English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

زبدة الحچي : دولة القانون في غزوات جواد
القسم : سياسي

| |
2013-06-02 14:10:25




بكل طمأنينة تمكن اللصوص من السطو على محلات 24 ساعة في منطقة عالي، ليتم تسجيل رقم جديد من شأنه ان يدخل موسوعة غينيس للأرقام القياسية بعد ان تخطت حاجز ال63 اعتداءا وسرقة منذ تفجر الاحداث في فبراير 2011، استخدمت فيها اسلحة نارية وأسياخ وهجومات جماعية شارك فيها من هب ودب من عسس ومدنيون ومغرر بهم للفوز بفتات الغنائم بعد ان استباح الموتورون الاموال والممتلكات العامة والخاصة وأصدروا صكوك المقاطعات التجارية التي أسست الى إثارة الحقد والكراهية والتوتر المجتمعي وهددت السلم الاهلي.

 

يعرف الجميع ان هذه المحلات تابعة لمجموعة جواد التجارية، وقد تكررت الاعتداءات عليها عدة مرات، وكانت الكاميرا الامنية الخاصة بهذه المحال تسجل وتصور الوجوه المكشوفة المطمئنة لمستوى "العقوبة"، وكانت المجموعة ترسل كل افلام "الغزوات" التي شملت العديد من المحلات في مختلف المناطق، لكن عضو مجلس ادارة المجموعة أمير جواد كرر القول في عدة تصريحات صحافية بأن "غالبية حالات الاعتداء التي تعرضت لها محلات مجموعة جواد موثقة لدى مراكز الشرطة المختلفة، بالصورة والفيديو، إلا اننا لا نمتلك اية معلومات بتنفيذ القانون على من تسببوا في تخريب وتكسير وسرقة محلاتنا التجارية، على رغم وجود صور واضحة للأشخاص الذين اعتدوا على محلاتنا إلا في حالات نادرة"، ومضى في القول انه "حتى وان تم القبض على بعض الاشخاص ومحاكمتهم، إلا ان هذا لايعني عدم وجود اشخاص آخرين متورطين، وخصوصا من تظهر صورهم واضحة خلال الاعتداء على المحلات".

 

اللافت في الامر ان اغلب الاعتداءات تغطى من صحيفة الوسط، فيما تشيح الصحف الباقية عن التغطية الصحافية وهي التي لديها مراسلين "أشاوس" يحصلون على المعلومة "من فم الاسد" حين يصيح الديك فجرا في احدى القرى والناس نيام!!

 

في القانون، يعتبر الاعتداء جريمة والسرقة جريمة، وتكون الجريمة مغلظة اذا أشهر السلاح، وتكون أشد اذا كان اللص ينتسب للعسس. وحين تكون اركان الجريمة مكتملة فعلى القانون ان يطبق على من قام بالجرم ومارس اعتداءا سافرا على الممتلكات العامة والخاصة. وقد حصل هذا مرارا مسنودا بتجييش كان يحصل في بعض المناطق للاعتداء على محلات 24 ساعة ومحلات اخرى تابعة لمجموعة جواد التجارية.

 

الغزوة رقم 63 لمجموعة جواد تثير الكثير من الاسئلة عن مدى تطبيق القانون على المعتدين واللصوص الذين "تطز" صورهم عيون الكاميرات وتتواجد في ملفات الشرطة. فكيف سيطبق القانون على اللصوص هذه المرة بعد الغزوة الجديدة؟!

 

سؤال برسم الجهات المختصة.. أما المحرضون الذين لايزالون يقتاتون على مقالات تدعو للمزيد من الفتنة واستعراض العضلات في الشوارع واستمرار ألاعتداءات على المواطنين وممتلكاتهم فأن لهم وقتا يجرجرهم القانون الى ساحات العدالة لما ارتكبت اقلامهم المسمومة.

 

في جاهلية العرب يحدد شيخ القبيلة المنتصرة اياما معدودات لاستباحة ممتلكات القبيلة المهزومة وفق ضوابط محددة..فهل نحن في حروب مشابهة؟! ليخبرنا من يقوم بالغزوات بذلك..وهل نشهد وقتا لوقف مثل هذه الاستباحات؟!

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro