English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

في مجلس منيرة فخرو الرمضاني...دعوة للانضمام إلى العمل النقابي
القسم : الأخبار

| |
2007-10-05 06:14:15


 

لامستا نقاطاً حيوية في مجلس منيرة فخرو الرمضاني...

«نقابيتان» تدعوان جميع الموظفين والعمال للانضمام إلى العمل النقابي!

 

muneera.jpg

 

 

monira majlis.JPG

عالي - فرح العوض

صوت امرأة، لكنه صوت قوي على ما يبدو، ومسموع على ساحة العمل النقابي في البحرين! فهذه المرأة «النقابية» تحدثت بصوت عال في أكثر من محفل، حتى لقيت جزاء ما قالت! ومع ذلك، لم تترك هالة القناعة تسقط من عليها و... حولها، ولكنها وجدت الفرصة سانحة، لأن تدعو الموظفين والعمال إلى أن ينضموا ويشاركوا في العمل النقابي دونما خوف أو تردد.. هذا الصوت، صوتان لامرأة/ امرأتين.. نجية عبدالغفار وسعاد محمد...

najia abdulghaffar.jpg 

هناك، في مجلس الناشطة منيرة فخرو الذي استضاف نائبة رئيس نقابة البريد نجية عبدالغفار، والأمين العام المساعد لشئون المرأة العاملة والشباب المساعد بالاتحاد العام لنقابات عمال البحرين سعاد محمد... هناك، غلب الحوار الجاد، إذ تحدثت الضيفتان عن واقع العمل النقابي في البحرين.

 

حثت عبدالغفار جميع الموظفين والعاملين للانضمام للعمل النقابي، مشيرة إلى أن الاتحاد العام لنقابات عمال البحرين يتحرك في مختلف القطاعات من خلال التعريف بدور النقابات وأهميتها.

 

وبحسب عبدالغفار، فإننا لا نتأخر في توجيه أصحابنا ومن نعرفه إلى أهمية العمل النقابي، إلا أن التخويف والنظر إلى عمل النقابات على أنه غير مرغوب فيه، عاملان أساسيان في تأخر العمل النقابي لدينا في البحرين، معتبرة أن عدم وعي العاملين بأهمية العمل النقابي أخر من دور النقابات.

 

ورأت عبدالغفار أن للجمعيات السياسية دوراً مهماً في توعية العاملين والموظفين بدور وأهمية النقابات، مؤكدة أن تشكيل النقابات حق، وأنه ينبغي من المسئولين أن يتقبلوا العمل النقابي.

 

وكشفت عبدالغفار عن أن «الاتحاد العام لنقابات عمال البحرين يفكر جدياً في توعية أكبر عدد من الموظفين من خلال تشكيل النقابات»، آملة أن يتوجه أي موظف أو عامل إلى النقابات أو إلى الاتحاد العام للنقابات متى شاء ذلك.

 

وأسفت عبدالغفار من عدم تطبيق جدول المخالفات على المديرين، وتطبيقه على العاملين فقط، بينما بينت أنه «أمام الاتحاد العام للنقابات مشوار طويل وأحلام بحاجة إلى أن تتحقق، إلا أن فقدانها لقاعدة كبيرة من العاملين يحول دون تحقيق تلك الأحلام».

 

وتحدثت عبدالغفار عن دور الجمعيات السياسية والرأي العام في إيقافها عن عملها في البريد، مشيدة بالوعي السياسي والجماهيري اللذين تفهما وضعها ووقفا بجانبها، آسفة لسوء المعاملة التي لقتها من إدارتها، موضحة الانتهاكات التي تعرضت لها، مبدية أسفها أيضاً للتحقيق معها الذي كان يهدف إلى التخويف بحسب قولها.

 Cedaw.jpg

أما الأمين العام المساعد لشئون المرأة العاملة والشباب المساعد بالاتحاد العام لنقابات عمال البحرين سعاد محمد، فتحدثت عن موضوع التأمين ضد التعطل، واستقطاع 1 في المئة من أجور الموظفين، قائلة إن «الموضوعين أخذا مساحة كبيرة من النقاش في البحرين، ونحن نقف مع قانون التأمين ضد التعطل، بل ونحن من دافعنا من أجل إقراره، قبل تأسيس الاتحاد العام للنقابات» ،مضيفة أن «الاستقطاع هو الأمر الذي نرفضه»، مستبعدة أن يتم إعادة النظر فيه.

 

وبينت محمد «أننا نعمل من أجل دفع الشركات الخاصة لدفع 1 في المئة عن موظفيها، وخصوصا أننا وجدنا الكثير منها تفاعلت مع ذلك بإيجابية».

 

وفي جانب آخر، قالت محمد إن «القوانين الخاصة بالأمور النقابية موجودة، وأيضاً تجاوزه موجود، كما أنه لا وجود للعقاب في حال التجاوز»، مضيفة أنه «علي رغم أن القانون النقابي في البحرين يمنع فصل النقابيين، فإننا نجده في تزايد».

 

وانتقدت محمد دور المجلس الأعلى للمرأة في التجاوب مع القضايا التي تخص المرأة، موضحة «أننا اجتمعنا مع المسئولين فيه لأكثر من مرة فيما يخص مشكلات المرأة العاملة في رياض الأطفال ومصانع الخياطة، إلا أنه لم يحدث أي جديد في الموضوع على رغم أنه ذو سلطة أعلى من غيره، ويمتلك موازنة وصلاحيات أكبر من غيره»، مضيفة أن «الاتحاد النسائي أيضاً لم يكن إيجابياً معنا في الشأن ذاته، وقد يكون السبب في ذلك حداثة خطواته».

 

ومن جانبها، رأت منيرة فخرو أن «البحرين لاتزال حديثة العهد بقضية النقابات»، مبينة أن «الدول ذات الخبرات الطويلة في هذا الجانب تقوم بتحركات جادة وكبيرة من أجل تحقيق مطالبهم، ما يعني أنها تواجه أي تحد أمامها».

 

وأكدت فخرو أن «النقابيين في البحرين بحاجة إلى التعامل بذلك الأسلوب من أجل الوصول إلى مبتغاهم»، منوهة إلى ضرورة القبول بالفشل والهزيمة في العمل النقابي، وتوقع التعامل بسلبية فيما يخصهم.

 

صحيفة الوسط

‏04 ‏اكتوبر, ‏2007 

 

 

 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro