English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

زبدة الحچي :هل اعتذرت وزيرة شئون الاعلام للسفير الامريكي؟
القسم : سياسي

| |
2013-05-07 18:20:27




 

 بعد يوم واحد فقط من الغضب والتهديد ضد السفير الامريكي في المنامة توماس كراجيسكي الذي اطلقته وزيرة شئون الاعلام والناطق الرسمي باسم الحكومة البحرينية السيدة سميرة رجب في مؤتمر صحافي عقدته بعد جلسة مجلس الوزراء الاسبوعية يوم الاحد الماضي الموافق 5 مايو 2013، لتسارع سعادة الوزيرة مساء الاثنين الى قاعة الغزال بفندق ريتس كارلتون (الميريديان سابقا) وتقطع كعكة احتفال السفارة الامريكية بمرور 237 عاما على الاستقلال بمعية السفير كراجيسكي وزوجته وحشد ومن المسئولين الرسميين، والابتسامة لم تفارق محياها، وهي التي دأبت على مخاطبة ابناء شعبها من المعارضين بالعملاء للخارج، حيث تخصصت في الهجوم على المعارضة الوطنية السياسية منذ ان كانت ناشطة وعضو في مجلس الشورى وقبل توزيرها. لكن الاريحية والابتسامة مساء الاثنين كانت دائمة معها (عساها دوم مبتسمة ان شاء الله) وقد استمرت مبتسمة في كل زاوية من الزوايا التي كانت تتنقل فيها بما فيها الصورة الشهيرة التي أخذت لها مع السفير الأمريكي وكأنها نست تصريحاتها ضده في المؤتمر الصحافي الذي وجهت له فيه انتقادات لاذعة للسفير كراجسكي بشان ما اسمته الوزيرة بالتدخل في الشئون الداخلية للبحرين. لكن السفير كراجيسكي لعب بالصورة الفوتوغرافية والفيديو، وتم اخذ صورة أخرى له مع الوزيرة ومع امين عام جمعية الوفاق الشيخ علي سلمان، وكأن السفير يقول في قرارة نفسه: "ها انت هنا نجتمع معك ومع المعارضة حسب رغبتنا وحسب ما تقتضيه مصلحة بلادنا...فقد جئت بعد ما قلتيه في مؤتمرك الصحافي الذي لايعنيني كثيرا". السفير الامريكي اقتنص عملية مقص الرقيب الذي شطب فقرة النقد اللاذع من تصريح الوزيرة في نشرة اخبار الثانية عشر مساء الأحد، بخلاف ما جاء في اخبار الثالثة من نفس اليوم. ليس لدينا أي علم باتصالات بين الجانبين، لكن النتيجة واضحة كالشمس ولايمكن تغطيتها بغربال المقالات الموتورة التي هي اشبه بقول الشاعر "زعم الفرزدق ان سيقتل مربعا \ ابشر بطول سلامة يا مربع".

ابتسامة سعادة الوزيرة كأنها "العذاب على شفاه تبتسم"، فهي التي هددت باجراءات، لكنها جاءت وكأن شيئا لم يكن مجسدة القول "عفى الله عما سلف" الذي لايتعاطى الامريكان معه في هذه المواقف.  

هل حصل اعتذار من وزيرة شئون الإعلام؟ الله اعلم.

لم تكن الناطق الرسمي باسم الحكومة بحاجة لتقطيع المؤتمر الصحافي والإيعاز للصحافة بعدم نشره في اليوم التالي، وهي ليست بحاجة لهذا الاعتذار - إن حصل- لو انها ابتسمت امام الكاميرا ظهر الاحد وتحدثت بهدوء أكثر وتعاطت مع المعارضة السياسية، التي تخونها ليلا نهارا وتنعتها بنعوت تذهب بمطلقها في الوضع الطبيعي الى النيابة العامة بتهمة القذف والازدراء.

لعل حادثة السفير الامريكي مع وزيرة شئون الاعلام تعيد بعض من التوازن في التعاطي مع ابناء البلد بإقرارها ان المعارضة جزء أساسي وضروري من مكونات المجتمع البحريني، مثلما هو حاصل في كل المعارضات في دول العالم التي تحترم حقوق الانسان. اقرار واضح بحقها في ممارسة نشاطها السياسي بعيدا عن التخوين والعمالة التي درج عليهما خطاب الاعلام الرسمي ومن لف لفه منذ اكثر من عامين..فهل من متعض؟

 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro