English

 الكاتب:

ابراهيم شريف

 
 
 

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

رفض زيارة العوائل للقيادات بسجن جو للمرة السابعة والأهالي قلقون لاستمرار منع توفير العلاج الطبي اللازم
القسم : الأخبار

| |
ابراهيم شريف 2013-06-01 21:52:42





 توجهت عوائل القيادات السياسية والحقوقية  ،  المتداول تعريفهم بمجموعة ال 13  و " الرموز" ، الى سجن جو صباح اليوم، السبت 1 يونيو 2013م ، وفق جدول الزيارات المعتاد الذي كان نافذا لمدة عامين كاملين وأوقف منذ شهر مارس المنصرم من طرف ادارة السجن، وباشر أفراد العوائل بالتوجه الى نافذة الاستقبال لعرض البطاقات الشخصية ، الا ان الحارس المناوب أجرى بعض الاتصالات وبلغهم بعدم وجود زيارة واستمرار منعها.

وعليه طلب الأهالي التحدث الى مسؤول أعلى فحضر شرطي آخر ولكنه لم يكن ملما بتفاصيل المواعيد ولم يمتلك الأجوبة على أسئلة الأهالي الخاصة بكيفية تسليم الكتب والحاجيات ،خاصة مع تكرار رفض ادارة السجن استلام الكتب من بعض أفراد العوائل الذين يقطعون المسافة الطويلة ويستاذنون من أعمالهم الرسمية ويعودون ادراجهم رغم وعود المسؤولين بالاستلام..وعليه طلب الأهالي التحدث الى الملازم المناوب .

 وعند حضور الملازم المناوب عبد الوهاب عبد العزيز الجار، تقدم بمخاطبة الأهالي من خلال نافذة السيارة دون النزول اليهم، الأمر الذي وجده الأهالي غير لائقا ومعيقا للتواصل، فطلبوا منه النزول ومخاطبتهم بطريقة مناسبة، خاصة وان بعضهم يقف تحت الشمس والبعض الآخر يكبره سنا..

 وعندما نزل الملازم مقابلا الأهالي وجهت اليه الأسئلة عن اجراءات استلام الكتب والحاجيات وعن ضمانات التنفيذ.. فوعد بانه يمكن تسليم الأمانات خلال ايام الأسبوع منذ الأحد وحتى الخميس ، وان اوقات الدوام الرسمية هي من الساعة السابعة صباحا وحتى الثانية ظهرا.. كما اوضح الملازم الجار آلية تسليم قطع الثياب المستبدلة .. وقد كرر الأهالي طلبهم بضمان تنفيذ ما صرح به الجار وسريان ذلك على موظفي الأمانات والاستقبال دون تغيير أو مخالفة، حيث أن تجربتهم السابقة مع الموظفين كانت سلبية وكانوا يرجعون بما حملوه من حاجيات واساسيات بعد قطعهم لتلك المسافة الطويلة الى مبنى السجن بجو.  

وكان السؤال التالي للملازم عبد الوهاب الجار يتعلق بمدى توفير مستلزمات النظافة الشخصية من شامبو وصابون و معجون أسنان و غيرها حيث أوضح عدد من الأهالي ان هذه المستلزمات لا يجري توفيرها للجميع رغم تصريحات ادارة السجن.. وكان تأكيد الجار بأن كافة أدوات النظافة الشخصية سيتم توفيرها من المستودع ..

و خلال الحديث رد الأهالي على مقولة انه لا يوجد معتقلي رأي بالسجن وفق تعبير الملازم الجار، موضحين بان القيادات السياسية سجناء رأي وفق الاتفاقيات والمعاهدات الدولية التي وقعتها المملكة وبشهادة كافة المنظمات الحقوقية الدولية والأنظمة الديمقراطية،  وأن نظم وقوانين السجون وممارسات المسؤولين عن انفاذ القانون بالبحرين لم تتطور منذ الاستقلال من الاستعمار البريطاني لتعترف بمفهوم سجين الرأي وتواكب المعايير الدولية التي ترتقي مسافات شاسعة عما يطبق، كما وان التصريحات الرسمية المتوالية باحترام حقوق الانسان يتم انتهاكها باستمرار بحق مجموعة القيادات السياسية والحقوقية الذين استخدموا حقهم المشروع في التعبير السلمي عن آرائهم السياسية والمطالب الشعبية للتحول الديمقراطي  حيث يتم معاقبتهم والتضييق عليهم بشتى الوسائل  بين فترة وأخرى..

 وعبر الأهالي عن قلقهم العميق عن استمرار منع القيادات من تلقي التشخيص والعلاج بالذهاب للعيادات داخل وخارج السجن كعقوبة مطبقة لرفضهم لبس بدلة السجناء الجنائيين ، حيث يعتبر الامتناع عن توفير العلاج المناسب استمرارا للتعذيب وفق التعريف الموسع للتعذيب الذي بينه المقرر الخاص للتعذيب البروفيسور خوان منديز .

وقال الأهالي انهم سيتحملون الجانب النفسي المؤلم من منع الزيارات من أجل كرامة القيادات الا انهم لن يتهاونوا في الدفاع عن حقهم المنتهك في تلقي العلاج المناسب ، خاصة مع منع زيارة المقرر الخاص المعني بالتعذيب ، فالأمر أصبح  ضاغطا وملحا ولا يمكن السكوت عليه خاصة وأن غالبيتهم يعانون من أمراض ومضاعفات شتى جراء التعذيب الشديد الذي لاقوه منذ الاعتقال ابان ما سمي بفترة "السلامة الوطنية".  

هذا وتعد هذه هي الزيارة السابعة التي تم منعها حيث سبقتها ست زيارات ممنوعة وفق التورايخ  9 مارس ، و23 مارس ، و6 ابريل ، و 20 ابريل ، و 4 مايو ، و18 مايو 2013م .

 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro