English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

100 حزب عالمي يتضامنون مع الشعب البحريني من اجل الديمقراطية الحقيقية
القسم : الأخبار

| |
2013-02-08 16:59:31




 أكد أكثر من مائة حزب ومنظمة عالمية مجتمعة في العاصمة الفرنسية باريس على تضامنهم مع الشعب البحريني في نضاله من اجل الحريات واحترام حقوق الإنسان والديمقراطية الحقيقية. ووقعت الأحزاب الديمقراطية واليسارية من القارات الخمس والمشاركة في المؤتمر السادس والثلاثين للحزب الشيوعي الفرنسي الذي يعقد في الفترة مابين 7-10 فبراير الجاري، على بيان تضامني مع الشعب البحريني، طالبت فيه بالإفراج الفوري عن الأمين العام لجمعية العمل الوطني الديمقراطي "وعد" إبراهيم شريف، والقيادات السياسية والنشطاء الحقوقيين ومئات المعتقلين باعتبارهم سجناء رأي وباعتبار المحاكمات التي جرت للكثير منهم هي محاكمة للأفكار وهدفها الانتقام من المعارضة السياسية وجمهورها. كما طالبت هذه الاحزاب حكومة البحرين بالتنفيذ الفوري لتوصيات اللجنة البحرينية لتقصي الحقائق التي أصدرت تقريرها في 23 نوفمبر 2011، وتوصيات مجلس حقوق الإنسان العالمي الصادرة في مايو 2012، كجزء من التزامات الحكومة البحرينية أمام المجتمع الدولي، والشروع الفوري في التفاوض الجاد ذي المغزى والمفضي إلى نتائج على أرضية مبادرة ولي عهد البحرين التي أطلقها في 13 مارس 2011، ووثيقة المنامة التي أصدرتها المعارضة السياسية في 12 أكتوبر 2011 وإعلان مبادئ اللاعنف الذي أصدرته المعارضة السياسية في 7 نوفمبر 2012، والتي تركز جميعها على حق الشعب البحريني في اختيار حكومته المنتخبة التي تمثل الإرادة الشعبية، وحقه في سلطة تشريعية منتخبة كاملة الصلاحيات التشريعية والرقابية، والدوائر الانتخابية العادلة والأمن لجميع سكان البحرين، واستقلالية السلطة القضائية. الى ذلك قال القائم باعمال الامين العام لجمعية العمل الوطني الديمقراطي "وعد" رضي الموسوي، " ان القوى الديمقراطية في مختلف أرجاء العالم تجمع الحكومة بضرورة تنفيذ كامل التزاماتها الحقوقية والسياسية بما يفتح الباب إلى حوار وتفاوض جاد بين الحكم والمعارضة السياسية على أرضية وخارطة طريق واضحتين من أجل الخروج من الأزمة السياسية الدستورية التي تعصف بالبحرين منذ عامين"، لافتا إلى أن الأحزاب والمنظمات الديمقراطية الدولية تتبنى موقف المعارضة السياسية في نضالها السلمي من اجل الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية والمواطنة المتساوية وتشييد الدولة المدنية الحديثة.  واشار الموسوي الى معرفة هذه المنظمات بما يجري في البحرين رغم محاولات التشويه الاعلامي وحملات العلاقات العامة ضد الحراك السلمي الحضاري الذي يخوضه الشعب البحريني"، مشددا على ان هذه الحملات الظالمة لم تجدي نفعا لامحليا ولا على المستوى الاقليمي والدولي، وان المخرج الوحيد هو الشروع في التفاوض لحل الازمة وليس الهروب من استحقاقاتها.   

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro