلقها مرسي في عملية المشاركة الكاملة وإصدار دستور يعبر عن سلطة وإرادة الشعب وحماية حرياته العامة والخاصة، إلا أن الرئيس المعزول وحزبه قاما بانقلاب فاضح وإصدرا دستوراً على مقاسات الإخوان المسلمين وعلى حساب 90 مليون مصري.

 

وإذ تتقدم جمعية العمل الوطني الديمقراطي "وعد" بأزكى التبريكات والتهاني للشعب المصري العظيم وقواه الثورية المناضلة التي حركت وأنجزت المرحلة الأولى من ثورته الثانية المباركة بقطع الطريق على الاقصائيين الذين أرادوا ادلجة الثورة وتطبيق طموحاتهم الفئوية، فإنها تؤكد على أن ثورة الشعب المصري التي قامت من أجل الحرية والعدالة الاجتماعية والعزة والكرامة والحياة المعيشية الكريمة لأبناء الشعب المصري، لا تصادر حرية الرأي والتعبير وحق القوى السياسية وفئات المجتمع المصري من ممارسة العمل السياسي الذي كفلته لها القوانين والدستور والمواثيق الدولية ذات الصلة بحقوق الإنسان والديمقراطية والعدالة الاجتماعية والتداول السلمي للسلطة وبناء الدولة المدنية الديمقراطية وعودة الجيش إلى ثكناته بعد انجاز المرحلة الانتقالية المؤقتة.

 

كما تتقدم جمعية "وعد" بالتهنئة إلى رئيس المحكمة الدستورية المستشار عدلي منصور الذي تم اختياره رئيساً لمصر لإدارة المرحلة الانتقالية، وتتمنى من العهد الجديد العمل على انتشال مصر من الأزمات المعيشية التي تفاقمت في عهد الرئيس المعزول، والشروع في التنمية الإنسانية الشاملة ومواجهة الفقر والبطالة والمرض والأجور المتدنية ومواجهة الديون الخارجية والداخلية المتراكمة والتي تستنزف ثروات مصر، وإشاعة الأمن والاستقرار انطلاقاً من أن الشعب المصري هو هدف التنمية ووسيلتها في آن واحد.

 

إن جمعية "وعد" ترى في ما أنجزه الشعب المصري من انتصار على سياسة الاقصاء ومحاولة فرض الأجندات الفئوية وعدم القدرة على وضع حلول للأزمة المعيشية والحياتية للشعب المصري وتناسل الأزمات التي خلفها عهد مبارك البائد وقطع العلاقات مع دول عربية تختلف مع فكرها وتوجهاتها الفئوية، وتكليف رئيس المحكمة الدستورية بإدارة المرحلة المؤقتة بعد تدخل القوات المسلحة في الوقت المناسب وإعلانها الصريح تزمين العودة للديمقراطية وحق الشعب المصري في تحديد خياراته ونضالاته بشكل سلمي ينبذ العنف بكافة أشكاله حيث يشكل ذلك حافزاً للشعوب العربية لمواصلة مطالبتها بالديمقراطية الحقيقية التي تصحح المعادلة القائمة وتمنح حق الشعب أن يكون مصدر السلطات جميعاً، ونبذ العقلية الفئوية والقبلية التي تقاد بها أغلب المجتمعات العربية، فضلاً عن تحقيق العدالة الاجتماعية ونبذ الإستبداد ومحاربته.

 

كما إن جمعية "وعد"، باعتبارها تنظيم وطني ديمقراطي ينشد الحرية والعدالة الاجتماعية واحترام حقوق الإنسان والمواطنة المتساوية وتشييد الدولة المدنية الديمقراطية، ترى في الخطوة المفصلية التي حققها الشعب المصري نبراساً ودرساً عميقاً في تحقيق آمال وطموحات الشعوب العربية التي تتوق لحياة حرة كريمة تكون فيها مبادئ حقوق الإنسان كما نصت عليها المواثيق الدولية وخصوصاً الإعلان العالمي لحقوق الإنسان هي الطريق الصحيح لتأسيس الدولة المدنية الحديثة، وهي الطريق الصحيح لانتشال الوضع المتردي في الحقول الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والمحاولات المستميتة من قبل الأنظمة الحاكمة بأحداث الفرقة وتفتيت المكونات المجتمعية في الدول العربية.

 

إن جمعية "وعد" على ثقة تامة بأن الثورة المصرية التي فرضت ارادتها القادرة على تصحيح الإنحراف الشديد الذي مارسه نظام الرئيس المعزول، وتدعو النظام الجديد إلى الغاء قوائم المنع التي نفذتها أجهزة النظام المعزول بحق المواطنين والنشطاء الحقوقيين والسياسيين البحرينيين بتنسيق صارخ مع أجهزة النظام في البحرين، وذلك بما يؤكد على صفاء ونقاوة الثورة الجديدة للشعب المصري.

 

إن جمعية "وعد" تؤمن إيماناً كاملاً بإن مصر رافعة سياسية ومعنوية للأمة العربية وتتطلع الجماهير العربية إلى إعادة أمجاد العزة والكرامة أبان عهد الزعيم القومي الراحل جمال عبدالناصر، وأن تكون قائدة فعلية للشعب العربي من المحيط إلى الخليج، مدافعة عن المظلومين والكادحين، مقاومة ضد الاستبداد والاستغلال والامبريالية والرجعية العربية، قائدة ومقررة في قضية العرب المركزية وداعمة للشعب الفلسطيني المناضل ضد الكيان الصهيوني الغاشم.

 

 

                                                          جمعية العمل الوطني الديمقراطي "وعد"

                                                                   5 يوليو 2013

 

 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro