English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

مركزية (وعد) تنهي اجتماعات دورتها الأولى
القسم : بيانات

| |
2013-04-10 08:00:23


 

انتهت اللجنة المركزية بجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد) من عقد اجتماعات دورتها الأولى وذلك يوم السبت الموافق 6 أبريل 2013م، حيث استعرضت مستجدات الوضع السياسي محلياً وإقليمياً ودولياً.

  

في إطار مستجدات الوضع المحلي استعرضت المركزية المضايقات التي تقوم بها إدارة سجن جو بمنع القادة السياسيين السجناء من زيارة أهاليهم لهم، حيث قامت إدارة السجن بزيادة مضايقاتها للقيادات والنشطاء السياسيين بحرمانهم من الرعاية الصحية، ومنعتهم من شراء حاجاتهم الخاصة ما لم يرضخوا لشروطها تحديداً إلزامهم بلبس زي المحكومين في قضايا جنائية. وأكدت المركزية بأن محاولة إدارة السجن ومن يقف وراءها  لفرض الزي الذي يرتديه المحكومين الجنائيين على القيادات سجناء الرأي وحرمانهم من أبسط حقوقهم في الزيارة والنظافة الشخصية هي محاولة لإظهارهم بأنهم سجناء جنائيين في حين إن الوصف الصحيح لهم إنهم سجناء للرأي بامتياز وفخر، وللتهرب من تنفيذ توصيات لجنة تقصي الحقائق التي قررت إنهم سجناء رأي استخدموا حقهم في التعبير كقيادات رأي معروفة مجتمعياً من قبل عشرات الآلاف من الشعب البحريني لتحقيق مطالب مشروعة بالإصلاح الديمقراطي والعدالة الاجتماعية ومحاربة الفساد والمفسدين.

 

واستعرضت المركزية التطورات على صعيد الحوار وإصرار الحكم على موقفه برفض وجود تمثيل له الأمر الذي يؤكد عدم جديته الدخول في حوار جاد وتفاوض يفضي إلى نتائج لحل الأزمة التي تعصف بالبلاد، وأن كل المعطيات الراهنة تقدم مؤشرات جدية على أن الحكم غير جاد في الحوار، فهو لم يهيئ لحوار جاد مثل تبريد الساحة الأمنية، بل استمر في ذات النهج الذي سار عليه قبل بدء الحوار والتهرب من مسئولياته في محاكمة المسئولين عن القتل خارج القانون، كما لم يبادر في تنفيذ توصيات لجنة تقصي الحقائق ولا توصيات جنيف، وبالأخص إطلاق سراح جميع معتقلي الرأي وفي مقدمتهم إبراهيم شريف الأمين العام لجمعية (وعد)، إضافة إلى رفضه للآليات ومبادئ وأجندة الحوار قبل بدءه، ورفضه الاستفتاء الشعبي وتحريك قوى الموالاة للدفاع عنه، وفرض موالين تحت مسمى مستقلين وعدم الرجوع للأطراف للتوافق بهذا الشأن.

 

إن اللجنة المركزية وهي تؤكد على أن الحوار والتفاوض الجاد المفضي إلى حلول هو المخرج للأزمة السياسية الدستورية، وهو القادر على تحقيق نتائج دستورية وسياسية وحقوقية حقيقية تعكس تطلعات ومطالب وحقوق شعبنا، وهو الطريق الأمثل لانتعاش الاقتصاد المحلي وصولاً إلى تنمية حقيقية مستدامة واستقرار حقيقي.

 

وقامت اللجنة المركزية بحسب جدول أعمال دورتها الأولى بمناقشة التقارير السياسية المقدمة من المكتب السياسي، وقامت بمناقشة وإقرار الخطط المقدمة من كافة المكاتب المختلفة العاملة في الجمعية، كما تم مناقشة وتعديل اللائحة الداخلية للجنة المركزية واستعراض المقترحات المقدمة من المؤتمر العام السادس للجنة المركزية.

 

وقد اطلعت اللجنة المركزية في اجتماعاتها على نتائج زيارات وفود الجمعية للمؤتمرات واللقاءات الخارجية حيث تم التأكيد في جميع هذه اللقاءات على التضامن الكبير مع مطالب شعبنا العادلة والدعوات الواضحة بضرورة إلتزام حكومة البحرين بالتنفيذ الصادق لتوصيات تقرير لجنة تقصي الحقائق ومجلس حقوق الإنسان، وعلى رأسها إطلاق سراح معتقلي الرأي وفي مقدمتهم إبراهيم شريف أمين عام جمعية وعد.

 

وفي ختام أعمال الدورة الأولى، أكدت المركزية على وحدة صف الأعضاء وتعزيز العمل الجماعي من أجل تحقيق أهداف الجمعية، وعلى ضرورة الاستمرار في المزيد من التنسيق مع القوى الوطنية الديمقراطية المعارضة بما فيها جمعيات التيار الوطني الديمقراطي بهدف تعزيز وحدة القوى المعارضة الوطنية الديمقراطية على الصعد السياسية والجماهيرية   .

                                       اللجنة المركزية

                                       جمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)

                                                                                                                       9 أبريل 2013

 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro