English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

اي مياه تعبر تحت الجسر
القسم : اقتصادي

| |
2013-02-17 00:43:58




 ظل البحرينيين منذ امتداد الجسر بينهم و بين جارتهم السعودية يعتمدون شيئا فشيئا على الخضروات و الفواكه التي تعبر الجسر قادمة من الاردن و لبنان و تركيا و سوريا وكما من السعودية بشكل سلس و يومي ، حتى اصبحت الزراعة في البحرين شيء من الماضي لعدم قدرتها على المنافسة فعاصر البحريني تراجع المزارع و انحسارها و تحولها الي جدران اسمنتية تعبر عن النقلة الاقتصادية من مرحلة الزراعة لمرحلة اقتصادية تتنوع بين التجارة المالية و العقارية والخدماتية . و بالتالي تخلى البحريني دون ان يشعر و بشكل تدريجي عن أمنه الغدائي و اصبح محكوما بما يستطيع استيراده من الخارج .

في الفترة الاخيرة لاحظ المواطنون مجموعة اجراءات اقتصادية غريبة  تأثر المواطنين بها و بشكل مباشر وهي حضر او تقليل او حتى منع دخول الخضروات و الفواكه و غيرها من مواد غذائية حيوية لحياة المواطن مثل الحليب و منتجاته و لحوم الدجاج و البيض حتى جاءت فترة كان البحرينيين يتقاتلون في طوابير للحصول على لحوم الدجاج في السوق المركزي ومازال الوضع كذلك حتى وقت كتابة هذا المقال ، حيث حدد الموزعون  3 دجاجات لكل عائلة  في محاولة لإرضاء زبائنهم ، بينما يظل كثيرون غير قادرين على شراء تلك الدجاجات الثلاث كون الكميات المطروحة لا تكفي الطلب المحلي .

وقد سبقت الاشارة إلى كون المزارع في البحرين التي تقوم بتربية الدجاج ومن ثم بيعه على شركة الدواجن مع انتاجها هي ذاتها لا يفي الا بما يقدر ب 25% من الطلب المحلي من الدجاج الطازج والمجمد ، وهو دجاج مدعوم من قبل الحكومة بحيث يبقى سعره ثابتا بما يوازي دينارا بحرينيا واحدا للكيلو ، ولا نعرف حقيقة تأثير الزيادة السكانية الغير طبيعية على مستوى الطلب المحلي ، بينما كانت السوق تغطي باقي الكميات التي تعادل الطلب المحلي من خلال ما تستورده من السعودية ، من الجهة الاخرى كان هناك ارتفاع ملحوظ لأسعار الدجاج المجمد والمستورد من مصادر مختلفة ، ظل فارق السعر بين الدجاج المنتج محليا والمستورد من السعودية لا يتجاوز نسبة بسيطة في الكيلو، إلا انه في الآونة الاخيرة فرضت المملكة العربية السعودية ضريبة اضافية على كيلو الدجاج الطازج مما سبب في ارتفاع اسعاره محليا بحيث فاق سعره بما يزيد على المرة و النصف عن سابق عهده.

و اليوم نشهد ظاهرة غريبة أخرى ممتدة ومتفاقمة ، و هي تكدس المركبات و الشاحنات على الجسر ، و لا نستطيع ان نحدد السبب حيث سفارة المملكة العربية السعودية تؤكد عدم صدور قرار يمنع المركبات من العبور من و الى البحرين و أن الحركة على الجسر انسيابية. ، و لا نسمع اي تعليق من جانب البحرين. وهنا يحق لنا التساؤل ماذا يحدث تحت مياه الجسر ، ولماذا الحكومة هنا في البحرين صامته صمت القبور. هل ما يعتري النفس من خوف على قدرة الحكومة على تأمين الغداء مبالغ فيه ، أم ان عجز الحكومة عن حل ملفات مثل ملف الإسكان و البطالة سيضاف إليه ملف الأمن الغدائي خاصة بعد ازمة اللحوم الأخيرة و التي يقال بأنها مفتعلة لتكديس مزيد من الارباح 

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro