English

روابط سريعة

الأخبار      |     التقارير      |     المقالات

 
 

قوى المعارضة: النظام يتظاهر بالدعوة للحوار نهاراً ويفتح نيرانه على المتظاهرين ليلاً
القسم : الأخبار

| |
2013-02-04 19:48:12


أسقطت الجماهير البحرينية بحضورها المشرف والحاشد في التظاهرات والإحتجاجات والمسيرات المطلبية المستمرة طوال عامين منذ إنطلاق الثورة في 14 فبراير 2011 كل الرهانات على إخماد الحركة المطلبية الوطنية المطالبة بالتحول نحو الديمقراطية، وأثبتت للنظام وللعالم أن تحضر هذا الشعب وسلميته أقوى من البطش والتجبر والعنف الرسمي، وأن هذا الشعب عصي على التراجع أو التهاون في حقوقه الإنسانية الطبيعية التي تقرها له كل المواثيق والأعراف المحلية والدولية والإنسانية.

 

وقالت قوى المعارضة الوطنية (الوفاق، وعد، التجمع القومي، التجمع الوحدوي، الإخاء الوطني) في البيان الختامي للتظاهرة الجماهيرية "واثقون من نصرنا" التي انطلقت عصر اليوم الأثنين (4 فبراير 2013) في منطقة الدير بجزيرة المحرق شرق العاصمة المنامة، قالت أن النظام في البحرين يتظاهر بالدعوة للحوار نهاراً فيما تمارس قواته أبشع الإنتهاكات ضد المتظاهرين ويفتح نيرانه على المواطنين، مما تسبب في سقوط أعداد من المصابين بالرصاص الإنشطاري خلال الأيام القليلة الماضية، مما يعكس طبيعة هذه الدعوة الفاقدة للجدية.

وشددت قوى المعارضة على أن الحديث عن الحوار فيما توجه بنادق الأجهزة الأمنية لرؤوس المواطنين غير متمكن، كما أن الحديث عن الحوار في ظل استمرار الإنتهاكات واعتقال المواطنين وقيادات المعارضة وفي ظل وجود مئات المعتقلين السياسيين ومعتقلي الرأي تكتظ بهم المعتقلات هو حوار لا يمكن أن يعبر عن إرادة  جادة، فالمطلوب هو حوار جاد وليس حفلة علاقات عامة يستغلها النظام للترويج الإعلامي للخارج فيما يستمر بذات المنهجية والسياسة القمعية في الدخل.

ولفتت إلى أن المطالب الشعبية واضحة ورسمتها المعارضة في "وثيقة المنامة"، وهي مطالب تقوم على أساس إرجاع حق الشعب في كونه "مصدر السلطات جميعاً" وإنهاء حقبة الإستفراد بالقرار من قبل فئة أو أشخاص، عبر قيام حكومة منتخبة بدلاً من الحكومة الحالية التي عانت منها البحرين تخلفاً وفساداً، إلى جانب سلطة تشريعية حقيقية منتخبة وفق دوائر إنتخابية عادلة، ونظام قضائي مستقل ونزيه، إلى جانب مؤسسات أمنية وطنية تقوم عقيدتها على حماية الوطن والمواطنين وليس إستعدائهم.

وأكدت قوى المعارضة البحرينية على تمسكها الكامل بالمطالب الوطنية لشعب البحرين، كما أكدت تمسكها بأن تكون الكلمة الحسم لشعب البحرين عبر صناديق الإقتراع ليعبر عن رأيه في أي توافق سياسي أو تفاوض، فهو صاحب الشرعية ومصدر القرار.وقالت أن عملية التغيير في البحرين قادمة، ولا يمكن أن يتراجع شعب البحرين عن مطالبه الإنسانية العادلة، في إنهاء الحكم الشمولي والتهميش في إدارة شؤون بلاده، فأحوج ما تكون له البحرين اليوم بناء وطن على أسس ديمقرطية حقيقية توفر الإستقرار والتنمية للوطن ولجميع المواطنين.

4 فبراير 2013قوى المعارضة الوطنية:

جمعية الوفاق الوطني الإسلامية

جمعية العمل الوطني الديمقراطي "وعد"

جمعية التجمع القومي الديمقراطي

جمعية التجمع الوطني الديمقراطي الوحدوي

جمعية الإخاء الوطني

 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظه © 2017
لجمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد)                       " الآراء المنشورة ليست بالضرورة تعبر عن موقف الجمعية "

Website Intro