English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

كلمة قوى المعارضة الوطنية في مؤتمر جمعية الوفاق الوطني الاسلامية (28 مارس 2013)
القسم : الأخبار

| |
2013-03-28 22:56:18




كلمة

في مؤتمر جمعية الوفاق الوطني الاسلامية (28 مارس 2013)

يلقيها القائم بأعمال الامين العام لجمعية  العمل الوطني الديمقراطي "وعد" رضي الموسوي

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

سماحة الشيخ علي سلمان الأمين العام لجمعية الوفاق

الأخوات والإخوة مسئولي الجمعيات السياسية

الاخوات والإخوة اعضاء جمعية الوفاق

الاخوات والإخوة الحضور

اسعد الله مساؤكم جميعا بكل خير والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يسرني ان أحيكم جميعا في هذا المؤتمر الكريم الذي لاشك انه سيقدم قيما مضافة لنضالنا الوطني الديمقراطي الذي يخوضه شعبنا البحريني منذ قرابة قرن من الزمن من أجل العزة والكرامة والشراكة الحقيقية في صياغة قراره السياسي والاقتصادي والاجتماعي.

وفي البدء نترحم على شهدائنا الابرار الذين رووا بدمائهم الطاهرة تراب هذا الوطن لأجل رفع عزته وكرامته، ونؤكد لأهلهم ولشعب البحرين اننا على دربهم سائرون مهما ازدادت وعورة الدرب الذي نسير عليه.

ونوجه التحية للجرحى والمصابين برصاص الاجهزة المختلفة التي ارادت قبر حراكنا الشعبي وانتفاضته المباركة.

ونحيي اخواتنا وإخواننا في السجون الذين يسطرون البطولات في الصمود والتضحية من اجل المبادئ السامية التي انطلق منها حراك 14 فبراير العظيم، وفي مقدمهم القيادات السياسية والحقوقية ابراهيم شريف والأستاذ عبدالوهاب والأستاذ حسن مشيمعوالأستاذ عبدالهادي الخواجة والأستاذ نبيل رجب وبقية الاخوة الذين نرى في صمودهم شعاع الامل لبزوغ فجر الحرية القادمة لامحالة.

نحيي نضال شعبنا البحريني وصبره على الالام الجسام، وعلى الانتهاكات الفظيعة التي سطر بعضها في الكتب والتقارير..تضحيات لم تتوقف منذ عقود من الزمن..ونقول لهذا الشعب العظيم ان صمودك فتت الجبال وان اطمئنانك للنصر حقيقة كما هي حقيقة اطمئنان الشهيد لمرتبته في جنة الخلد.

ايتها الأخوات 

ايها الأخوة

يعتقد البعض ان لغة البطش والاعتقال والقتل خارج القانون وانتهاك الحرمات كفيلة بإسكات صوت الشعب الذي داس الخوف تحت رجليه ومضى رافعا مشاعل العزة والكرامة.

لقد اخطأ هذا البعض، ولايزال يمارس الخطايا ويمعن في غيه بالغلو في سياسة تدميرية للبلاد ومكوناتها المجتمعية. فسياسة التمييز وسياسة القمع والارهاب، وسياسة العصا والجزرة والاعتقال التعسفي والقتل خارج القانون وسوق المناضلين للمحاكمات...كلها سياسات لن تفت من عضد هذا الشعب المقاوم...هذا الشعب الذي جسد روح الاصرار على بلوغ اهدافه المشروعة، حتى وصلت اخباره اقاصي الدنيا..ان العالم ايها الاخوة والاخوات يتابع نضال شعبنا ويحيه...كل العالم يقف معكم رغم الملايين التي تصرف على تلميع الصورة البشعة للظلم والظالمين.

يريدون اقناعنا بأن الحوار المفصل على مقاساتهم هو الحوار المؤدي الى الطريق الصحيح. ونقول لهم ان الحوار الذي يجري تحت الحراب ليس حوارا، بل هو محاولة لتقطيع الوقت والهروب من الاستحقاقات المطلوبة على الحكم دوليا مثل التنفيذ الفوري لتوصيات لجنة تقصي الحقائق وتوصيات مجلس حقوق الانسان العالمي.

نريد حوارا وتفاوضا يفضي الى نتائج تخرج البلاد من عنق الزجاجة ويؤسس للدولة المدنية الديمقراطية التي اساسها الالتزام بالإعلان العالمي لحقوق الانسان والعهدين الدوليين للحقوق المدنية والسياسية والثقافية والاقتصادية.

نريد حوارا متوازنا يفضي الى عدالة انتقالية تكشف الحقيقة التي حاولوا تغييبها بالقمع والرصاص.

نريد حوارا يشرع الابواب للحريات العامة بما فيها اقامة الفعاليات والمسيرات والتظاهرات السلمية، وليس بمحاصرة مقار الجمعيات بناءا على بيانات مشبوهة.

نريد حوارا يعيد الحق الى اهله ويحاسب من ارتكب جرائم التعذيب والقتل خارج القانون واستخدام كافة وسائل الموت المحرمة دوليا.

نريد حوارا قادرا على وضع بلادنا على خارطة الدول التي تسير نحو الديمقراطية ويضع شعبها مصدرا للسلطات جميعا.

نريد حوارا ينهض بلادنا من الرماد كطائر الفينيق، لتعيد الوهج والأمل للمستقبل يبني دولة المواطنة المتساوية التي لاتفرق بين مواطن وآخر بناءا على انتماءه القبلي او الطائفي او المذهبي.

نريد دولة تحت الشمس لجميع أبنائها.. تصان فيها الكرامات وتحفظ فيها الحقوق...وهذا هو الذي يسعى اليه فريق قوى المعارضة الوطنية الديمقراطية في طاولة الحوار.

لقد ابهر شعب البحرين العالم بنضاله السلمي الحضاري رغم كل ماجرى من بطش وإمعان في الحل الامني والعسكري...وسر انتصارنا هو التمسك بوحدة المعارضة ووسائلها السلمية الحضارية.

في ألختام نتمنى لمؤتمركم التوفيق والنجاح بما يعزز مسيرة شعب البحرين في نضاله الدؤوب.

 

والنصر حليفنا

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

1

 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro