English

 الكاتب:

فريدة إسماعيل

 
 
 

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

الحراك النسائي البحريني .... زخم يستمر
القسم : قضايا المرأة

| |
فريدة إسماعيل 2013-03-08 15:44:52


 

الثامن من مارس ، اليوم العالمي للمرأة ، يوم تحتفل فيه كل بقاع العالم بالانتصارات التي حققتها المرأة على درب نضالها ومطالباتها الحقوقية ، يوم يتم فيه تكريم النساء على انجازاتهن ، والتخطيط لما هو مطلوب انجازه مستقبلا.

شعار اليوم العالمي لهذا العام THE GENDER AGENDA: GAINING MOMENTUM ، وترجمته " أجندة النوع الاجتماعي : امتلاك الزخم" ، شعار نراه منطبقا على امتلاك الحراك الوطني للمرأة البحرينية الزخم والوهج ... فهي مازالت تحمل  شعلة الحراك الشعبي المتقدة منذ الرابع عشر من فبراير 2011 باصرار وتحد ، ولازالت تكتسح الساحات رغم انقضاء عامين على الحراك دون تعب..

هي هناك بكل فئاتها العمرية، تقاوم الاستبداد بحضارية سلمية ، تؤكد على مطالبها الديمقراطية المشروعة ، وتدافع عن حقوق الآخرين من الرجال والنساء ، رافعة راية الوطن ، مقدمة نفسها و فلذات أكبادها فداء ، من اجل مستقبل أفضل نحو العدالة والمساواة و حكم القانون و المؤسسات والامن للجميع.

ان للحرية  ثمن وقد قدمت المراة البحرينية ثمن مطالبتها بالحرية، فالاحصاءات أظهرت سقوط 96 شهيداً من الذكور و30 من الإناث و20 من الأجنة منذ 14 فبراير 2011م ، أي أن ربع شهداء الانتفاضة بالبحرين من النساء بنسبة 24 في المئة (30 شهيدة) ... فقد قضت الشهيدة بهية العرادي برصاصتين في أول يوم من أيام الطوارئ  .

 

ووفق احصائيات نشرتها مجلة مرآة البحرين الالكترونية ، فقد وصل العدد الاجمالي للمعتقلات 201 امرأة خلال الفترة الممتدة من 14 فبراير حتى سبتمبر2011. فمنذ الانتفاضة اعتقلت 9 نساء من نقاط التفتيش، أولهن السيدة فضيلة المبارك، واعتقلت 12 امرأة من الطريق العام، بطريقة الخطف، واعتقلت 72 امرأة من أماكن عملهن، و 23 امرأة عبر اقتحام منازل أسرهن ، و 65 امرأة اعتقلن بعد ذهابهن لأقسام الشرطة والمخابرات.. أما من الكادر الطبي فقد تم اعتقال 58 امرأة، ومن القطاع التعليمي هناك ما يقرب 120 امرأة تم منعهن أو فصلهن من الدراسة...  واعتقلت  20 امرأة بطرق أخرى متنوعة، كما وثّقت المنظمة البحرينية الأوربية لحقوق الإنسان قضية اغتصاب جنسي تعرّضت لها إحدى المعلمات على يد ضابط أثناء التحقيق.

 

ومن صنوف الانتهاكات أثناء الحقيقات مع اللواتي تم اعتقالهن أنه جرى التحقيق مع 66 امرأة وهنّ معصوبات العيون، ووقعت 79 امرأة على إفادات اتهام لم تطّلعن على مضمونها، وتم ضرب 28 امرأة وإجبارهن تحت التعذيب، على التوقيع على اعترافات باطلة. والتفاصيل كثيرة والانتهاكات مستمرة ..

 

 نعم ان زخم الحراك النسائي يستمر ويقوى منذ عشرينات القرن الماضي  وحتى وقتنا الحالي .. فلا زالت المرأة تحمل بداخلها الوطن مطالبة بحقوقها الخاصة ، متيقنة بأنها ستكون أفضل حالا في وطن ينعم بالديمقراطية وحقوق الانسان والعدالة الاجتماعية كما تقرها كل العهود والمواثيق.

في يوم عيدك أيتها المناضلة في كل المواقع والمجالات ، نهديك الف تحية وتهنئة وتقدير.

سيري على درب النضال ... اصنعي زخم الحراك وانعمي بالحرية والكرامة

مكتب قضايا المرأة

 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro